البقرة 34-5

الوسوم

, , , , , , , , , ,

قال ابو كندا:
فإن قال قائل : ان الله عز وجل قال عن الملائكة { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ }
كيف تقول ابليس من الملائكة وقد عصى الله والملائكة لا يعصون الله .
اقول لهم يقول الله عز وجل (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ(26) لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ(27) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ(28) وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ(29))
قال ابو كندا لو كانت الملائكة كلهم لا يعصون الله ما امرهم ، فلماذا إذاً قال الله عز وجل عنهم { وَمَنْ يَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّي إِلَهٌ مِنْ دُونِهِ فَذَلِكَ نَجْزِيهِ جَهَنَّمَ كَذَلِكَ نَجْزِي الظَّالِمِينَ(29)}

لماذا وجه الله عز وجل الخطاب للملائكة : عندما قال سبحانه { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ (40) قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِم ۖ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ ۖ أَكْثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ (41) فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ (42) }
كيف تقولون انهم جبلوا على عدم العصيان والله عز وجل يقول للملائكة { أَهَٰؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ } مع ان الذي فعل الخطأ هم الجن بدليل قول الملائكة { بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ }
ولماذا لم ينفوا عنهم هذا الخطأ بقولهم سبحانك ما قلنا الا ما امرتنا به فيفهم ان الجن ليس من جنسهم او يقولون كما قال عيسى عليه السلام عندما قال له عز وجل { وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ) المائدة
فلو قالوا مثل عيسى او نفوا ذلك قطعيا ، لقلنا ان الجن ليسوا من الملائكة
ولكن عندما صرحوا بالاخلاص لله ووجهوا فعل الخطأ الى الجن دل ان الجن حي من احياء الملائكة او قبيلة منهم .
وحتى يتضح ما اقول لك : لو رأيت في السوق رجلا من اليمن فقلت له كيف تتعدون على بلاد الحرمين وقال لك انا رجل يماني من اهل السنة فأنتم اخواننا ، ان الذي تعدى عليكم هو الحوثي .
هل ستفهم ان الحوثي ليس من اليمن؟
بالطبع لا ، لكنك ستفهم ان الحوثي قبيلة من اليمن او مذهب او نوع من اليمن .
ولو كان الحوثي ليس يمانيا ، لخطأك وقال لم نعتدي عليكم.

وقد قال بعضهم : إن وصف الملائكة بأنهم لا يعصون الله ما أمرهم دليل على تصور العصيان منهم، ولولا ذلك ما مدحوا به، لكن طاعتهم طبع وعصيانهم تكلف، وطاعة البشر تكلف ومتابعة الهوى منهم طبع، ولا يستنكر من الملائكة تصوّر العصيان، فقد ذكر عن هاروت وماروت ما ذكر، وليس هناك دليل على أن بين الملائكة والجن فروقا جوهرية بها يمتاز أحدهما من الآخر، بل هى فروق في الأوصاف فقط، والجميع من عالم الغيب لا نعلم حقائقها ولا نضيف إليها شيئا إلا إذا ورد به نص عن الرسول ﷺ .أ،هـ

قال ابو كندا : وفي قوله عز وجل { لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ } دليل ان من بني ادم من يستنكف عن عبادته ، وايضا ان من الملائكة من يستنكف عن عبادته وهم الجن .
لذلك بين الله عز وجل ان ابليس استنكف لأنه من الجن وليس من الملائكة المقربين .
ثم ان قوله عز وجل { عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } فهل هذا عام على الملائكة ؟!!
أكان جبريل غليظ شديد على الرسول ﷺ ؟!!!
استكون ملائكة الجنة او خزنة الجنة غلاظ شداد على اصحاب الجنة ؟!!!
ام ان الغلظة والشدة صفة مختصة بملائكة النار ؟!!

فإن قالوا ابليس له ذرية والملائكة لا ذرية لهم ، قلنا لهم
ما قال الجرجاني : وأمّا الذرّيّة فقد حصلت له بعد المسخ، ويجوز تناسل الممسوخ عند أكثر النّاس .

وقبل الختام اذكر لكم ما قاله الطبري بعدما ذكر علل القائلين بان ابليس ليس من الملائكة .
قال أبو جعفر: وهذه علل تنبئ عن ضعف معرفة أهلها.
وذلك أنه غيرُ مستنكر أن يكون الله جل ثناؤه خَلق أصنافَ ملائكته من أصنافٍ من خلقه شَتَّى.
فخلق بعضًا من نُور، وبعضًا من نار، وبعضًا مما شاء من غير ذلك.
وليس في ترك الله جل ثناؤه الخبر عَما خَلق منه ملائكته ، وإخبارِه عما خلق منه إبليس – ما يوجب أن يكون إبليس خارجًا عن معناهم.
إذْ كان جائزًا أن يكون خلق صِنفًا من ملائكته من نار كان منهم إبليس، وأن يكون أفرد إبليس بأنْ خَلقه من نار السموم دون سائر ملائكته.
وكذلك غيرُ مخرجه أن يكون كان من الملائكة بأنْ كان له نسل وذرية، لِمَا ركَّب فيه من الشهوة واللذة التي نُزعت من سائر الملائكة، لِمَا أراد الله به من المعصية.
وأما خبرُ الله عن أنه”من الجن”، فغير مدفوع أن يسمى ما اجتنّ من الأشياء عن الأبصار كلها جنًّا – كما قد ذكرنا قبل في شعر الأعشى – فيكون إبليسُ والملائكةُ منهم، لاجتنانهم عن أبصار بني آدم.أ،هـ

عن ابي هريرة قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ : ” إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ ؛ اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي، يَقُولُ : يَا وَيْلَهُ، أُمِرَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ ؛ فَلَهُ الْجَنَّةُ، وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ، فَعَصَيْتُ ؛ فَلِي النَّارُ “. (10)

————

١] اخرجه ابن ابي حاتم ، قال ابو كندا الرواية صحيحة، وهذا كتاب Ee (١٢)

2- اخرجه الطبري في تفسيره <قال ابو كندا اقبل هذه الرواية في التفسير وهو كتاب B -١>

3- اخرجه الطبري ، قال ابو كندا الرواية صحيحة، وهذا كتاب S

4- اخرجه الطبري، قال ابو كندا الاسناد مقبول مقارب للصحيح،

وهو كتاب J

5- اخرجه الطبري ، قال ابو كندا روايته مقبوله اقرب للصحة، وهذا الكتاب اشبه بالصحيح، وهو كتاب K

6- اخرجه الطبري ، قال ابو كندا الرواية ضعيفة لضعف حميد فقد قيل عنه كذاب ، وهذا الكتاب D . لا اقبل رواياته.

قال ابو كندا وهذه الرواية مع ضعفها لكذب ابن حميد فأنا هنا لا اعتبره قول لابن اسحاق بل اعتبره قول لابن حميد نفسه فقد ذكر ابن حميد رأية بأدلة فأعجبني رأية وسأنسبه له.

7- اخرجه الطبري ، قال ابو كندا الاسناد مقبول مقارب للصحيح، وهذا كتاب G-٢-

8- اخرجه الطبري ، قال ابو كندا الاسناد مقبول مقارب للصحيح، وهو كتاب J

9- اخرجه الطبري قال ابو كندا رواية صحيحة، وهذا كتاب

10- اخرجه احمد في مسنده ، قال ابو كندا الحديث حجة .

البقرة 35

الوسوم

, , , , , , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال الشعراوي : بعد أن خلق الله سبحانه وتعالى آدم وأمر الملائكة أن تسجد له وحدث كفر إبليس ومعصيته أراد الله جل جلاله أن يمارس آدم مهمته على الأرض. ولكنه قبل أن يمارس مهمته أدخله الله في تجربة عملية عن المنهج الذي سيتبعه الإنسان في الأرض، وعن الغواية التي سيتعرض لها من إبليس.

فالله سبحانه وتعالى رحمة منه لم يشأ أن يبدأ آدم مهمته في الوجود على أساس نظري، لأن هناك فرقا بين الكلام النظري والتجربة.

قد يقال لك شيء وتوافق عليه من الناحية النظرية ولكن عندما يأتي الفعل فإنك لا تفعل شيئا.

إذن فالفترة التي عاش فيها آدم في الجنة كانت تطبيقا عمليا لمنهج العبودية، حتى إذا ما خرج إلى مهمته لم يخرج بمبدأ نظري، بل خرج بمنهج عملي تعرض فيه لا فعل ولا تفعل ،والحلال والحرام، وإغواء الشيطان والمعصية.

ثم بعد ذلك يتعلم كيف يتوب ويستغفر ويعود إلى الله. وليعرف بنو آدم أن الله لا يغلق بابه في وجه العاصي، وإنما يفتح له باب التوبة . أ،هـ

قال الله عز وجل { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ}

قال أبو جعفر: وفي هذه الآية دلالة واضحة على صحة قول من قال: إن إبليس أخرج من الجنة بعد الاستكبار عن السجود لآدم، وأُسكنها آدمُ قبل أن يهبط إبليس إلى الأرض ، ألا تسمعون الله جل ثناؤه يقول:”وقلنا يا آدمُ اسكنْ أنت وزوجك الجنة وكُلا منها رَغدًا حيثُ شئتما ولا تَقربا هذه الشجرةَ فتكونا منَ الظالمين فأزلهما الشيطانُ عنها فأخرَجهما مما كانا فيه”.

فقد تبين أن إبليس إنما أزلهما عن طاعة الله بعد أن لُعِن وأظهرَ التكبر، لأن سجود الملائكة لآدم كان بعد أن نُفخ فيه الروح، وحينئذ كان امتناع إبليس من السجود له، وعند الامتناع من ذلك حلَّت عليه اللعنة.أ،هـ

ثم ذكر الطبري روايات على ذلك ولكنها ضعيفه الا انني وجدت عند ابن حاتم نحو رواية من رواياته بسند مقبول

ذكر بسنده عَنِ السُّدِّيِّ قَالَ: أُخْرِجَ إِبْلِيسُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَأُسْكِنَ آدَمُ الْجَنَّةَ، فَكَانَ يَمْشِي فِيهَا وَحْشًا لَيْسَ لَهُ زَوْجٌ يَسْكُنُ إِلَيْهَا، فَنَامَ نَوْمَةً فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْدَ رَأْسِهِ امْرَأَةٌ قَاعِدَةٌ خَلَقَهَا اللَّهُ مِنْ ضِلْعِهِ، فَسَأَلَهَا مَا أَنْتِ؟ فَقَالَتِ امْرَأَةٌ قَالَ: وَلِمَ خُلِقْتِ؟ قَالَتْ: تَسْكُنُ إِلَيَّ قَالَتُ لَهُ الْمَلائِكَةُ يَنْظُرُونَ مَا بَلَغَ مِنْ عِلْمِهِ مَا اسْمُهَا يَا آدَمُ؟ قَالَ: حَوَّاءُ. قَالُوا: وَلِمَ حَوَّاءُ؟ قَالَ: إِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ شَيْءٍ حَيٍّ فَقَالَ اللَّهُ: يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ. (1)

قال ابو كندا : واني اعجب من الطبري كيف يقول ” وفي هذه الآية دلالة واضحة على صحة قول من قال: إن إبليس أخرج من الجنة بعد الاستكبار عن السجود لآدم، وأُسكنها آدمُ قبل أن يهبط إبليس إلى الأرض “. مع ان الله عز وجل لم يذكر هنا اخراج ابليس من الجنة ، واعجب منه ايضا عندما استخدم اثار ضعيفة السند عن الصحابة والتابعين في شي غيبي .

فهذه الاية ليس فيها دلالة واضحة ان ابليس اخرج من الجنة بعد الاستكبار ، فلو استدل بقول الله عز وجل { قالَ اخْرُجْ مِنْها مَذْؤُماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (١٨) وَيا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ (١٩) } ففي هذه الاية دلالة واضحه على خروج ابليس من الجنة قبل دخول ادم الجنة.

قال الطبري : ثم اختلف أهل التأويل في الحال التي خُلقت لآدم زوجته، والوقت الذي جعلت له سكنًا.أ،هـ

ثم ذكر الطبري روايات على ذلك ولكنها ضعيفة

قال ابو كندا ولا اعلم ان هناك خبر من الله عز وجل او من رسوله ﷺ يبين لنا الوقت الذي جعلت له سكناً ، اما الصفة التي خلقت لآدم زوجته فقد بين الله عز وجل في كتاب كيفية خلق زوجه ، فقال الله سبحانه وتعالى { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء }

{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا }

{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون }

اذن، فالمرأة خلقت من آدم ، اما كيفية خلقها فلا اعلم قول لله عز وجل او قول لرسوله ﷺ ، اما مارواة البخاري في صحيحه في كتاب : أحاديث الأنبياء صلوات الله عليهم. باب قول الله تعالى : وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة. حدثنا أبو كريب وموسى بن حزام، قالا : حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن ميسرة الأشجعي، عن أبي حازم عن ابي هريرة قال : قال رسول الله ﷺ : ” استوصوا بالنساء ؛ فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء “.

المقصود به كالضلع الاعوج ، والدليل على ذلك مارواه البخاري نفسه في صحيحه ايضا في كتاب النكاح . باب المداراة مع النساء. حدثنا عبدالعزيز بن عبدالله قال : حدثني مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن ابي هريرة أن رسول الله ﷺ قال : ” المرأة كالضلع، إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج “. وهذه الرواية اصح اسنادا من الرواية التي قبل لأنها عن مالك عن ابي الزناد عن الاعرج عن ابي هريرة – قال البخاري وهذا اصح اسناد الى ابي هريرة- وايضا مسلم قدم هذا اللفظ في صحيحة على لفظ “إن المرأة خلقت من ضلع “، وايضا رواه احمد فقال حدثنا يحيى عن ابن عجلان قال : سمعت أبي يحدث عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ﷺ : ” المرأة كالضلع، فإن تحرص على إقامته تكسره، وإن تتركه تستمتع به وفيه عوج “. (2)

ورواه ايضا احمد فقال حدثنا علي بن حفص، حدثنا ورقاء، عن أبي الزناد عن الأعرج، عن ابي هريرة ،قال : قال رسول الله ﷺ : ” لا تستقيم لك المرأة على خليقة واحدة، وإنما هي كالضلع إن تقمها تكسرها، وإن تتركها تستمتع بها وفيها عوج “. (3)

واما ما رواه ايضا البخاري في صحيحه كتاب النكاح. باب الوصاة بالنساء. حدثنا اسحاق بن نصر ، حدثنا حسي الجعفي عن زائدة عن ميسرة عن أبي حازم عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال : ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره “” واستوصوا بالنساء خيرا ؛ فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرا “. فهذه الرواية وان رواها البخاري فهي عن اسحاق بن نصر وهو من الطبقة الحادية عشر ولم يوثقه الا ابن حبان في كتاب الثقات ورواية البخاري عنه ، لذلك قال عنه ابن حجر صدوق ،- لرواية البخاري عنه فقط – ، – ملاحظة هذا الكلام لا يصلح للعامة ان يخوضوا فيه ، ولا الفقهاء ولا الاصوليون ولا علماء العقيدة ، هو خاص بأهل الحديث واهل الحديث سيعلمون ويتفهمون ما اقول –

اذن، هذه الرواية لا تقارن بروايته البخاري بسنده عن مالك عن ابي الزناد عن الاعرج .

واما روايتا مسلم التي فيها لفظة ( من ضلع ) فيكفي ان مسلم نفسه قدم رواية لفظ ( كالضلع ) فمسلم ذكر انه قدم الروايات الاصح على الروايات الاقل صحة .

واما رواية احمد التي قال فيها حدثنا عبدالملك بن عبدالرحمن الذماري ، أخبرنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي ﷺ قال : ” إن النساء خلقن من ضلع لا يستقمن على خليقة، إن تقمها تكسرها، وإن تتركها تستمتع بها وفيها عوج “. فهذه الرواية ضعيفة فعبدالملك قال عنه البخاري منكر الحديث

واما رواية احمد والترمذي عن ابي ذر ففي اسنادهم نعيم بن قعنب وهو لا يعرف ، وايضا مرة كان اللفظ ( من ضلع ) ومرة ( المرأة ضلع ) ومرة ( كالضلع )

واما رواية عائشة التي عند احمد فلفظها ( كالضلع ) ولكن في سندها عامر بن صالح قال عنه ابن حجر متروك الحديث .

واما رواية سمرة ففيها رجل مبهم .

اذن ، اللفظ الاقرب للصحة هو ( كالضلع ) وان اردتم ان تجمعوا بين الروايات نستطيع ان نقول ان معنى “إن المرأة خلقت من ضلع اعوج ” أي ان المرأة من اعوجاجها كأنها خلقت من ضلع اعوج.

كما في قول الله عز وجل { خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ }

اي من كثرة استعجال الانسان كأنه خلق من العجل .

ولو قرأت الاية كاملة علمت ان هذا هو المقصود { خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ .

فاخر الاية بين لنا ما المقصود بـ(خلق من عجل )، وهو مجاز وصف الانسان انه عجول ويستعجل ومن كثرة استعجاله كأنه خلق من العجلة ، لذلك قال {سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ }.

وايضا هناك ايات تدل على استعجال الإنسان ، قال الله عز وجل { وَيَدْعُ الإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنْسَانُ عَجُولاً }

وقال جل وعلا { كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ }

وكذلك الروايات التي ذكر فيها لفظ ( من ظلع ) فيها مايدل على انها عوجاء تحتاج الى مراعة فقوله ﷺ ” واستوصوا بالنساء خيرا ؛ فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرا “.

فقوله “استوصوا بالنساء خير ” قرينة على ان المقصود من قوله “خلقن كن ضلع ” اي من طبعهم المعوج كأنهن خلقن منه ، لذلك اصبروا عليهن .

قال احمد شاكر : وفي قوله: “المرأة كالضلع” دليل على أن المراد تشبيه المرأة بالضلع في العوج، لا أنها خُلقت منه، ويفهم من هذا الحديث الندب إلى مداراة النساء وتألف قلوبهن بالعفو عنهن والصبر عليهن . أ، هـ

قال ابو كندا : اما قصة ان ادم استوحش في الجنة فخلق الله له من ضلعه امرأة يسكن لها وتسكن له فهذه اسرائليات ولم ترد عن الرسول ﷺ ، وهذا امر غيبي لا يعلمه الا الله عز وجل ولم يخبرنا به من طريق رسوله ﷺ .

قال ابن جرير : فلما زوّجه الله تبارك وتعالى، وَجعل له سكنًا من نفسه، قال له، “يا آدم اسكنْ أنتَ وزوجك الجنة وكلا منها رغدًا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرةَ فتكونا من الظالمين” . أ،هـ

قال ابو كندا : ولا اعلم ان هناك دليل يحدد اين خلق زوجه ، هل كان في الجنة ام خارجها ، ولا اعلم ايضا ان هناك دليل يحدد مكان ادم وزجه عندما قال له الله عز وجل اسكن الجنة ، هل كان داخل الجنة ام خارجها.

فقولك لرجل اسكن البيت لا يدل على انه خارج البيت فقد يكون داخل البيت وتقول له اسكن البيت اي اتخذه مسكنا لك .

ولو كان القول ادخل الجنة انت وزوجك لقلنا حتما انه كان خارج الجنة .

هذا رأيي حتى قرأت قولا للرازي ، فإن كان قوله نحويا ولغويا صحيح ، فيبنى عليه ان الله عز وجل خلق حواء قبل دخولهم وسكنهم الجنة ،

قال الرازي : لقائل أن يقول: إنه تعالى قال هاهنا: { وكلا منها رغدا } وقال في الأعراف: { فكلا من حيث شئتما } ، فعطف ( كلا ) على قوله: ( اسكن ) في سورة البقرة بـ(الواو) وفي سورة الأعراف بـ( الفاء ) فما الحكمة؟

والجواب: كل فعل عُطف عليه شيء وكان الفعل بمنزلة الشرط، وذلك الشيء بمنزلة الجزء عطف الثاني على الأول بـ( الفاء ) دون ( الواو ) كقوله تعالى: {,وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا } [البقرة: ٥٨] فعطف ( كلوا ) على ادخلوا بـ ( الفاء ) لما كان وجود الأكل منها متعلقا بدخولها، فكأنه قال إن أدخلتموها أكلتم منها، فالدخول موصل إلى الأكل، والأكل متعلق وجوده بوجوده ، يبين ذلك قوله تعالى في مثل هذه الآية من سورة الأعراف: { وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم } ، فعطف ( كلوا ) على قوله { اسكنوا } بـ ( الواو ) دون ( الفاء ) لأن اسكنوا من السكنى وهي المقام مع طول اللبث والأكل لا يختص وجوده بوجوده لأن من دخل بستانا قد يأكل منه وإن كان مجتازا فلما لم يتعلق الثاني بالأول تعلق الجزاء بالشرط وجب العطف بـ( الواو ) دون ( الفاء ) ،

إذا ثبت هذا فنقول: إن ( اُسكن ) يقال لمن دخل مكانا فيراد منه الزم المكان الذي دخلته ولا تنتقل عنه، ويقال أيضا لمن لم يدخل اسكن هذا المكان يعني ادخله واسكن فيه،

ففي سورة البقرة هذا الأمر إنما ورد بعد أن كان آدم في الجنة فكان المراد منه اللبث والاستقرار، وقد بينا أن الأكل لا يتعلق به فلا جرم ورد بلفظ ( الواو ) .

وفي سورة الأعراف هذا الأمر إنما ورد قبل: أن دخل الجنة فكان المراد منه دخول الجنة وقد بينا أن الأكل يتعلق به فلا جرم ورد بلفظ ( الفاء ) والله أعلم .

انتهى كلام الرازي ، واصدقكم القول لم افهم قول الرازي هذا حتى ذهبت الى نحوي وقرأته عليه وفصفصت كلامه حرفا حرفا .

ونتيجة قول الرازي هذا ان الاية في سورة البقرة { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ } حكاية عن امر قد مضى وانقضى وانما يذكرهم به بصيغة الماضي.

واما الاية في سورة الاعراف { وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ(19)} هي وصف مرتب للقصة واحداثها حال حدوثها .

وهذا ان صح نحويا ولغويا، نخرج منه ان زوجة ادم خلقت قبل دخول الجنة بدليل اية الاعراف .

قوله { اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ }

قال ابن فارس : السين والكاف والنون أصل واحد مطرد، يدل على خلاف الاضطراب والحركة. يقال سكن الشيء يسكن سكونا فهو ساكن.

والسَّكْنُ: الأهل الذين يسكنون الدار .

والسَّكَنُ: كل ما سكنت إليه من محبوب.

والسكين معروف، قال بعض أهل اللغة: هو فعيل لأنه يسكن حركة المذبوح به. ومن الباب السكينة، وهو الوقار . أ،هـ

قال الراغب : السكون: ثبوت الشيء بعد تحرك، ويستعمل في الاستيطان نحو: سكن فلان مكان كذا، أي:

استوطنه، واسم المكان مسكن، والجمع مساكن،

والسكن: السكون وما يسكن إليه، قال تعالى: { والله جعل لكم من بيوتكم سكنا }، وقال تعالى: {إن صلاتك سكن لهم }، { وجعل الليل سكنا }

وقوله تعالى: { أنزل السكينة في قلوب المؤمنين }

والمسكين قيل: هو الذي لا شيء له، وهو أبلغ من الفقير، وقوله تعالى: { أما السفينة فكانت لمساكين } ، فإنه جعلهم مساكين بعد ذهاب السفينة، أو لأن سفينتهم غير معتد بها في جنب ما كان لهم من المسكنة، وقوله: { ضربت عليهم الذلة والمسكنة }، فالميم في ذلك زائدة في أصح القولين. أ،هـ

قال ابو كندا : والذي اراه ان كلمة ( سكن) هي ضد الاضطراب فقط . وهي مقاربة لمعنى الهدوء.

اما تعريف ابن فارس والراغب فلا يعجبني قولهم لأن السكون ليس له صلة بالحركة ، والدليل هذه الاية { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ } فكيف يقول اسكن اي لا تتحرك ثم يقول له كلا منها رغدا حيث شئت .

ولو تأملت الايات التي فيها السكن لوجدت ان المقصود هو ضد الاضطراب وليس الثبوت من الحركة .

{ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا } ايكون المعنى ان الليل ثابت لا يتحرك او ان الليل لباسا وهدوء وليس كالنهار معاشا واسواق واعمال .

{ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(103)} هل يكون المعنى ان صلاتك تثبتهم فلا يتحركوا لا زيادة ولا نقصان ، ام ان المعنى هو ان صلاتك تطمنهم وتمنع عنهم الاضطراب وتزيد هدوء النفس وتبعث الوقار في النفس .

{ إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ(33) } فإن قلت يثبت الريح ، انتفى معنى الريح لأن الريح لا تكون الا بالحركة والاضطراب ، فإن اسكن الاضطراب بقيت ريح ، لكن لو اثبت الريح انتفى معنى الريح.

وايضا لم يعجبني قول الراغب ، عندما ادخل معنى المسكين في السكون ، مع اني ارى ان جذرهما مختلف ، فجذر سكون ( س ك ن ) وجذر مسكين ( م س ك )

وجذر ( مسك ) يبين لنا معنى المسكين في اصناف الزكاة والفرق بينه وبين الفقير .

فالفقير هو الذي ليس عنده حاجته من الفقر وهو المفهوم المتعارف عليه ، ام المسكين هو الذي ُمسك عن حاجته لجائحة ما ، مما جعله في وقت الصدقة عليه بمثل معنى الفقير ، مع انه قد يكون له مال لكن ممسوك عنها .

اتمنى انني افصحت عن ما قصدت .

اعلم انكم ستقولون ان كلمة مسكين اضافها الخليل بن احمد مع كلمة ( س ك ن) وان اول من قال ان السكون ذهاب الحركة هو ايضا الخليل ابن احمد ، والخليل بن احمد هو داهية الزمان فكيف تتعقبه وانت جاهل .

لذلك اقول أحسنتم، الخليل بن احمد من اعلم العلماء بعد الصحابة رضوان الله عليم وهو داهية الدواهي بين العلماء ، واعلم اني لا اقدر شسع نعل الخليل بن احمد ، ولكن عذري في ذلك اني رجل انعزالي وليس لي معرفة بالعلماء حتى استطيع ان اسألهم بدون تكلف، وان سألت على برامج التواصل لا يجيبونني ، واما علماء اللغة فبعضهم معتز بنفسه ويرى الناس جهال ولا يستحقون التعليم ، وبعضهم مشغول ليس عنده وقت لمناقشة امر بت فيه الخليل بن احمد ،

وانا الان قاربت الخمسين وليس لي طاقة بملاطفة بعض العلماء ومداراتهم حتى يجيبونني ، لذلك ذكرت هنا ما اراه صحيح حتى يتحمس احد الناس ، اما رحمة بي فيشرح خطأي ويخبرني بما هو الصواب.

او شخص اخر يرد ردا مفصلا يسفهني فيه، فأكسب الحسنى وأجد الجواب الصحيح المقنع الذي يجعلني اتراجع عن مارأيته صوابا ، او اتمسك به .

قال الواحدي : قوله تعالى: {اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ} أي: اتخذها مأوى ومنزلا ، وليس معناه: استقر في مكانك ولا تتحرك .

وقوله: (أنت) تأكيد للضمير الذي في الفعل ، وإنما أكد به ليحسن العطف عليه، فإن العرب لا تكاد تعطف إلا على ظاهر، يقولون: اخرج أنت وزيد، ولا يكادون يقولون: اخرج وزيد، إلا في الضرورة، ومثله قوله: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ} . أ،هـ

قال الزمخشري : وأَنْتَ تأكيد للمستكن في: (اسْكُنْ) ليصح العطف عليه. أ،هـ

قال الرازي :، قَالَ بَعْضُهُمْ: لَوْ قَالَ رَجُلٌ لِغَيْرِهِ أَسْكَنْتُكَ دَارِي لَا تَصِيرُ الدَّارُ مِلْكًا لَهُ، فَهَهُنَا لَمْ يَقُلِ اللَّهُ تَعَالَى:

وَهَبْتُ مِنْكَ الْجَنَّةَ بَلْ قَالَ أَسْكَنْتُكَ الْجَنَّةَ وَإِنَّمَا لَمْ يَقُلْ ذَلِكَ لِأَنَّهُ خَلَقَهُ لِخِلَافَةِ الْأَرْضِ فَكَانَ إِسْكَانُ الْجَنَّةِ كَالتَّقْدِمَةِ عَلَى ذَلِكَ.أ،هـ

قال القرطبي : فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:” اسْكُنْ” تَنْبِيهٌ عَلَى الْخُرُوجِ، لِأَنَّ السُّكْنَى لَا تَكُونُ مِلْكًا، وَلِهَذَا قَالَ بَعْضُ الْعَارِفِينَ: السُّكْنَى تَكُونُ إِلَى مُدَّةٍ ثُمَّ تَنْقَطِعُ، فَدُخُولُهُمَا فِي الْجَنَّةِ كَانَ دُخُولَ سُكْنَى لَا دُخُولَ إِقَامَةٍ أ،هـ

تأويل قول الله عز وجل { وَزَوْجُكَ } في قوله { اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ }

قال الطبري : قال أبو جعفر: ويقال لامرأة الرجل: زَوْجُه وزَوْجتُه، والزوجة بالهاء أكثر في كلام العرب منها بغير الهاء. والزوج بغير الهاء يقال إنه لغة لأزْد شَنوءة.

فأما الزوج الذي لا اختلاف فيه بين العرب، فهو زوجُ المرأة . أ،هـ

وقال ايضا : وأمّا الزَّوْجُ، فَإنَّ أهْلَ الحِجازِ يَقُولُونَ لِامْرَأةِ الرَّجُلِ: هِيَ زَوْجُهُ، بِمَنزِلَةِ الزَّوْجِ الذَّكَرِ؛ ومِن ذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ تَعالى ذِكْرُهُ: ﴿أمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ﴾ [الأحزاب ٣٧] وتَمِيمٌ وكَثِيرٌ مِن قَيْسٍ وأهْلُ نَجْدٍ يَقُولُونَ: هِيَ زَوْجَتُهُ.أ،هـ

قال الواحدي : وقوله: {وَزَوْجُكَ} لفظه مذكر، ومعناه مؤنث، وذلك أن الإضافة تلزم هذا الاسم في أكثر الكلام، وكانت مبينة له فكان طرح الهاء أخف مع الاستغناء بدلالة الإضافة.

وكان الأصمعي يؤثر ترك الهاء في الزوجة، ويرى أن أكثر كلام العرب عليه.

والكسائي على خلاف ذلك، والاختيار ما قاله الأصمعي، لأن القرآن كله عليه.أ،هـ

قال الخليل بن احمد : زوج: يقال: لفُلانٍ زوجان من الحمام، أي: ذكر وأنثى. قال سبحانه: { فاسْلُكْ فِيها مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ } زوجٌ من الثِّياب، أي: لونٌ منها، قال الله تعالى { مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} . أ،هـ

وقال ابن فارس : زوج) الزاء والواو والجيم أصل يدل على مقارنة شيء لشيء. من ذلك [الزوج زوج المرأة. والمرأة] زوج بعلها، وهو الفصيح. قال الله جل ثناؤه: {اسكن أنت وزوجك الجنة} . ويقال لفلان زوجان من الحمام، يعني ذكرا وأنثى. أ،هـ

وقال الراغب : ( زوج ) يقال لكل واحد من القرينين من الذكر والأنثى في الحيوانات المتزاوجة زوج، ولكل قرينين فيها وفي غيرها زوج، كالخف والنعل، ولكل ما يقترن بآخر مماثلا له أو مضاد زوج.أ،هـ

وقال صاحب تهذيب اللغة : وَقَالَ أَبُو بكر: الْعَامَّة تخطيءُ فَتَظنّ أنّ الزّوجَ اثْنَان، وَلَيْسَ ذَلِك من مَذَاهِب الْعَرَب، إِذا كَانُوا لَا يَتَكَلَّمُونَ بِالزَّوْجِ موَحَّداً فِي مثل قَوْلهم: زوج حمام، وَلَكنهُمْ يُثنُّونَه فَيَقُولُونَ: عِنْدِي زوجان من الْحمام، يَعنون ذكرا وَأُنْثَى، وَعِنْدِي زوجان من الخِفاف، يعنون الْيَمين وَالشمَال. ويوقعون الزّوجين على الجنسين الْمُخْتَلِفين، نَحْو: الْأسود والأبيض، والحلو والحامض.

قَالَ الله: {وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأنْثَى(45)}

وَقَالَ: {ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ(143) وَمِنَ الإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ(144)} أَرَادَ ثَمَانِيَة أَفْرَاد، دلَّ هَذَا على ذَلِك.

قَالَ: وَلَا تَقول للْوَاحِد من الطير زوجٌ كَمَا يَقُولُونَ للاثنين زوجان؛ بل يَقُولُونَ للذّكر فَرْدٌ، وللأُنْثى: فَردةٌ.

قَالَ: وَتقول: عِنْدِي زَوْجا نِعالٍ وزَوجَا حَمام، وأنْتَ تَعْنِي ذَكراً وأُنثى.

قَالَ الله: {فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ}

قَالَ: وَكَانَ الأصمعيّ لَا يُجيزُ أَن يُقال لفَرْخَيْن من الْحمام وغَيره زَوْج. وَلَا للنّعْلين زَوْج. وَيُقَال فِي ذَلِك كلِّه: زَوْجان لكُلّ اثْنَين.

وسمَّى الْعَرَب الِاثْنَيْنِ زَكاً، وَالْوَاحد: خَساً.أ،هـ

قال ابو كندا والمتأمل في اطلاق الزواج عند العرب يجده متشعب ، وهذا يدل على ان دلالات هذا المعنى كثيرة .

لذلك سأحاول ان اجمع دلالاته هاهنا ، واناقش ماقاله العلماء .

قال الخليل بن احمد : زوج: يقال: لفُلانٍ زوجان من الحمام، أي: ذكر وأنثى. قال سبحانه: { فاسْلُكْ فِيها مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ } زوجٌ من الثِّياب، أي: لونٌ منها، قال الله تعالى { مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} اي لون .

فيفهم من قول الخليل ان يكون الزوجان مختلفان من جنس واحد ذكر وانثى ، ابيض واسود .

واما قول ابن فارس : وقال ابن فارس : زوج) الزاء والواو والجيم أصل يدل على مقارنة شيء لشيء. من ذلك الزوج زوج المرأة. والمرأة زوج بعلها، وهو الفصيح.

ويقال لفلان زوجان من الحمام، يعني ذكرا وأنثى.

قال ابو كندا : لم افهم مراد ابن فارس ، فهل يقصد بالمقارنة التضاد ذكر وانثى ، ام ربطهما ببعض كالقرينين !!!

واما قول الراغب : وقال الراغب : ( زوج ) يقال لكل واحد من القرينين من الذكر والأنثى في الحيوانات المتزاوجة زوج، ولكل قرينين فيها وفي غيرها زوج، كالخف والنعل، ولكل ما يقترن بآخر مماثلا له أو مضاد زوج.

فلا يعجبني لانه جعل دلالة معنى الزواج الاقتران بغض النظر ذكر ام انثى ايمن ام ايسر اسود او اسود غامق ، المهم عنده انه يدل على الاقتران ، فمعناه هذا ان العرب تطلق الزوج على اقتران الذكر بالذكر او الانثى بالانثى او الايمن بالايمن وهذا ليس في كلام العرب .

لذلك سمَّى الْعَرَب الِاثْنَيْنِ زَكاً، وَالْوَاحد: خَساً .

والقرين قد يكون من غير جنس المقرون به .

وهذا يبين ان الراغب قصر في شرح معنى الزوج .

واما نقل صاحب التهذيب فاعجبني ، خاصة عندما قال : وَكَانَ الأصمعيّ لَا يُجيزُ أَن يُقال لفَرْخَيْن من الْحمام وغَيره زَوْج. وَلَا للنّعْلين زَوْج.

وَيُقَال فِي ذَلِك كلِّه: زَوْجان لكُلّ اثْنَين.

قال ابو كندا والاصمعي عند اهل اللغة مثل البخاري عند اهل الحديث ، لكن الخليل بن احمد قال في كتابه العين : زوجٌ من الثِّياب، أي: لونٌ منها، قال الله تعالى { مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} اي لون .

لذلك سأرجح قول الخليل على قول الاصمعي ، لأن الخليل قاله في كتابه الذي تناقلته الامة ، وايضا استدل بكلام الله عز وجل ، اما قول الاصمعي فنقله عنه الازهري وهو مولود عام 282هـ وتوفي 370 هـ . والاصمعي متوفي عام 216 اي قبل ان يولد الازهري بستين سنة ، فقد يكون متقول عليه .

قال ابو كندا : وبعد هذا النقاش ، يتبين لنا دلالات الزواج ، وهي كالتالي :

⁃ فصيلة واحده او شكل واحد او جنس واحد

⁃ مختلف من نوع الفصيلة او نوع الشكل او الجنس

⁃ لابد ان يقرن بينهم

⁃ التمازج او المطابقة الذي يولد السكون

قال ابو كندا فلو قلنا ان الزواج هو المشاكلة للسكون ، الا تحمل المشاكلة الشكل والاختلاف والامتزاج ؟

اتمنى قبل ان تقول رأيك تقرأ معنى شكل عند اهل اللغة ومنهم الخليل بن احمد فقد قال في كتابه العين :وفلان شكْلُ فلان، أي: مثله في حالاته،

وقوله عز وجل: { وآخَرُ مِن شَكْلِهِ أزْواجٌ } . يعني بالشّكل ضربًا من العذاب على شَكْل الحميم، والغساق أزواج، أي: ألوان.

والأشْكَلُ في ألوان الإبل والغنم: أن يكون مع السواد حمرة وغبرة .

كأنه قد أشْكل لونه، وتقول في غير ذلك من الألوان: إن فيه لشُكْلةٌ من لون كذا، كقولك: أسمر فيه شُكْلةٌ من سواد.

والأشْكَلُ في سائر الأشياء: بياض وحمرة قد اختلطا،

وأشْكَلَ الأمر، إذا اختلف .

وأمر مُشْكِلٌ شاكلٌ: مشتبه ملتبس .

وشاكَلَ هذا ذاك من الأمور، أي: وافقه وشابهه.

وهذا يُشكَّلُ به، أي: يشبه. وهي شكِيلةٌ، أي: شبيهة. والشِّكال: حبل يشكل به قوائم الدابة. أ،هـ

وقال الزمخشري : وهذا من شكل ذاك: من جنسه ” .

ودابة بها شكال: إحدى يديه وإحدى رجليه بيضاوان. وشكل الكتاب: قيده، وهذا كتاب مشكول.أ،هـ

قال صاحب كتاب المعجم الاشتقاقي المؤصل في كلمة ( شكل ) : المعنى المحوري اجتماع شيئين مختلفين أو ارتباطهما معًا بتميز: كارتباط بعض القوائم إلى بعضها بشكل متميز (يدٌ مع رجل – لا يدان ولا رجلان)، والحمرة بالبياض أو السواد معًا وحزام المصدر بحزام الحقو).

ومن شَكْل الدابة: “شَكَلْت الكتابَ : قيَّدته بالإعراب. ونباتُ الأَشْكَل عيدانُ شجرته أنصافُها شديدة الصفرة، وأنصافها الأخرى سوداء “.

ومن الأصل: “شاكِلةُ الفرس: الذي بين عَرْض الخاصرة والثَفِنَه، وهو موْصل الفخذ في الساق “.

ومنه أيضًا: “شِكْل المِرأة -بالكسر والفتح: وهو تدللها بالكلام والحركات (فيه تنوُّع؛ إذ تبدى النِفار وهي راغبة، تقصد بذلك جذْب الرجل إليها).

و “الشواكل من الطرق: ما انْشَعَب عن الطريق الأعظم ” (مرتبطة به) {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} [الإسراء: ٨٤] (كما يقال: على حَسَب مذهبه).

ومنه “الشَكل -بالفتح والكسر: الشِبْه والمِثْل (للترابط بينهما بالشَبَه. والمثلان يختلطان، {وَآخَرُ مِنْ شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ} و “تشاكل الشيئان وشاكل كلٌّ منهما صاحبه.

وشَكْل الشيء -بالفتح: صورتُه المحسوسَة والمتوهَّمة ” (خطوط وملامح تجتمع وتتلاقى على هيئة خاصة فتكوِّن صورةً متميزة).

و “شكَّل الشيءَ : صوّره، وتشكّل: تصوّر.

وأشْكَل الأمرُ: التبس ” أي (تشابكت عناصره وتداخلت؛ فلم يتميز بعضُه من بعض). أ،هـ

اعتقد بعد ذلك انك ستؤيد ما ذكرته في تعريف الزوج او ستعذرني على مبلغ علمي .

فإن قلت لماذا اضفت السكون في معنى الزواج او في دلالاته ؟

قلت ان قول الله عز وجل { هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا } وقوله سبحانه وتعالى { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21) }

ولو تدبرتم كتاب الله عز وجل لوجدتم ان الله عز وجل يذكر لفظ الزوج دلالة على السكون ، والمرأة على الاضطراب بين الزوجين .

قال الله تعالى { ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا }

وقال سبحانه { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ }

وهذا زكريا قال الله عز وجل عن { قَالَ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ } سماها امرأة عندما كان بينهم اضطراب وهو انها عاقر

فلما ذهب الاظطراب ووهبه الله عز وجل ولد مع ان امرأته عاقر غير اللفظ الى زوجة فقال الله عز وجل

{ وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ(89) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ(90) }

وحتى لا اطيل في البحث لن اذكر كل الايات التي قرأتها وتسند ماقلت .

قال ابو كندا : وبعد هذا النقاش تبين لي ان معنى الزواج هو المشاكلة للسكون .

قال الرازي : الْمَسْأَلَةُ الثَّالِثَةُ: أَجْمَعُوا عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ بِالزَّوْجَةِ حَوَّاءُ وَإِنْ لَمْ يَتَقَدَّمْ ذِكْرُهَا فِي هَذِهِ السُّورَةِ وَفِي سَائِرِ الْقُرْآنِ مَا يَدُلُّ عَلَى ذَلِكَ .أ،هـ

تأويل قول الله عز وجل { الْجَنَّةَ } في قوله عز وجل {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ}

قال ابو كندا : لاحظت وقد اكون مخطئ ، ان اهل السنة لم يختلفوا في ان المقصود بالجنة هي جنة الخلد ، لأن لغة القران واضحة وصريحة فـ ( ال ) في ( الجنة ) للعهد ، وايضا لو لم يكن المقصود بها الجنة المعهوده لما قال موسى لآدم : أَنْتَ آدَمُ الَّذِي أَغْوَيْتَ النَّاسَ، وَأَخْرَجْتَهُمْ مِنَ الْجَنَّةِ ؟ رواه مالك بسند متصل .

إنما كان الخلاف بين اهل المعتزلة والقدرية الذين يعتمدون على التفكير ، حتى اتى صاحب كتاب حادي الارواح وذكر المسئلة وتوقف فيها ولم يرجح ، فبدأ بعض اهل السنة يختلفون في ما المقصود بهذه الجنة .

قال الواحدي : والمراد بقوله: {الْجَنَّةَ} جنة الخلد من قبل أن التعريف فيها بالألف واللام يجعلها كالعلم على جنة الخلد، فلا يجوز العدول عنها بغير دلالة، ألا ترى أنك لو قلت: نسأل الله الجنة، لم يكن ذلك إلا جنة الخلد . أ،هـ

قال الرازي : الْقَوْلُ الثَّالِثُ: وَهُوَ قَوْلُ جُمْهُورِ أَصْحَابِنَا: أَنَّ هَذِهِ الْجَنَّةَ هِيَ دَارُ الثَّوَابِ وَالدَّلِيلُ عَلَيْهِ أَنَّ الْأَلِفَ وَاللَّامَ فِي لَفْظِ الْجَنَّةِ لَا يُفِيدَانِ الْعُمُومَ لِأَنَّ سُكْنَى جَمِيعِ الْجِنَانِ مُحَالٌ، فَلَا بُدَّ مِنْ صَرْفِهَا إِلَى الْمَعْهُودِ السَّابِقِ وَالْجَنَّةُ الَّتِي هِيَ الْمَعْهُودَةُ الْمَعْلُومَةُ بَيْنَ الْمُسْلِمِينَ هِيَ دَارُ الثَّوَابِ، فَوَجَبَ صَرْفُ اللَّفْظِ إِلَيْهَا . أ،هـ

قال اسماعيل حقي الحنفي – صاحب كتاب تفسير روح البيان – : الْجَنَّةَ هى دار الثواب بإجماع المفسرين خلافا لبعض المعتزلة والقدرية حيث قالوا المراد بالجنة بستان كان في ارض فلسطين او بين فارس وكرمان خلقه الله تعالى امتحانا لآدم وأولوا الهبوط بالانتقال منه الى ارض الهند كما في قوله تعالى اهْبِطُوا مِصْراً .

قال الثعلبي 427 هـ : (مسألة:) قالت القدريّة: إنّ الجنّة التي أسكنها الله آدم وحوّاء لم تكن جنّة الخلد وإنما كان بستانا من بساتين الدنيا، واحتجّوا بأن الجنة لا يكون فيها إبتلاء وتكليف.

(والجواب:) إنّا قد أجمعنا على أنّ أهل الجنّة مأمورون فيها بالمعرفة ومكلّفون بذلك.

وجواب آخر: إنّ الله تعالى قادر على الجمع بين الأضداد، فأرى آدم المحنة في الجنّة وأرى إبراهيم النعمة في النار لئلّا يأمن العبد ربّه ولا يقنط من رحمته وليعلم أنّ له أن يفعل ما يشاء.

واحتجّوا أيضا بأنّ من دخل الجنة يستحيل الخروج منها، قال الله تعالى: وَما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِينَ .

والجواب عنه: إنّ من دخلها للثواب لا يخرج منها أبدا، وآدم لم يدخلها للثواب، ألا ترى أنّ رضوان خازن الجنة يدخلها ثم يخرج منها، وإبليس أيضا كان داخل الجنّة وأخرج منها. أ،هـ

قال القرطبي : قَوْلُهُ تَعَالَى: (الْجَنَّةُ) الْجَنَّةُ: الْبُسْتَانُ، وَقَدْ تَقَدَّمَ الْقَوْلُ فِيهَا. وَلَا الْتِفَاتَ لِمَا ذَهَبَتْ إِلَيْهِ الْمُعْتَزِلَةُ وَالْقَدَرِيَّةُ مِنْ أَنَّهُ لَمْ يَكُنْ فِي جَنَّةِ الْخُلْدِ وَإِنَّمَا كَانَ فِي جَنَّةٍ بِأَرْضِ عَدْنٍ. أ،هـ

ثم ذكر حججهم العقلية التي – رأيت عدم ذكرها- ، وكأنهم يحتجون على الله عز وجل في افعاله { فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ() لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ }

قال ابو كندا : وهذا امر غيبي لابد ان نؤمن به على ظاهره المعروف ولا نعمل عقلنا فيه .

قال الله عز وجل { هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ }

القول في تأويل قوله: {وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا}

قال أبو جعفر: أما الرَّغَد، فإنه الواسع من العيش، الهنيء الذي لا يُعنِّي صاحبه. يقال: أرْغد فلان: إذا أصاب واسعًا من العيش الهنيء، كما قال امرؤ القيس بن حُجْر:

بَيْنَمَا الْمَرْءُ تَرَاهُ نَاعِمَا … يَأْمَنُ الأَحْدَاثَ فِي عَيْشٍ رَغَدْ

عن مجاهد، في قوله:”رغدًا”، قال: لا حسابَ عليهم. (4) أ،هـ

وروى ابن ابي حاتم بسنده عَنْ مُجَاهِدٍ قَوْلُهُ: رَغَدًا قَالَ: لَا حِسَابَ عَلَيْهِمْ. (5)

وروى بسنده عن السدي : وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَالرَّغَدُ الْهَنِيءُ. (6)

قال الزجاج : الرغَدُ الكثيرُ الذي لا يُعَنيك.أ،هـ

قال الروازي : وَ «رَغَدًا» وَصْفٌ لِلْمَصْدَرِ أَيْ أَكْلًا رَغَدًا وَاسِعًا رَافِهًا . أ،هـ

قال ابو كندا : هل نستطيع ان نجمع بين المعاني الثلاثة فنقول الرغد هو الهني الذي الذي لا حساب فيه ولا عناء ؟

ام ان كلمة رغد وصف للمأكول وليس لحال الآكل؟

قال الطبري : فمعنى الآية وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة، وكلا من الجنة رزقًا واسعًا هنيئًا من العيش حيث شئتما.أ،هـ

قال ابو السعود : { وَكُلاَ مِنْهَا } أي من ثمارها، وانما وجِّه الخطاب إليهما تعميماً للتشريف والترفيه ومبالغة في إزالة العِلل والأعذار وإيذاناً بتساويهما في مباشرة المأمورِ به فإن حواءَ أُسوةٌ له عليهِ السَّلامُ في الأكلِ بخلاف السكنِ فإنها تابعة له .أ،هـ

قال ابو حيان : قَالُوا: وَمَعْنَى الْأَمْرِ هُنَا إِبَاحَةُ السُّكْنَى وَالْإِذْنُ فِيهَا، مِثْلُ:

وَإِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا ، فَإِذا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ ، لأن الاستقرار فِي الْمَوَاضِعِ الطَّيِّبَةِ لَا تَدْخُلُ تَحْتَ التَّعَبُّدِ، وَقِيلَ: هُوَ أَمْرُ وُجُوبٍ وَتَكْلِيفٍ، لِأَنَّهُ أَمْرٌ بِسُكْنَى الْجَنَّةِ، وَبِأَنْ يَأْكُلَ مِنْهَا، وَنَهَاهُ عَنْ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ.

وَالْأَصَحُّ أَنَّ الْأَمْرَ بِالسُّكْنَى وَمَا بَعْدَهُ مُشْتَمِلٌ عَلَى مَا هُوَ إِبَاحَةٌ، وَهُوَ الِانْتِفَاعُ بِجَمِيعِ نَعِيمِ الْجَنَّةِ، وَعَلَى مَا هُوَ تَكْلِيفٌ، وَهُوَ مَنْعُهُ مِنْ تَنَاوُلِ مَا نُهِى عَنْهُ. أ،هـ

وقال السمين : قوله: {حَيْثُ شِئْتُمَا} حيث: ظرفُ مكانٍ، والعامِلُ فيها هنا «كُلا» أي: كُلا أيَّ مكانٍ شِئْتُما تَوْسِعَةً عليهما. أ،هـ

قال ابو كندا : وحيثُ للمكان المبهم أي أي مكان من الجنة شئتما ، فالمراد من الآية إطلاق الأكل من الجنة على وجه التوسعة البالغة حسن لم يحظر عليهما بعض الأكل ولا بعض المواضع حتى لا يبقى لهما عذر في التناول من شجرة واحدة من بين أشجارها الكثيرة ، -هذا ماقاله الزمخشري ونقله عنه الرازي -.

تأويله قول الله تعالى قوله { وَلا تَقْرَبَا } في قوله { وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال الخليل بن احمد : والقُرْبُ ضد البعد، والاقتِرابُ الدنو، والتَقَرُّبُ: التدني والتواصل بحق أو قَرابةٍ. والقُرْبانُ: ما تَقَرَّبْتَ به إلى الله تبتغي به قُرْباً ووسيلة.

وقال ابن فارس : ( الْقَافُ وَالرَّاءُ وَالْبَاءُ ) أَصْلٌ صَحِيحٌ يَدُلُّ عَلَى خِلَافِ الْبُعْدِ.

قال ابو كندا : حاولت ان اضع ضابط للكلمة او دلالة لها لكني للأسف لم استطع ذلك ، فقلت هو المبادرة بالاقبال الى المقصود ، ومع ذلك لم اقتنع به كثيرا ، لذلك سأعتمد ما قاله الخليل بن احمد وابن فارس ، فهو اضبط معنى لكلمة ( قرب) ولا تدل الا على ضد البعد .

قال الراغب : فالقصد بالنهي عن قرب الشيء تأكيد للحظر والمبالغة في النهي . أ، هـ

قال ابو كندا :والنهي عن الاقتراب هو من باب قول الرسول ﷺ ” كَرَاعٍ يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ ” البخاري

فإن قال قائل اذا كانت كلمة ( قرب ) هي ضد كلمة ( بعد ) فلماذا لم يستخدم الله عز وجل الكلمة المضادة وهي ( ابعدوا ) بدلا من ( ولاتقربا ) ، او لماذا لم يستخدم كلمة ( اجتنبوا ) كما قال في الطاغوت والخمر ؟

فلعل الجواب هو : اذا تأملت كلمة لا تقرب في القران وجدت انها تستخدم في الامر الذي فيه مشقة للابتعاد عنه او تجنبه ، قال الله تعالى { وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا (32) }

وقال تعالى { وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ }

وقال سبحانه وتعالى { قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ }

وقال عز وجل { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ }

وقال الرحمن الرحيم { وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ }

وقال الله سبحانه { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا }

فقوله { وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا } لأن الشهوة جبلة في الذكر والانثى ، والحياة لابد ان يختلط فيها الذكر والانثى ، اما اقارب او عمل او غير ذلك ، فمن الصعب ان تعزل الذكور عن الاناث في كل مكان ، لذلك وجه الامر لكليهما حتى لا لا يبادر احدهما بالتقرب للاخر – كـ ابداء الزينة او الخضوع في القول كالمزاح فتتحرك العرائز والشهوة فيقعا في الزنا .

وقوله { وَلا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ } فمال اليتيم لابد ان تحفظه له ولو كان الافضل تجنبه وبقائه على حاله لقال الله عز وجل تجنب مال اليتيم ، ولكن الله عز وجل ، يعلم ان تجنب مال اليتيم هو خسارة لليتيم وضياع له ، لذلك اباح الله عز وجل للقائم على اموال اليتيم ان ينميها ويصلحها ولكن لا يبادر بالتفكير في الاخذ منها الا في الحالات الضيقة .

وقوله { قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ } معنى اعتزال النساء عند العرب هو مجامعتهن ، وليس عدم كلامهن او الهروب منهن ، والمرأة في بيتك ليس لها مكان الا بيتك وفراشك فإن حملتك الشهوة من مداعبتها فلا تبادر بمس محل الجماع منها حتى لا تقع فيه .

وقوله { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ } نعلم ان الخمر لم يحرم اول الاسلام ، والصلاة حتمية على المسلم ، وفرض لابد من تأديته، فلا يستطيع تجنب الصلاة ولا ابتعاد عنها ، لذلك اتى التوجيه بعدم المبادرة للاقتراب منها وهم سكرى حتى يعلموا مايقولون .

وقوله { وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ } الفواحش مبنية على الشهوات التي جبل عليها الانسان وجعل له طريقة لقضائها بالحلال فهو لا يستطيع ان يتجنب الشهوة لكنه يستطيع ان لا يبادر ويتقرب من الشهوات المحرمة ، قال الرسول ﷺ ” حُفَّتِ الْجَنَّةُ بِالْمَكَارِهِ، وَحُفَّتِ النَّارُ بِالشَّهَوَاتِ “. البخاري

وقوله { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلا يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا }

كما تعلمون ان المشركين اكثر من المسلمين ولابد من مخالطتهم للتجارة والصناعة وغيرها ، لذلك عليكم ان لا تجعلوهم يبادروا ويقتربوا من المسجد الحرام .

واما اذا تأملتم كلمة (اجتنبوا ) في القران وجدت انها تستخدم في الامر الذي ليس لك فيه حاجة وانما قد يعترضك فإن اعترضك تجنبه .

قال الله تعالى { إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلا كَرِيمًا(31) }

وقال تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(90) }

وقال الله عز وجل { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }

وقال عز وجل { فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ(30) }

وقال سبحانه { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا }

فقوله { إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ } فالكبائر كما صرح بها الرسول ﷺ عندما سئله الصحابة عنها ، وهي الشرك بالله وعقوق الوالدين وقتل النفس وقول الزور – وقد ذكرت ادلتها في بحث سابق لي وليس هذا محل ذكره هنا – ، وكما تعلمون ان هذه الكبائر ليست جبلة في الانسان ، فالانسان فطر قلبه على الحاجة لإله واحد ، فالنفس تكون مضطربة ان اشرك به.

والوالدان وضع الله عز وجل في قلوبهم الرحمة على ابنائهم لذلك يرضيهم صوتك وشوفتك وصحبتك ، واما قتل النفس فقد جعل الله عز وجل في النفس هيبة وبغض لقتلها .

واما قول الزور فتحتاج الى فريق وخطة حتى تقوم به فقول الزور هو الافتراء لأخذ حق غيرك ، وغيرك لن يرضى بأخذ حقه زورا وبهتانا ، – ولا يحتاج ان اصف حال النفس والضمير وكلام الناس ونظراتهم حينها – .

فهذه الكبائر مخالفة لطبيعة النفس التي فطرنا الله عليها ، فهي بعيدة عنها بالفطرة ، فإن اعترضتك في حال ضعفك فتجنبها ، حتى لا تقع فيها فيصعب الخروج منها .

واما قوله تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(90) }

كل هذه الامور لا يحتاجها الانسان فهو بعيد عنها في الاصل فإن اعترضته في لحظة ضعفه فليتجنبها .

واما قوله تعالى { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ }

وايضا الطاغوت منافي لطبيعة الانسان التي فطر عليها فليتجنبها اذا اعترضته .

واما قوله { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا }

الظن مبني على مشاهدة تصرفات الناس وسماع اقوالهم، ومن ثم تفسيرها ، فالله عز وجل لم ينهك عن تفسيرها اذا اعترضتك ، بل نهاك عن كثرتها فقط ، فإن كثرتها تصيب الانسان بالوسوسة مما يجعله يتجسس ويغتاب ويتعرض للمسلمين .

فإن قال قائل فما تقول في قول الله عز وجل { وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ(37) }

وقوله سبحانه وتعالى { الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلا اللَّمَمَ }

قلنا له هنا وصف حال المؤمنين الذين يجتنبون الكبائر ، ولا يقتربون من الفواحش ، وحتى لو اعترضتهم الفواحش يتجنبونها .

قال ابو كندا : وبعد فهمنا لدلالات كلمة قرب ، ولماذا لم يُستخدم كلمة ( بعد او اجتنب ) يتبين لنا ان هذه الشجرة في البعد عنها مشقة تمنع رغد العيش ، لذلك قال الله عز وجل { ولا تقربا } ، اذاً، من خلال هذه الكلمة نستطيع ان نتصور هذه الشجرة ،

⁃ فإما ان تكون نوع من الشجر صغير منتشر في جميع الجنة كشجرة السنبلة ،

⁃ او تكون شجرة واحدة ، اغصانها تتسلق وتنتشر في جميع انحاء الجنة كالعنب .

⁃ او تكون شجرة واحدة كبيرة وعظيمة كشجرة التين وبها شيء يجذب الرائي لها ، كمشاهدة الملائكة يأكلون منها او شيء اخر يحفزه للاكل منها .

قال ابو حيان : الشَّجَرَةَ: نَعْتٌ لِاسْمِ الْإِشَارَةِ، وَيُحْتَمَلُ الْإِشَارَةُ أَنْ تَكُونَ إِلَى جِنْسٍ مِنَ الشَّجَرِ مَعْلُومٍ، وَيُحْتَمَلُ أَنْ تَكُونَ إِلَى شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ مِنَ الْجِنْسِ الْمَعْلُومِ، وَهَذَا أَظْهَرُ، لِأَنَّ الْإِشَارَةَ لِشَخْصِ مَا يُشَارُ إِلَيْهِ. أ،هـ

قال ابو كندا : والذي يعجبني ان اسم الاشارة ( هذه ) في قوله { هذه الشجرة } دليل انها شجرة بعينها ، وهذا يدل على ان تصور الشجرة انها شجر صغير منتشر في انحاء الجنة كالسنبلة مستبعد ، فيبقى التصوران الاخران .

قال الزجاج : ومعنى (لَأتَقْرَبا) ههنا -لا تأكلا، ودليل ذلك قوله (وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ) أي لا تقرباها في الأكل. (ولاتقربا) جزم بالنفي.أ،هـ

القول في تأويل { وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قوله { هَذِهِ الشَّجَرَةَ }

قال أبو جعفر: والشجر في كلام العرب: كلّ ما قام على ساق، ومنه قول الله جل ثناؤه: (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ) ، يعني بالنجم ما نَجمَ من الأرض من نَبت، وبالشجر ما استقلّ على ساق.

قال ابو كندا : لا يعجبني قول ابو جعفر هذا ، فالشجر لا يختص بماقام على ساق فقط ، لقوله تعالى: {وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ} مع أنها كالزرع والبِطِّيخ ليس له ساق، فلم يخرجه ذهابه على وجه الأرض من أن يكون شجراً .

وايضا فهم العباس رضي الله عنه لقول الرسول ﷺ عندما قال ” حَرَّمَ اللَّهُ مَكَّةَ فَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلَا لِأَحَدٍ بَعْدِي، أُحِلَّتْ لِي سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، لَا يُخْتَلَى خَلَاهَا ، وَلَا يُعْضَدُ شَجَرُهَا، وَلَا يُنَفَّرُ صَيْدُهَا، وَلَا تُلْتَقَطُ لُقَطَتُهَا إِلَّا لِمُعَرِّفٍ “. فَقَالَ الْعَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِلَّا الْإذْخِرَ لِصَاغَتِنَا وَقُبُورِنَا. فَقَالَ : ” إِلَّا الْإِذْخِرَ “. البخاري

فلو كان الشجر ماكان له ساق ، لما قال العباس الا الإذخر ، فالإذخر ليس له ساق .

قال الخليل بن احمد : ويقال: سُمِّيَ الشَّجَر لاختلاف أغصانِه ودخولِ بعضها في بعض، واشتقَّ من تشاجر القوم.أ،هـ

قال الرازي : قَالَ الْمُبَرِّدُ: وَأَحْسَبُ أَنَّ كُلَّ مَا تَفَرَّعَتْ لَهُ أَغْصَانٌ وَعِيدَانٌ فَالْعَرَبُ تُسَمِّيهِ شَجَرًا فِي وَقْتِ تَشَعُّبِهِ وَأَصْلُ هَذَا أَنَّهُ كُلُّ مَا شَجَرَ أَيْ أَخَذَ يُمْنَةً وَيُسْرَةً يُقَالُ: رأيت فلاناً في شَجَرَتُهُ الرِّمَاحُ. وَقَالَ تَعَالَى: حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيما شَجَرَ بَيْنَهُمْ [النِّسَاءِ: ٦٥] وَتَشَاجَرَ الرَّجُلَانِ فِي أَمْرِ كَذَا.أ،هـ

قال الطبري : ثم اختلف أهل التأويل في عين الشجرة التي نُهي عن أكل ثمرها آدم، فقال بعضهم: هي السُّنبلة.

ذكر من قال ذلك:

عن أبي مالك، في قوله:”ولا تقرَبا هذه الشجرة”، قال: هي السنبلة. (7)

عن عطية في قوله:»ولا تقربا هذه الشجرة«، قال: السنبلة. (8)

عن قتادة، قال: الشجرة التي نُهي عنها آدم، هي السنبلة. (9)

قال أبو جعفر: وقال آخرون: هي الكرمة.

* ذكر من قال ذلك:

عن جعدة بن هُبيرة، قال: هو العِنَب في قوله:«ولا تقربا هذه الشجرة».(10)

عن جعدة بن هُبيرة:«ولا تقربا هذه الشجرة»، قال: الكرم.(11)

عن سعيد بن جبير، قوله«ولا تقربا هذه الشجرة»، قال: الكرم. (12)

عن السُّدّيّ، قال: العنب. (13)

وقال آخرون: هي التِّينة.

* ذكر من قال ذلك:

عن ابن جُريج، عن بعض أصحاب النبي ﷺ قال: تينة. (14) أ،هـ

قال ابو كندا وزاد ابن ابي حاتم قولا اخر وهو النخلة ورواه بسنده عن الْوَجْهُ الرَّابِعُ:

عَنْ أَبِي مَالِكٍ: وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ قَالَ: النخلة. (15) أ،هـ

قال أبو جعفر: والصواب في ذلك أن يقال: إن الله جل ثناؤه نهى آدمَ وزوجته عن أكل شجرة بعينها من أشجار الجنة دون سائر أشجارها، فخالفا إلى ما نهاهما الله عنه، فأكلا منها كما وصفهما الله جل ثناؤه به. ولا علم عندنا أي شجرة كانت على التعيين، لأن الله لم يَضَع لعباده دليلا على ذلك في القرآن، ولا في السنة الصحيحة. فأنّى يأتي ذلك؟

وقد قيل: كانت شجرة البر، وقيل: كانت شجرة العنب، وقيل: كانت شجرة التين، وجائز أن تكون واحدة منها، وذلك عِلمٌ، إذا عُلم لم ينفع العالمَ به علمه ، وإن جهله جاهل لم يضرَّه جهلُه به. أ،هـ

قال ابو كندا وعلى هذا كله نقول في معنى قوله عز وجل { وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

كما قال قتادة .

فعن قتادة، قوله:”يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رَغدًا حيث شئتما”، ثم إن البلاء الذي كتب على الخلق، كتب على آدمَ، كما ابتُلي الخلقُ قبله، أن الله جل ثناؤه أحل له ما في الجنة أن يأكل منها رَغدا حيث شاء، غيرَ شجرة واحدة نُهي عنها، وقُدِّم إليه فيها، فما زال به البلاء حتى وقع بالذي نُهي عنه. (16)

تأويل قوله عز وجل { فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال ابو جعفر: وأما تأويل قوله:”فتكونا من الظالمين”، فإنه يعني به فتكونا من المتعدِّين إلى غير ما أذِن لهم وأبيح لهم فيه، وإنما عَنى بذلك أنكما إن قربتما هذه الشجرة، كنتما على منهاج من تعدَّى حُدودي، وَعصى أمري، واستحلَّ محارمي، لأن الظالمين بعضُهم أولياء بعض، والله وليّ المتقين.

وأصل”الظلم” في كلام العرب، وضعُ الشيء في غير موضعه، ومنه قول نابغة بني ذبيان:

إِلا أُوَارِيَّ لأيًا مَا أُبَيِّنُهَا … وَالنُّؤْيُ كَالْحَوْضِ بِالْمَظْلُومَةِ الْجَلَدِ

فجعل الأرض مظلومة، لأن الذي حفر فيها النؤى حَفر في غير موضع الحفر، فجعلها مظلومة، لموضع الحفرة منها في غير موضعها.

ومنه: ظَلم الرجلُ جَزوره، وهو نحره إياه لغير علة. وذلك عند العرب وَضْع النحر في غير موضعه.

وقد يتفرع الظلم في معان يطول بإحصائها الكتاب، وسنبينها في أماكنها إذا أتينا عليها إن شاء الله تعالى. وأصل ذلك كله ما وصفنا من وضع الشيء في غير موضعه.

قال ابو كندا : والمتأمل لكلام الطبري هذا ، يفهم منه ان الطبري يعلم ان الظلم هو التعدي بوضع الشي في غير موضعه ، ولكنه عندما ذكر اصل الظلم قال “وضع الشي في غير موضعه “دون ان يذكر التعدي ، مع ان التعدي اصل في معنى الظلم ، فوضع الشي في غير موضعه فقط ، يعتبر سفاهة وليس ظلما .

فلو قال كما قال ابن فارس : وَضْعُ الشَّيْءِ غَيْرَ مَوْضِعِهِ تَعَدِّيًا. لكان اضبط في دلالة المعنى .

فإن قال قائل قول الله عز وجل { يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } هل يفهم منه ان العبد يظلم الله عز وجل بالتعدي عليه !!!

قلنا لك : حتى لا تفهم هذا الفهم الخاطئ قال الله عز وجل لك { وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ(57) }

وحتى تفهم كيف يظلمون انفسهم قال سبحانه وتعالى { وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ }

وهنا صرح الله عز وجل ان التعدي من دلالات الظلم .

قال ابو كندا وقد كنت مقتنع بهذا المعنى حتى قرأت تفسير بعض العلما لقول الله عز وجل { كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا } فقالوا اي لم تنقص منه شيئا .

هنا توقفت عن ترجيح المعنى حتى ابحث في معنى الاية ، وبدأت اتسائل اذا كان معناه النقص فقط لماذا لم يقل ولم ينقص منه شيئا ، او قال آتت اكلها وانصفته ، حتى فتح الله عز وجل علي فقرأت ما قاله صاحب تهذيب اللغة بسنده عن ابي العباس وابي الهيثم انهما قالا

ظَلَمْتُ السِّقاءَ وظَلمت اللبنَ إِذا شَرِبته أَو سَقيتَه قبل إدراكِهِ وَإِخْرَاج زُبدته.

وَقَالَ ابْن السّكيت: ظَلمْت وَطْبِي القومَ أَي سقَيْته قبل رُؤوبه وَأنْشد شمر:

وقائلةٍ ظَلمتُ لكم سِقائي

وَهل يَخْفَى على العَكدِ الظليمُ

هنا تأكدت من رجحان المعنى فقوله { ولم تظلم منه شيئا } فكلمة { ظلم } دلت على انها لم تنقصه وكل ثمرها طيب ولم تنتج ثمرة واحده ليست جيدة او لم تنضج او فاسدة ، وايضا هناك معنى زائد وهو قد تكون اثمرت بثمر اكثر من عمله فيها .

وها أنا اقول ، قال ابو كندا اصل الظلم هو التعدي بوضع شيء في غير موضعه .

والله اعلم

————

1- اخرجه ابن ابي حاتم ، قال ابو كندا الرواية مقبولة –

وهذا كتاب Aa-

2- اخرجه احمد في مسنده < قال ابو كندا الحديث حجة >

3- اخرجه احمد في مسنده < قال ابو كندا الحديث حجة >

4- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا : رواية محمد بن عمرو صحيحة > – وهذا كتاب w-

5- اخرجه ابن ابي حاتم في تفسيره <قال ابو كندا الرواية مقبولة > – هذا كتاب Cc-2-

6- اخرجه ابن ابي حاتم في تفسيره < قال ابو كندا الرواية اقبلها > – وهذا كتاب Aa-1-

7- اخرجه الطبري في تفسيره <قال ابو كند السند الاول صحيح والسند الثاني لا اقبله > – وهذا كتاب هـ –

8- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا اسناد ابو كريب صحيح واسناد وكيع لا اقبله > – وهذا كتاب ز-

9- اخرجه الطبري في تفسيره <الاسناد مقبول مقارب للصحيح> – وهو كتاب J –

10- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا الرواية مقبولة واقرب الى الصحة > – وهذا كتاب i-1 –

11- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا الرواية صحيحة > – وهذا الكتاب S2-

12- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا هذه الرواية مقبولة > – هذا كتاب M-4-

13- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا الرواية صحيحة > – وهذا كتاب M-5-

14- اخرجه الطبري في تفسيره <قال ابو كندا الرواية مقبولة> – وهذا كتاب B –

15- اخرجه ابن ابي حاتم في تفسيره < قال ابو كندا الرواية صحيحة > – وهذا كتاب Jj-7-

16- اخرجه الطبري في تفسيره <الاسناد مقبول مقارب للصحيح> – وهو كتاب J-

البقرة 34-4

الوسوم

, , , , , , , , , , , , , , ,

قال ابو كندا لهذا ارجح ان ابليس من الملائكة .

وقولي انه من الملائكة لا يعني انه ليس من الجن بل هو من الملائكة من فئة تسمى الجن

ثم ان قاعدتي المعروفة في تأويل القران ، ان الله عز وجل انزل هذا القران بلسان عربي مبين ، والعرب معروف عنهم انهم اميون ، فهم يفهمون الكلام بظاهره ولا يلوونه عن ظاهره البته الا ان لم يستطيعوا فهمه على ظاهره فيبحثون عن قرينة تساعدهم على فهم الخطاب.

والله عز وجل ذكر هذه القصة في كتابه سبع مرات كلها يبتدأها بتخصيص الامر للملائكة فيقول { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ(34) } البقرة

{ وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ(11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ(12)}الاعراف

{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30) إِلا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (31) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ (32) } الحجر

{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا (61) قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِي إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلا قَلِيلا (62) } الاسراء

{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا(50) } الكهف

{ وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى (116) فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) } طه

{ إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ (71) فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (72) فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74) } ص

سبع مواضع يصدرهن بتخصيص الامر للملائكة لو قرأت على حجر لعلم الحجر ان الامر خاص بالملائكة .

ومع ذلك يأتي احد من البشر ويقول ان الامر للملائكة ولمن دون الملائكة ممن حضر الموقف .

سبع ايات قالها الله عز وجل كلها يخصص الامر بالملائكة ولا مرة فيها استخدم الضمير وقال: قلت لهم ، حتى نقول هذه الاية فيها اشارة ان الامر لمن حضر مع الملائكة ،

سبع مرات يذكر الله عز وجل لك ان الامر للملائكة ثم يقول مرة واحدة { قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ } حتى يفهم من كان ثقيل الفهم ان الامر الذي خصصه للملائكة داخل فيه ابليس لأنه من الملائكة ، ومع ذلك وجدت احدهم يقول لعل هذا الامر الذي خصه ابليس لم يذكره الله عز وجل كيفيته او متى امره بذلك . – والله المستعان –

ياثقيل الفهم اقرأ هذه السبع ايات مرة اخرى سترى متى امر الله عز وجل ابليس بالسجود ؟ وماذا قال له ؟ فابليس من الملائكة .

فإن قال اكثر المعتزلة – لان بعض منهم لم يقتنع بقولهم –

ان قول الله عز وجل { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ }

هو استثناء منقطع لا اختلاف الجنسين – جنس الملائكة وجنس الجن – لما رواه مسلم بسنده عن عائشة قالت : قال رسول الله ﷺ :

” خلقت الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق آدم مما وصف لكم “.

فلا يعقل ان تكون الجن ملائكة لأن الجن مخلوقين من نار والملائكة مخلوقين من نور.

قال المعتزلة ذلك لأنها تستخدم العقل في الغيبيات فظلوا وأظلوا .

قال ابو كندا : ولو استخدمنا عقلنا في الغيبيات لقلنا النور القوي ينتج نار ، والنار تنتج نور ، مثلها مثل التراب والطين والصلصال والفخار

ولو فكرنا بتفكير المعتزلة لقلنا ان المرأة خلق اخر يختلف عن البشر ، لما رواه مسلم ايضا بسنده عن ابي هريرة قال : قال رسول الله ﷺ ” إن المرأة خلقت من ضلع “

ولو فكرنا مثل المعتزلة لقلنا يتحتم عليكم أن تقولوا إن ادم وعيسى خلق اخر يختلف عن خلق الانسان ، لأن الله عز وجل صرح في كتابه انه خلق ادم وعيسى من تراب ولم يصرح انه خلقهما من نطفة فقال عز وجل ﴿ إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ [آل عمران: 59].

اما الانسان فلم يصرح في كتابه انه خلقه من تراب .

وهل خلق الناس يختلف عن خلق الانسان فالله عز وجل صرح في كتابه انه خلق الناس من تراب ونطفة ولم يذكر انه خلقهم من طين قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ ﴾ [الحج: 5].

ولو تجعل عقلك يفكر اكثر ، كطريقة المعتزلة ، لقلت ان ادم وعيسى والناس هم خلق يختلف عن خلق الانسان ، لأن ادم وعيسى والناس بداية خلقهم من تراب ، اما خلق الانسان فبدأه من الطين قال تعالى { وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ(7) ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ(8)

والتراب ليس طين كما ان النور ليست نار .

ولو فكرنا كما تفكر المعتزلة لقلنا عندما خاطب الله عز وجل المشركين بأنهم خلق من طين لازب فقال تعالى ﴿ فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ ﴾ [الصافات: 11].

ان خلق الانسان يطلق على المشركين والشياطين لأن الله عز وجل بدء خلقهم من طين .

فيخرج من هذا التفكير في الغيبيات ان هناك خلق اسمه:

١- البشر : وهم ادم وعيسى ومن مثلهم من من لم يذكرهم الله عز وجل لنا وقد يكونون في ارض اخرى غير ارضنا ، لقول الله عز وجل { { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ (20) }

٢- الناس : وخلقوا من تراب وماء

٣- الانسان : بدء خلقهم من طين

٤- المرأة : خلقت من ضلع

٥- الانس : وهم خلق مجهول لم يذكر الله عز وجل كيف خلقهم .

وهذا كله نتاج تحريك العقل في الغيبيات وهو يؤدي الى الضلال والعياذ الله .

قال ابو كندا : ما ضركم لو صدقتم وآمنتم بظاهر كلام الله عز وجل بالغيبيات .

الا تذكروا قول الله عز وجل عندما قال { هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ (7 ) }

الا يسعكم ما فهم ابن عباس وابن المسيب وصرحا بأن ابليس من الملائكة وهما القرشيان وقد نزل القران بلسان قومهما ولم ينازعهما صحابي او تابعي من جيلهما .

لماذا تركتم قول الله عز وجل الذي فيه التصريح بتخصيص الامر للملائكة وانصراف الامر لابليس لأنه منهم وهو قوله عز وجل { وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ لَمْ يَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ(11) قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ(12)}الاعراف

وذهبتم الى متشابه من القول وهو قوله عز وجل { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا(50) }

فإن قلتم ما دليلك ان هذه الاية متشابه ؟

قلت لانكم اختلفتم عليها ام الايات الست الباقية لم تختلفوا عليها فهي اذا محكمات .

اما قولهم استثناء منقطع ، قلنا لا نسلم بذلك

لأن الاسناد المنقطع عند العرب قديما لابد ان يتوفر فيه شرطان ، الاول النفي والثاني اختلاف الجنس .

كما حكاه ابن السراج المتوفي ٣١٦هـ في كتابه الاصول في النحو وهو اول كتاب رأيته يتحدث عن الاسناد المنقطع بهذا المصطلح.

اما سيبوية فتحدث عنه في كتابه في باب ما لا يكون ( إلا) على معنى ( ولكن) ، ولم يسمع باصطلاح الاسناد المنقطع .

فهذا الذي تعرفه العرب قديما ،

اما من قال ان لا الاسناد المنقطع في اختلاف الجنسين فقط فهذا ليس من كلام العرب .

ولو نظرنا الى قول الله عز وجل { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا (50) }

نجد انه (واجب) وليس (منفي) اذا لا يكون مستثنى منقطع لانه لا يستوفي الشروط ، فثبت انه مستثنى متصل .

وايضا لا نسلم بختلاف الجنسين لأن العرب تطلق كلمة جن على ما استتر ، فالطفل في بطن امه يسمونه جنين ، والحديقة التي اشجارها تستر من فيها تسمى جنة .

قال مكي : وقيل: سمي من الجن لأنه لا يرى، كما سمى الله الملائكة جناً، فقال: {وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الجنة نَسَباً} [الصافات: ١٥٨]. وأصله كله الاستتار.أ،هـ

قال السمعاني : وَأما قَوْله: {كَانَ من الْجِنّ} قيل: إِن فرقة من الْمَلَائِكَة سموا جنا خلقهمْ الله تَعَالَى من النَّار. وَعَلِيهِ دلّ قَوْله تَعَالَى: {وَجعلُوا بَينه وَبَين الْجنَّة نسبا} .

حَيْثُ قَالُوا الْمَلَائِكَة بَنَات الله. فسماهم جنَّة. وَإِنَّمَا سموا جنا لاستتارهم عَن الْأَعْين.

قال ابن عطية : وقوله تعالى: إِلَّا إِبْلِيسَ نصب على الاستثناء المتصل، لأنه من الملائكة على قول الجمهور، وهو ظاهر الآية. أ،هـ

البقرة 34-3

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

قال تعالى { فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٣٤) }

قال ابو كندا : اختلف أهل التأويل في ابليس : هل هو من الملائكة، أم هو من غيرها؟ على قولين :
القول الاول :
انه من الملائكة محتجين بروايات كثيرة مسندة الا ان اصحها هي الاتي :
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: كَانَ إِبْلِيسُ اسْمُهُ عَزَازِيلُ، وَكَانَ مِنْ أَشْرَفِ الْمَلائِكَةِ مِنْ ذَوِي الأَرْبَعَةِ الأَجْنِحَةِ ثُمَّ أُبْلِسَ بَعْدُ.(١)

قال ابن عباس: كان إبليس من أشراف الملائكة وأكرمهم قبيلة، وكان خازنًا على الجنان، وكان له سلطانُ سماء الدنيا، وكان له سلطانُ الأرض. قال: قال ابن عباس: وقوله: (كَانَ مِنَ الْجِنِّ) إنما يسمى بالجنان أنه كان خازنًا عليها، كما يقال للرجل مكي ومدَنيّ وكوفيّ وبصريّ. (2)

وعن سعيد بن المسيب، قال: كان إبليس رئيسَ ملائكة سماء الدنيا (3)

وعن قتادة، قوله: (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ) [سورة الكهف: ٥٠] ، كان من قبيل من الملائكة يقال لهم”الجن”، وكان ابن عباس يقول: لو لم يكن من الملائكة لم يُؤمر بالسجود، وكان على خِزانة سماء الدنيا، قال: وكان قتادة يقول: جَنَّ عن طاعة ربه (4)

عن قتادة، في قوله:”إلا إبليسَ كان من الجن” قال: كان من قبيل من الملائكة يقال لهم الجن (5)

وقال صاحب مجاز القران ابو عبيدة : في قوله { إلا إبليس }نصب إبليس على استثناء قليل من كثير،أ،هـ

وحدث ابن حميد، قال: حدثنا سلمة، قال: حدثنا محمد بن إسحاق، قال: أما العرب فيقولون: ما الجنّ إلا كل من اجتَنَّ فلم يُرَ. وأما قوله:”إلا إبليس من كان من الجن” أي كان من الملائكة، وذلك أن الملائكة اجتنُّوا فلم يُرَوْا. وقد قال الله جل ثناؤه: (وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ) [سورة الصافات: ١٥٨] ، وذلك لقول قريش: إن الملائكة بناتُ الله، فيقول الله: إن تكن الملائكة بناتي فإبليس منها، وقد جعلوا بيني وبين إبليس وذريته نسبًا. قال: وقد قال الأعشى، أعشى بني قيس بن ثعلبة البكري، وهو يذكر سليمانَ بن داود وما أعطاه الله:
وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ خَالِدًا أَوْ مُعَمَّرا … لَكَانَ سُلَيْمَانُ الْبَرِيءُ مِنَ الدَّهْرِ
بَرَاهُ إِلَهِي وَاصْطَفَاهُ عِبَادَهُ … وَمَلَّكَهُ مَا بَيْنَ ثُرْيَا إِلَى مِصْرَ
وَسَخَّرَ مِنْ جِنِّ الْمَلائِكِ تِسْعَةً … قِيَامًا لَدَيْهِ يَعْمَلُونَ بِلا أَجْرِ
قال: فأبت العربُ في لغتها إلا أنّ “الجن” كل ما اجتنَّ. يقول: ما سمَّى الله الجن إلا أنهم اجتنُّوا فلم يُرَوا، وما سمّي بني آدم الإنس إلا أنهم ظهروا فلم يجتنوا. فما ظهر فهو إنس، وما اجتنّ فلم يُرَ فهو جنّ .(6)

قال ابو كندا وهذا القول هو الصواب عندي وهو قول ان ابليس من الملائكة عامة وهو من حي او من نوع او من قبيلة يقال لها الجن .
وهذا ما اصدق به وأؤمن به.
وهو اختيار الطبري ابن ابي حاتم واكثر المفسرين من اهل السنة قديما .
ويكفيك انه صح عن ابن عباس وسعيد ابن المسيب وهما قرشيان وقد نزل القران بلغتهم.

فإن قال قائل : كيف تحتج برواية ابن عباس وابن المسيب وفي روايتهما تفاصيل غيبية لم يذكرها الله عز وجل ولم يذكرها رسوله ﷺ ، وانت دائما تقول لا احتج بالامور الغيبية الا بقال الله عز وجل وقال رسوله ﷺ فقط.
قال ابو كندا : انما احتججت بمجمل مفهوم رواية ابن عباس وابن المسيب فقط وهو ان ابليس من الملائكة كما صرحا بذلك .
اما تفاصيل روايتهما في ان ابليس مِنْ أَشْرَفِ الْمَلائِكَةِ مِنْ ذَوِي الأَرْبَعَةِ الأَجْنِحَةِ ثُمَّ أُبْلِسَ بَعْدُ. او ان ابليس رئيس ملائكة سماء الدنيا، فلا اؤمن به لأنه امر غيبي لا يعلمه الا الله عز وجل ولم يخبرنا به في كتابه ولا من طريق رسوله ﷺ .
بل ان الله عز وجل نفى ذلك في قوله { لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعً } فلو كان من المقربين ومن اشراف الملائكة او اسيادهم لمَ استنكف.

قال ابو كندا : اما القول الثاني الذي نصره المعتزلة قديما حتى تلاقاه اهل السنة المتأخرين، وهو قولهم ان ابليس ليس من الملائكة .
واحتجوا بروايات كثيرة اصحها ثلاث روايات فقط وهي :

عن عوف عن الحسن، قال: ما كان إبليسُ من الملائكة طرفةَ عين قطّ، وإنه لأصل الجنّ، كما أن آدم أصل الإنس .(7)

عن قتادة، قال: كان الحسن يقول في قوله:”إلا إبليس كانَ من الجن” ألجأه إلى نسبه، فقال الله: (أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا) [سورة الكهف: ٥٠] ، وهم يتوالدون كما يتوالد بنو آدم . (8)

وقال ابن زيد: إبليس أبو الجن، كما آدم أبو الإنس . (9)

قال ابو كندا الرواية الاولى والثانية عن الحسن وكلاهما مقاربة للصحيح ، والرواية الاولى التي رواها عنه عوف بن ابي جميلة فيها نص صريح ان الحسن يرى ان ابليس ليس من الملائكة ، ولكن الرواية الاخرى التي رواها قتادة عن الحسن ايضا، لم يصرح فيها الحسن ان ابليس ليس من الملائكة ، انما قال في قوله { كان من الجن } ان الله عز وجل الجأه الى نسبه ، وهذا ليس فيه تصريح انه ليس من الملائكة ، بل يفهم من انه من الملائكة لكن الله ذكره باسم نسبه وليس بأصله .

فإن قلتم اي الروايتين اقرب لك في الصناعة الحديثية قلت لكم رواية قتادة عن الحسن ، لان عوف ابن ابي جميلة عرف عنه مع ثقته الا انه يتفرد بالغرائب عن الحسن خاصة ، ذكر ابن سعد في الطبقات عن عوف قال: إنه ليجئ عن الحسن بشيء ما يجئ به أحد . قال : وكان يتشيع .
ولو لم يكن الا هذه الرواية لأيقنت ان الحسن قال ذلك – وتفرد بمخالفة من قبله – ، ولكن اذا روى قتادة عنه غير ذلك فالاقرب انه قال ما رواه عنه قتادة وما وافق من كان قبله ، ان ابليس من الملائكة ونسبة من الجن وهو حي او قبيلة او نوع من الملائكة يقال لهم الجن .

قال ابو كندا اما الرواية الثالثة التي روت قول ابن زيد ، ليس فيه نص صريح ان ابليس ليس من الملائكة ، والذي يفهم منه أن ابليس الان ابو الجن كما ادم ابو الانس وهذا صحيح لا غبار عليه وكل الفريقان يقولون بذلك .

قال ابو كندا لهذا ارجح ان ابليس من الملائكة .

البقرة 34-2

الوسوم

, , , , , , , , , , , , ,

قوله { اسْجُدُوا لآدَمَ }
قال ابو كندا : واظهار لفظ (آدم ) هنا دون الاتيان بالضمير، فيه دلالة على ان المقصود بالسجود هو ادم وليس غيره.

قال ابن جرير : وكان سجود الملائكة لآدم تكرمةً لآدم وطاعة لله، لا عبادةً لآدم، كما:-
عن قتادة، قوله:”وإذْ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم”، فكانت الطاعة لله، والسجدة لآدم، أكرم الله آدم أن أسْجَد له ملائكته. [١]

قال ابو كندا وهذا هو القول الصحيح ، فالسجود ليس عبادة انما هو تكريم او تعظيم لأدم بالسجود طاعة لله عز وجل لأنه امرهم بذلك .
قال ابن عطية : والسجود في كلام العرب الخضوع والتذلل، وغايته وضع الوجه بالأرض،
قال الثعالبي : ولا تدفع الآية أنْ يكونوا بلغوا غاية السجود،
وقال السمرقندي : فأصل السجود في اللغة: هو الميلان والخضوع، والعرب تقول: سجدت النخلة إذا مالت، وسجدت الناقة إذا طأطأت رأسها ومالت.
وإنما كانت تلك سجدة التحية لا سجدة العبادة، وكانت السجدة تحية لآدم عليه السلام وطاعة لله- عز وجل- فَسَجَدُوا كلهم إِلَّا إِبْلِيسَ. أ،هـ

قال الراغب : الخضوع والخشوع والخنوع والسجود والركوع تتقارب، وبينهما فروق،
فالخضوع ضراعة بالقلب،
والخشوع بالجوارح،
ولذلك قيل: إذا تواضع القلب خشعت الجوارح،
وقال تعالى: {الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ}، وقال: {وَخَشَعَتِ الْأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَنِ}، والخشوع ضراعة لمن دونه رغبة في عرض في يده، وكذلك أكثر ما يجئ في الدم،
والركوع تذلل مع التطأطؤ.
والسجود مع خفض الرأس.أ،هـ

قال الثعلبي : سجدة تعظيم وتحية لا سجود صلاة وعبادة، نظيره قوله في قصة يوسف: { وَخَرُّوا لَهُ سُجَّداً }وكان ذلك تحيّة الناس، ويعظم بعضهم بعضا، ولم يكن وضع الوجه على الأرض وإنما كان الانحناء والتكبير والتقبيل.
فلما جاء الإسلام بطّل ذلك بالسّلام.أ،هـ

قال الواحدي : وحكى ابن الأنباري عن الفراء وجماعة من الأئمة أن سجود الملائكة لآدم كان تحية ولم يكن عبادة، وكان ذلك سجود تعظيم وتسليم وتحية، لا سجود صلاة وعبادة، وكان ذلك تحية الناس وتعظيم بعضهم بعضا .أ،هـ

قال ابو كندا : هناك قولان ضعيفان ذكرهما المفسرون احببت ان ابين ضعفهما :
القول الاول : هو قولهم ان السجود لله وليس لآدم وانما جعل ادم كالقبلة كما جعلت الكعبة قبلة لصلاة المؤمنين والصلاة لله تعالى.
وهذا ضعيف لأنه لو كان المقصود هذا لقيل: اسجدوا إلى آدم. ولم يقل اسجدوا لآدم.
وايضا اظهار كلمة ( آدم ) في قوله { اسْجُدُوا لآدَمَ } ولم يضمره ، فيه دلالة ان المقصود بالسجود ادم وليس جعله قبلة ، ولو اضمر آدم وقيل اسجدوا له ، لقلنا ربما يقصد ان يكون ادم قبلة .
وايضا لو كان الامر بالسجود لآدم كالقبله فقط لما استكبر ابليس وسجد لله وليس لآدم .

واستشهد اصحاب هذا القول الضعيف بروايتين لابن مسعود والشعبي من دون سند وبحثت عن سندهما ولكني لم اجدهما .
وهذا يضعف هذا القول ايضا .
قال ابن عاشور : وَتَعْدِيَةُ اسْجُدُوا لِاسْمِ آدَمَ بِاللَّامِ دَالٌّ عَلَى أَنَّهُمْ كُلِّفُوا بِالسُّجُودِ لِذَاتِهِ وَهُوَ أَصْلُ دَلَالَةِ لَامِ التَّعْلِيلِ إِذَا عُلِّقَ بِمَادَّةِ السُّجُودِ مِثْلَ قَوْلِهِ تَعَالَى: { فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا } وَقَوْلِهِ: { لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ } وَلَا يُعَكِّرُ عَلَيْهِ أَنَّ السُّجُودَ فِي الْإِسْلَامِ لِغَيْرِ اللَّهِ مُحَرَّمٌ لِأَنَّ هَذَا شَرْعٌ جَدِيدٌ نَسَخَ مَا كَانَ فِي الشَّرَائِعِ الْأُخْرَى.أ،هـ

والقول الثاني : قالوا أي اخضعوا له وأقروا بالفضل له وانه خير واكرم منكم فأقروا بذلك .
ثم استدلوا برواية بالمعنى لأُبي بن كعب من دون سند وبحثت عن سنده فلم اجده ايضا.
وهذا القول ضعيف ، فلو كان الامر بالسجود هو الخضوع والاقرار فقط دون فعل السجود لما علم الملائكة ان ابليس لم يسجد لأن الخضوع والاقرار في القلب ولا احد يطلع على مافي النفوس الا الله .

قال ابن تيمية: قال أهل العلم: السجود كان لآدم بأمر الله وفرضه.
وعلى هذا إجماع كل من يسمع قوله.
فإن الله تعالى قال اسْجُدُوا لِآدَمَ ولم يقل: إلى آدم ، وكل حرف له معنى.
وفرق بين «سجدت له» وبين «سجدت إليه» قال تعالى: { لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ } { وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ } ، أجمع المسلمون على أن السجود للأحجار والأشجار والدواب محرّم.
وأما الكعبة، فيقال: كان النبي ﷺ يصلي إلى بيت المقدس، ثم صلى إلى الكعبة، ولا يقال صلى لبيت المقدس، ولا للكعبة. والصواب أن الخضوع بالقلوب، والاعتراف بالعبودية، لا يصلى على الإطلاق إلّا لله سبحانه.
وأما السجود فشريعة من الشرائع يتبع الأمر.
فلو أمرنا سبحانه أن نسجد لأحد من خلقه، لسجدنا طاعة واتباعا لأمره.
فسجود الملائكة لآدم عبادة لله وطاعة وقربة يتقربون بها إليه.
وهو لآدم تشريف وتعظيم وتكريم.
وسجود إخوة يوسف له تحية وسلام.
ولم يأت أن آدم سجد للملائكة.
بل لم يؤمر بالسجود إلا لله رب العالمين.
وبالجملة، أهل السنة قالوا: إنه سجود تعظيم وتكريم وتحية له.
وقالت المعتزلة: كان آدم كالقبلة يسجد إليه، ولم يسجدوا له، قالوا ذلك هربا من أن تكون الآية الكريمة حجة عليهم ، فإن أهل السنة قالوا: إبليس من الملائكة .أ،هـ

—————
١) قال ابو كندا الاسناد مقبول ومقارب للصحيح ، وهو كتاب J

البقرة 34-1

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٣٤) }

قال أبو جعفر: أمّا قوله:”وإذ قلنا” فمعطوف على قوله:”وإذ قال ربّك للملائكة”، كأنه قال جل ذكره لليهود – الذين كانوا بين ظهرانَيْ مُهاجَرِ رسول الله ﷺ من بني إسرائيل، معددًا عليهم نعَمه، ومذكِّرهم آلاءه، على نحو الذي وصفنا فيما مضى قبل-: اذكروا فعلي بكم إذ أنعمت عليكم.
فخلقت لكم ما في الأرض جميعًا، وإذ قلت للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة، فكرمت أباكم آدمَ بما آتيته من عِلمي وفضْلي وكرَامتي، وإذْ أسجدت له ملائكتي فسجدوا له. ثم استثنى من جميعهم إبليس، فدلّ باستثنائه إياه منهم على أنه منهم، وأنه ممن قد أمِر بالسجود معهم . أ،هـ
قال ابو كندا : لماذا لا نقول ان الخطاب للناس اجمعهم وليس مخصصا لليهود ، وان قوله { كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } خطاب للناس من باب الاقناع فبعد ان امرهم بعبادته في قوله { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } وبين استحقاقه العبادة ، بين لهم ايضا انه لا يستحق المفر به فهو الذي احياهم وعزهم وشرفهم ؟!!

قال ابو حيان : وَفِي قَوْلِهِ: { قُلْنا } الْتِفَاتٌ .
وَهُوَ مِنْ أَنْوَاعِ الْبَدِيعِ، إِذْ كَانَ مَا قَبْلَ هَذِهِ الْآيَةِ قَدْ أَخْبَرَ عَنِ اللَّهِ بِصُورَةِ الْغَائِبِ،
ثُمَّ انْتَقَلَ إِلَى ضَمِيرِ الْمُتَكَلِّمِ، وأتى بـ(نا ) الَّتِي تَدُلُّ عَلَى التَّعْظِيمِ وعلوّ القدر وَتَنْزِيلُهُ مَنْزِلَةَ الْجَمْعِ، لِتَعَدُّدِ صِفَاتِهِ الْحَمِيدَةِ وَمَوَاهِبِهِ الْجَزِيلَةِ.
وَحِكْمَةُ هَذَا الِالْتِفَاتِ وَكَوْنُهُ بِـ(نُونِ ) الْمُعَظِّمِ نَفْسَهُ أَنَّهُ صَدَرَ مِنْهُ الْأَمْرُ لِلْمَلَائِكَةِ بِالسُّجُودِ، وَوَجَبَ عَلَيْهِمْ الِامْتِثَالُ، فَنَاسَبَ أَنْ يَكُونَ الْأَمْرُ فِي غَايَةٍ مِنَ التَّعْظِيمِ،
لِأَنَّهُ مَتَى كَانَ كَذَلِكَ كَانَ أَدْعَى لِامْتِثَالِ الْمَأْمُورِ فِعْلَ مَا أُمِرَ بِهِ مِنْ غَيْرِ بُطْءٍ وَلَا تَأَوُّلٍ ، لِشَغْلِ خَاطِرِهِ بِوُرُودِ مَا صَدَرَ مِنَ الْمُعَظَّمِ.
وَقَدْ جَاءَ فِي الْقُرْآنِ نَظَائِرُ لِهَذَا، منها: { وَقُلْنا يَا آدَمُ اسْكُنْ } ، {وَقُلْنَا اهْبِطُوا } ، { قُلْنا يَا نارُ كُونِي بَرْداً }، { وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ } ، { وَقُلْنا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبابَ } ، { وَقُلْنا لَهُمْ لَا تَعْدُوا }.
فَأَنْتَ تَرَى هَذَا الْأَمْرَ وَهَذَا النَّهْيَ كَيْفَ تَقَدَّمَهُمَا الْفِعْلُ الْمُسْنَدُ إِلَى الْمُتَكَلِّمِ الْمُعَظِّمِ نَفْسَهُ، لِأَنَّ الْآمِرَ اقْتَضَى الِاسْتِعْلَاءَ عَلَى الْمَأْمُورِ، فَظَهَرَ لِلْمَأْمُورِ بِصِفَةِ الْعَظَمَةِ، وَلَا أَعْظَمَ مِنَ اللَّهِ تَعَالَى، أ،هـ

قال ابو كندا : وإظهار لفظ الملائكة هنا دون الإتيان بضميرهم كما في قوله { قالُوا سُبْحانَكَ } [الْبَقَرَة: ٣٢]
دليل ان الامر بالسجود خاص بالملائكة فقط وليس لغيرهم
اظهر الله عز وجل اسم (الملائكة ) حتى لا يظن احدا ان الله عز وجل لما امر الملائكة بالسجود سجدت الملائكة ومن حضر الموقف من غير الملائكة .
فلو ان الله عز وجل اضمر ولم يذكر الملائكة فقال: وإذ قلنا لهم اسجدوا ، لقلنا لمن قال : – ان الامر بالسجود للملائكة ولمن حضر الموقف من غير الملائكة- قد يكون ذلك ، ولكن بعدما اظهر الله عز وجل اسم الملائكة ولم يضمرهم في قوله { وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا } سنقول له قولك وظنك مردود عليك ، فالله عز وجل خص الملائكة بالسجود فقط لذلك اظهر اسمهم ولم يضمره.

سورة البقرة 33-3

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى: {وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (٣٣) }
قال ابو كندا قوله { وَأعلم مَا تبدون } اختلف المفسرون في تأويله ، فقال بعضهم : أَي قَوْلكُم: { أَتجْعَلُ فِيهَا من يفْسد فِيهَا } .
وقال بعضهم { وَأَعْلَمُ ما تُبْدُونَ } من الخضوع والطاعة.

قال ابو كندا كنت سأقول ان الجمع بين القولين يعجبني فكل ما يبدونه الملائكة يعلمه الله الا ان القول الثاني اضطربوا فيه وفي مقصد الخضوع والطاعة واغربوا في ذلك فقالوا الخضوع لـ آدم وبعضهم قال الطاعة لابليس – كما قاله مقاتل – وقال بعضهم قصة مرور ابليس على جسد ادم ، وقال بعضهم خضوعهم لله .
وهذا الاضطراب يضعف هذا القول .
فالقول الاول اعجب الي من القول الثاني خاصة انه ثبت انهم قالوه لله عز وجل وابدوه له .

قال ابو كندا ولو قال رجل ان الذي ابدوه خضوعهم لله عز وجل في قولهم { قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32)}
لقلت وهذا ايضا يعجبني .
ولو قال رجل ان الذي ابدوه هو { أَتجْعَلُ فِيهَا من يفْسد فِيهَا } وهو ايضا { قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ(32)}
لقلت هذا الصواب والاصح
لأن كلمة ( تبدون ) مضارع فتدل على التجدد فكل مايبدوه يعلمه الله عز وجل وخصصنا هذين الايتين بالمقصد لأن الله عز وجل اخبرنا انهم ابدوه في هذا الموقف .
وقوله ايضا { وما كنتم تكتمون } دليل على ان المقصود بما ابدوه هما هذان القولان ، لأنهم في القول الاول عندما ابدوا وقالوا { اتجعل فيها } كان مغايرا لما كتموه وهو انهم افضل من ادم فهم الاحق بالخلافة ، والإبداء الثاني قولهم { سبحانك } كان مطابق لما كتموه وهو الخضوع لحكم الله فهو اعلم واحكم .
والله اعلم.

القول في تأويل قوله تعالى: {وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (٣٣) }

قال أبو جعفر: اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك،
فعن سفيان في قوله:”وأعلم ما تُبدون وما كنتم تكتمون”، قال: ما أسرّ إبليس في نفسه من الكبْر ألا يسجد لآدم . أ،هـ (٣).

قال ابو كندا وقول سفيان هو قول ابن عباس الذي اعتمده الطبري ورواه في تفسيره لكني لا اقبل سند الطبري لذلك سأذكر مارواه ابن ابي حاتم في تفسيره فسنده لرواية ابن عباس مقبول فعَنِ الضَّحّاكِ، قالَ: كانَ ابْنُ عَبّاسٍ يَقُولُ: فَذَلِكَ قَوْلُهُ لِلْمَلائِكَةِ: ﴿إنِّي أعْلَمُ غَيْبَ السَّمَواتِ والأرْضِ وأعْلَمُ ما تُبْدُونَ وما كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ﴾ «يَعْنِي ما أسَرَّ إبْلِيسُ فِي نَفْسِهِ مِنَ الكِبْرِ» (٤)

ثم اورد الطبري القول الثاني بسنده عن الحسن بن دينار، قال للحسن – ونحن جُلوس عنده في منزله-: يا أبا سَعيد، أرأيتَ قول الله للملائكة:”وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون”، ما الذي كتمت الملائكة؟ فقال الحسن: إن الله لمّا خلق آدم رأت الملائكة خلقًا عجيبًا، فكأنهم دَخلهم من ذلك شيء، فأقبل بعضهم إلى بعض، وأسرّوا ذلك بينهم، فقالوا: وما يُهمكم من هذا المخلوق! إن الله لن يخلق خَلقا إلا كنا أكرمَ عليه منه . (٥)

وعن قتادة، في قوله”وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون”، قال: أسرّوا بينهم فقالوا: يخلق الله ما يشاءُ أن يخلُق، فلن يخلُق خلقًا إلا ونحن أكرم عليه منه . أ،هـ (٦)

وايضا عن روى عبدالرزاق في تفسيره بسنده عَنْ قَتَادَةَ , فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ} [البقرة: ٣٣] قَالَ: «أَسَرُّوا بَيْنَهُمْ» فَقَالُوا: «يَخْلُقُ اللَّهُ مَا شَاءَ , فَلَنْ يَخْلُقَ خَلْقًا إِلَّا نَحْنُ أَكْرَمُ عَلَيْهِ مِنْهُ». أ،هـ (٧)

قال أبو جعفر: وأولى هذه الأقوال بتأويل الآية ما قاله ابن عباس، وهو أن معنى قوله:”وأعلم ما تُبدون”، وأعلم – مع علمي غيبَ السموات والأرض – ما تُظهرون بألسنتكم،”وما كنتم تكتمون”، وما كنتم تخفونه في أنفسكم، فلا يخفى عليّ شيء، سواءٌ عندي سرائركم وعلانيتكم.
والذي أظهروه بألسنتهم ما أخبرَ الله جل ثناؤه عنهم أنهم قالوه، وهو قولهم:”أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبِّح بحمدك ونقدس لك”؛ والذي كانوا يكتمونه، ما كان منطويًا عليه إبليس من الخلاف على الله في أمره، والتكبُّر عن طاعته.
لأنه لا خلاف بين جميع أهل التأويل أن تأويل ذلك غيرُ خارج من أحد الوجهين اللذين وصفت، وهو ما قلنا، والآخرُ ما ذكرنا من قول الحسن وقتادة، ومن قال إن معنى ذلك كتمانُ الملائكة بينهم لن يخلق الله خلقًا إلا كنا أكرم عليه منه.
فإذ كان لا قول في تأويل ذلك إلا أحد القولين اللذين وصفت، ثم كان أحدهُما غيرَ موجودةٍ على صحته الدّلالةُ من الوجه الذي يجب التسليم له – صح الوجهُ الآخر.
فالذي حكي عن الحسن وقتادة ومن قال بقولهما في تأويل ذلك، غيرُ موجودةٍ الدلالةُ على صحته من الكتاب، ولا من خبر يجب به حجة.
والذي قاله ابن عباس يدلّ على صحته خبرُ الله جل ثناؤه عن إبليس وعصيانه إياه، إذْ دعاه إلى السجود لآدم فأبى واستكبر، وإظهارُه لسائر الملائكة من معصيته وكبره، ما كان له كاتمًا قبل ذلك.
فإن ظن ظانٌّ أنّ الخبر عن كتمان الملائكة ما كانوا يكتمونه، لمّا كان خارجًا مخرج الخبر عن الجميع، كان غيرَ جائز أن يكون ما رُوي في تأويل ذلك عن ابن عباس – ومن قال بقوله: من أن ذلك خبر عن كتمان إبليس الكبْرَ والمعصية – صحيحًا، فقد ظن غير الصواب.
وذلك أنّ من شأن العرب، إذا أخبرتْ خبرًا عن بعض جماعة بغير تسمية شخص بعينه، أن تخرج الخبر عنه مخرج الخبر عن جميعهم، وذلك كقولهم:”قُتل الجيش وهُزموا”، وإنما قتل الواحد أو البعض منهم، وهزم الواحد أو البعض.
فتخرج الخبر عن المهزوم منه والمقتول مخرج الخبر عن جميعهم، كما قال جل ثناؤه: (إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ) [سورة الحجرات: ٤] ، ذُكر أن الذي نادَى رسولَ الله ﷺ – فنزلت هذه الآية فيه – كان رجلا من جماعة بني تميم، كانوا قدموا على رسول الله ﷺ فأخرج الخبر عنه مُخرج الخبر عن الجماعة. فكذلك قوله:”وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون”، أخرج الخبر مُخرج الخبر عن الجميع، والمراد به الواحد منهم.

قال ابو كندا وترجيح الطبري هذا لا يعجبني ، لان كلمة ( كنتم ) في قوله { وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ } دليل على ان ما كتموه قد مضى وتغير ، ولو كان يقصد ابليس لما قال ( كنتم ) لانه لم يغير مافي قلبه والدليل انه لم يسجد ، ولو كان الله عز وجل يقصد ابليس لقال ( ما تبدون وما تكتمون ) من دون ( كنتم ) كما قالها عز وجل في سورة اخرى ويقصد بها الناس عامة { مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ(99) } وقوله { لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ (29)}
وايضا كلمة (تكتمون) اتت بصيغة المضارع وهو يفيد التجدد اي ان الكتمان تجدد ذلك منهم ولم يبقى على حاله مثل كتمان ابليس .

واما ما كتمه ابليس فالله اعلمنا انه يعلمه بقوله { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ}
ثم ان ظاهر الكلام للجماعة وليس للفرد والموقف الذي حكى عنه الله عز وجل لم يتغير وفيه كان يخاطب جماعة من الملائكة فلماذا نصرف ظاهر الكلام الى الخطاب عن واحد فقط، فلا ينبغي ان صرف الكلام عن ظاهرة الا ببينة يستحيل فيها مخاطبة الجماعة او يقصدهم بها.

——-
١) قال ابو كندا الرواية صحيحة .
٢) قال ابو كندا رواية مقبولة .
٣) قال ابو كندا الرواية مقبولة.
٤) قال ابو كندا الرواية اقبلها .
٥) قال ابو كندا الرواية مقبوله ، لأن مهدي بن ميمون حضر السؤال ولم يسمعه من الحسن بن دينار .
٦) قل ابو كندا روايته مقبوله .
٧) قال ابو كندا الرواية اقبلها .

تفسير اية 33 من سورة البقرة -2

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى: {قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ}

قال الطبري : “فلما أنبأهم” يقول: فلما أخبر آدمُ الملائكةَ بأسماء الذين عرضهم عليهم، فلم يَعرفوا أسماءهم، وأيقنوا خَطأ قيلهم: “أتجعلُ فيها من يُفسد فيها ويَسفك الدماءَ ونحن نسبِّح بحمدك ونقدس لك”، وأنهم قَد هَفوْا في ذلك وقالوا ما لا يعلمون كيفية وقوع قضاء ربهم في ذلك لو وقع، على ما نطقوا به، –
قال لهم ربهم:”ألم أقلْ لكُم إنّي أعلمُ غَيبَ السموات والأرض”.
والغيب: هو ما غاب عن أبصارهم فلم يعاينوه؛ توبيخًا من الله جل ثناؤه لهم بذلك، على ما سلف من قيلهم، وَفرَط منهم من خطأ مَسألتهم.أ،هـ
وروى الطبري بسنده عن ابن زيد في قصة الملائكة وآدم: فقال الله للملائكة: كما لم تعلموا هذه الأسماء فليس لكم علم، إنما أردت أن أجعلهم ليفسدوا فيها، هذا عندي قد علمتُه، فكذلك أخفيتُ عنكم أني أجعل فيها من يعصيني ومن يُطيعني، قال: وَسبقَ من الله: (لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) [سورة هود: ١١٩، وسورة السجدة: ١٣] ، قال: ولم تعلم الملائكة ذلك ولم يدروه. قال: فلما رأوْا ما أعطى الله آدمَ من العلم أقروا لآدم بالفضل (٢)

قال ابن عطية : وقوله تعالى: أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ معناه: ما غاب عنكم، لأن الله لا غيب عنده من معلوماته وما في موضع نصب «بأعلم» .أ،هـ
قال الرازي : معناه أنا الَّذِي أَعْرِفُ الظَّاهِرَ وَالْبَاطِنَ وَالْوَاقِعَ وَالْمُتَوَقَّعَ .
قال ابو كندا ومن الغيب ماكان وما سيكون .

قال الراغب : إن قيل: ما وجه قوله: {إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} وهل كان لهم في ذلك التشكك حتى احتاجوا إلى أن يقال لهم ذلك؟
قيل له: ليس مخرج هذا الكلام على الوجه الذي توهمته، بل هو تنبيه لهم بما عملوه مجملاً على ما اشتبه عليهم مفصلاً، وتقدير ذلك: كأنه قيل: {إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} ومن علم غيب السماوات والأرض علم ما تبدون وما تكتمون.
ومن علم ذلك علم ما لا تعلمون.أ،هـ

قال الجرجاني : فإن قيل: ثم متى قال لهم: {إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ} قلنا: هذا الإطناب في إيجاز قوله: {إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ} [البقرة:٣٠].
{غَيْبَ السَّماواتِ:} مكنوناتها.

قال الشعراوي : أَلَمْ أَقُلْ لَّكُمْ إني أَعْلَمُ غَيْبَ السماوات والأرض} أي أن الله سبحانه وتعالى وحده هو الذي يعلم الغيب.
والغيب هنا هو الغيب المطلق. فهناك غيب نسبي. قد تسرق حافظة نقودي مثلا وأنا لا أعلم من الذي سرقها فهو غيب عني. ولكنه معلوم للذي سرق، وللذي سهل له طريقة السرقة بأن حرس له الطريق حتى يسرق دون أن يفاجئه أحد. وقد يكون قد صدر قرار هام بالنسبة لي كترقية أو فصل أو حكم. لم يصلني. فأنا لا أعلمه. ولكن الذي وقع القرار أو الحكم يعلمه.
هذا الغيب النسبي. لا يعتبر غيبا. ولكن الغيب المطلق هو الذي ليس له مقدمات تنبئ عما سيحدث. . هذا الغيب الذي يفاجئك. ويفاجئ كل من حولك بلا مقدمات. . هذا الغيب لا يعلمه إلا الله وحده.

—————
2] قال ابو كندا رواية مقبولة .

تفسير اية 33 من سورة البقرة

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى: {قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ(33))

قال أبو جعفر: إن الله جل ثناؤه عَرّف ملائكته – الذين سألوه أن يجعلهم الخلفاء في الأرض، ووصَفوا أنفسهم بطاعته والخضوع لأمره، دونَ غيرهم الذين يُفسدون فيها ويسفكون الدماء –
أنهم، من الجهل بمواقع تدبيره ومحلّ قَضَائه، قَبل إطلاعه إياهم عليه، على نحو جهلهم بأسماء الذين عَرَضهم عليهم، إذ كان ذلك مما لم يعلمهم فيعلموه، وأنهم وغيرهم من العباد لا يعلمون من العلم إلا ما علَّمهم إياه ربهم،
وأنّه يخص بما شاء من العلم من شاء من الخلق، ويمنعه منهم من شاء، كما علم آدم أسماء ما عرض على الملائكة، ومنعهم علمها إلا بعد تعليمه إياهم.
فأما تأويل قوله:”قال يا آدم أنبئهم”، يقول: أخبر الملائكةَ، والهاء والميم في قوله:”أنبئهم” عائدتان على الملائكة.
وقوله:”بأسمائهم” يعني بأسماء الذين عَرَضهم على الملائكة، والهاء والميم اللتان في”أسمائهم” كناية عن ذكر “هؤلاء” التي في قوله:”أنبئوني بأسماء هؤلاء”.أ،هـ

وروى ابن ابي حاتم بسنده عَنْ مُجَاهِدٍ: فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ أَنْبَأَ آدَمُ الْمَلائِكَةَ بِأَسْمَائِهِمْ، أَسْمَاءِ أَصْحَابِ الأَسْمَاءِ. (١)

قال ابن الجوزي : قوله تعالى: قالَ يا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمائِهِمْ، وفي الهاء والميم من «أسمائهم» قولان:
أحدهما: أنها تعود على المخلوقات التي عرضها، قاله الأكثرون. والثاني: أنها تعود على الملائكة، قاله الربيع بن أنس.أ،هـ

قال ابو كندا وقد بينت من قبل ان المقصود بهم الملائكة المخاطبون بقوله {اني جاعل في الارض خليفة } فلماذا لا يكون المقصود بقوله ” بأسمائهم” هم نفسهم لأن الضمير عائد اليهم وهو ظاهر الكلام .
الجواب لأن الله قال { أَنْبِئْهُمْ } وهذه الكلمة تدل على الإخبار عن شي خفي واسمائهم انفسهم ليست خفية عليهم ولكن اسماء باقي الملائكة واعمالهم تخفى عليهم .
قال مكي : والهاء في ” أنبِئهم ” وفي ” بأسمائهم “، وفي ” أنبأهم ” وفي ” بأسمائهم ” كلها تعود على الملائكة على قول من قال: إن الله تعالى علمه أسماء الملائكة، ويعود على الأشخاص على القول الآخر.أ،هـ

قال ابو السعود : وإظهارُ الأسماءِ في موقع الإضمارِ لإظهار كمالِ العنايةِ بشأنها والإيذانِ بأنه عليه السلام أنبأهم بها على وجه التفصيلِ دون الإجمالِ والمعنى فأنبأهم بأسمائهم مفصّلةً وبيّن لهم أحوالَ كلَ منهم وخواصَّه وأحكامَه المتعلقة بالمعاش والمعاد فعلِموا ذلك لمّا رأَوْا أنه عليه السلام لم يتلعثم في شئ من التفاصيل التي ذكرها مع مساعدة ما بين الأسماءِ والمسميات من المناسبات والمشاكلات وغيرِ ذلك من القرائن الموجبةِ لصدق مقالاتِه عليه السلام. أ،هـ

قال ابن حيان : فَالْمَلَائِكَةُ أَمَّا أَنْ عَلِمُوا وَضْعَ تِلْكَ الْأَسْمَاءِ للمسميات فلا مزية أو لا، فَكَيْفَ عَلِمُوا إِصَابَتَهُ فِي ذَلِكَ؟ وَالْجَوَابُ مِنْ وَجْهَيْنِ:
أَحَدُهُمَا: أَنَّهُ رُبَّمَا يَكُونُ لِكُلِّ صِنْفٍ مِنْهُمْ لُغَةً، ثُمَّ حَضَرَ جَمِيعُهُمْ فَعَرَفَ كُلُّ صِنْفٍ إِصَابَتَهُ فِي تِلْكَ اللُّغَةِ، إِلَّا أَنَّهُمْ بِأُسَرِهِمْ عَجَزُوا عَنْ مَعْرِفَتِهَا بِأَسْرِهَا.
الثَّانِي: أَنَّ اللَّهَ عَرَّفَهُمُ الدَّلِيلَ عَلَى صِدْقِهِ، وَلِمَ لَا يَكُونُ مِنْ بَابِ الْكَرَامَاتِ أَوْ مِنْ بَابِ الْإِرْهَاصِ. أ،هـ

قال ابن عاشور : وَابْتِدَاءُ خِطَابِ آدَمَ بِنِدَائِهِ مَعَ أَنَّهُ غَيْرُ بَعِيدٍ عَنْ سَمَاعِ الْأَمْرِ الْإِلَهِيِّ لِلتَّنْوِيهِ بِشَأْنِ آدَمَ وَإِظْهَارِ اسْمِهِ فِي الْمَلَأِ الْأَعْلَى حَتَّى ينَال بذلك حُسْنَ السُّمْعَةِ مَعَ مَا فِيهِ مِنَ التَّكْرِيمِ عِنْدَ الْآمِرِ لِأَنَّ شَأْنَ الْآمِرِ وَالْمُخَاطِبِ- بِالْكَسْرِ- إِذَا تَلَطَّفَ مَعَ الْمُخَاطَبِ- بِالْفَتْحِ- أَنْ يَذْكُرَ اسْمَهُ وَلَا يَقْتَصِرَ عَلَى ضَمِيرِ الْخِطَابِ حَتَّى لَا يُسَاوِيَ بِخِطَابِهِ كُلَّ خِطَابٍ، وَمِنْهُ مَا جَاءَ فِي حَدِيثِ الشَّفَاعَةِ بَعْدَ ذِكْرِ سُجُودِ النَّبِيءِ وَحَمْدِهِ اللَّهَ بِمَحَامِدَ يُلْهِمُهُ إِيَّاهَا
فَيَقُولُ: «يَا مُحَمَّدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ»
وَهَذِهِ نُكْتَةُ ذِكْرِ الِاسْمِ حَتَّى فِي أَثْنَاءِ الْمُخَاطَبَةِ كَمَا قَالَ امْرُؤُ الْقَيْسِ:
أَفَاطِمُ مَهْلًا بَعْضَ هَذَا التَّدَلُّلِ.

قال الواحدي : قوله تعالى: {قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ}. قال المفسرون: لما ظهر عجز الملائكة، قال الله عز وجل: {يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ} فسمى كل شيء باسمه، وألحق كل شيء بجنسه {فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ} أي: أخبرهم بتسمياتهم قال: {أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ} .
وفي الآية اختصار، معناه: فلما أنبأهم بأسمائهم، تحقق عندهم أن الله يعلم من العواقب ما لا يعلمون، فلما علموا ذلك، قال الله: {أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ} و (لم) حرف نفي وصل بألف الاستفهام، فصار بمعنى الإيجاب والتقرير ، كقول جرير:
أَلَسْتُمْ خَيْرَ مَنْ رَكِبَ المَطَايَا
وفيه أيضًا معنى التوبيخ لهم على ما سلف من خطاهم .أ،هـ

قال ابن عاشور : وَقَدْ جَعَلَ اللَّهُ تَعَالَى عِلْمَ آدَمَ بِالْأَسْمَاءِ وَعَجْزَ الْمَلَائِكَةِ عَنْ ذَلِكَ عَلَامَةً عَلَى أَهْلِيَّةِ النَّوْعِ الْبَشَرِيَ لِخِلَافَتِهِ فِي الْأَرْضِ دُونَ الْمَلَائِكَةِ .أ،هـ
—————
١) قال ابو كندا الرواية صحيحة .

البقرة 31-32 / 5

الوسوم

, , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله: {إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}

ذكر ابن ابي حاتم في تفسيره
عَنِ الرَّبِيعِ عَنْ أَبِي الْعَالِيَةِ: قَوْلُهُ: الْحَكِيمُ قال: حكيم في أمره.(4)

قال أبو جعفر: وتأويل ذلك: أنك أنت يَا ربنا العليمُ من غير تعليم بجميع ما قد كان وما وهو كائن، والعالم للغيوب دون جميع خلقك.
وذلك أنّهم نَفَوْا عن أنفسهم بقولهم:”لا علمٌ لنا إلا ما علَّمتنا”، أن يكون لهم علم إلا ما علمهم ربهم، وأثبتوا ما نَفَوْا عن أنفسهم من ذلك لربهم بقولهم:”إنك أنتَ العليم”
يعنون بذلك العالم من غير تعليم، إذ كان مَنْ سوَاك لا يعلم شيئًا إلا بتعليم غيره إياه.
والحكيم: هو ذو الحكمة.أ،هـ
وقال السمرقندي : الحكيم في أمرك، إذا حكمت أن تجعل في الأرض خليفة غيرنا.أ،هـ
قال الثعلبي : وأصل الحكمة في كلام العرب: المنع. يقال: أحكمت اليتيم عن الفساد وحكمته، أي منعته.
قال جرير:
أبني حنيفة احكموا سفهاءكم … إني أخاف عليكم أن أغضبا
ويقال للحديدة المعترضة في فم الدابة: حكمة لأنها تمنع الدابة من الاعوجاج، والحكمة تمنع من الباطل، ومالا يجمل فلا يحلّ في المحكم من الأمر بمنعه من الخلل .أ،هـ

وقال الأصمعي: أصل الحكومة: رَدُّ الرجل عن الظلم، ومنه سُمِّيت حَكَمَةُ اللجام، لأنها تَرَدُّ الدابة. أ،هـ
وقال الأزهري: والعرب تقول: حَكَمْتُ وأَحْكَمْتُ وحَكَّمْتُ بمعنى: رَدَدْتُ ومَنَعْتُ، ومن هذا قيل للحاكم: حاكم، لأنه يمنع الظالم من الظلم.
وقال جرير:
أَبَنِي حَنِيفَةَ أَحْكِمُوا سُفَهَاءَكُمْ
يقول: امنعوهم من التعرض .
وروي عن النخعي أنه قال: حَكِّم اليَتِيم كما تُحَكَم ولدك.
قال أبو عبيد: يقول: امنعه من الفساد، قال: وكل من منعته من شيء فقد حَكّمْتَه وأَحْكَمْتَه، وأنشد بيت جرير.
قال الواحدي : والحِكْمَة: هي العلم الذي يمنع صاحبه من الجهل، والحاكم الذي يمنع من الجور، وكل عمل مُحَكَم فقد منع من الفساد .أ،هـ
وقال ايضا: في قول الله عز وجل { وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا }
والحكم عند العرب: ما يمنع من الجهل والخطأ ويصرف عنهما .أ،هـ
قال الراغب : والحكيم أصله لمن له الفعل المحكم، لكن لما يصح حصول الفعل المحكم إلا بالعلم المتقن صارت الحكمة متناولة للعلم والعمل معاً.
قال الحلبي : والحُكْم لغةً: الإِتقانُ والمَنْع من الخروجِ عن الإِرادة، ومنه حَكَمَةُ الدابَّة
قال ابو كندا : وبعد ماذكرنا يتبين لنا ان الحكمة هي وضع الشي موضعه للمنع، – سواء كان ذلك المنع هو منع الفساد او منع الشر او منع للاصلاح او منع الخروج عن الارادة.
والحكمة فعل متعدي للغير ، فلا ينطبق الا على الغير ، اما منع النفس فيسمى العقل.
وكلاهما لا يكتسبان الا بالعلم.

#

4] اخرجه ابن ابي حاتم ، قال ابو كندا الرواية مقبولة