اعوذ 4

الوسوم

, , , , , , , , , ,

نعود الى قول القائل اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
قال ابو كندا و لحرف الجر ( من) معنى واحد فقط ، يفهم منه التقدير ويدخل في التقدير الاقسام والبداية والتبعيض .
فحرف (من) يشير الى معنى التقدير في الجملة.
و( من ) في الجملة هنا للتبعيض ،
والمستعاذ منه هو ابليس لأن ( ال ) في الشيطان للعهد وليس للجنس، والدليل على ذلك انه وصف بالرجيم، وهذه صفة خاصة بإبليس لقول الله تعالى { قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ }

اعلم انك ستتعجب وتقول لي أنفهم من كلامك هذا اننا نستعيذ بالله من بعض الشيطان !!!
اقول لك إن الشيطان طلب من الله فـ { قَالَ أَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ(14) قَالَ إِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ(15) قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ(16) ثُمَّ لآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ(17) }
وقال الرسول ﷺ ” إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِي مِنَ الْإِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ “. البخاري.

فالله عز وجل ملك وإله وقد قضى ان الشيطان سيأتيك وقد يصيبك وهذا امر من الله قد قضاه ولا مفر منه ، اما تقدير ضرر هذه الاصابة فجعل لك الخيار فيها ، ان استعذت به سيدفع الضرر وان لم تستعذ به سيستمر فيك الضرر حتى يأذن الله عز وجل في دفعه او بقاءه.
لذلك اذا استعذت بالله من الشيطان فأنت تستعيذ من ضرر الشيطان كله . لأن ضرر الشيطان متعدد ومتنوع ولا نستطيع ان نحصر ضرره .
ومن انواع ضرره شره وشركه وسوسته وفتنته وهمزاته وتلبيسه ، لذلك التعوذ منه عامة دون تخصيص، عند قراء القران هو الافضل والاكمل لدفع ضرره .

تأويل قوله: {مِنَ الشَّيْطَانِ}

قال أبو جعفر: والشيطان، في كلام العرب: كل متمرِّد من الجن والإنس والدوابِّ وكل شيء. وكذلك قال ربّنا جل ثناؤه: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإنْسِ وَالْجِنِّ} [سورة الأنعام: ١١٢] ، فجعل من الإنس شياطينَ، مثلَ الذي جعل من الجنّ.
وقال عمر بن الخطاب رحمة الله عليه، وركب بِرذَوْنًا فجعل يتبختر به، فجعل يضربه فلا يزداد إلا تبخترًا، فنزل عنه، وقال: ما حملتموني إلا على شيطانٍ! ما نزلت عنهُ حتى أنكرت نَفسي. < قال ابو كندا الرواية صحيحة >

قال أبو جعفر: وإنما سُمي المتمرِّد من كل شيء شيطانًا، لمفارقة أخلاقه وأفعاله أخلاقَ سائر جنسه وأفعاله، وبُعدِه من الخير.أ،هـ

وقال ابو كندا : روى مسلم في صحيحه بسنده عن أبي ذر، قال:
قال رسول الله ﷺ :
” يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب الأسود “.
فقلت: يا رسول الله، ما بال الكلب الأسود من الأحمر والأصفر؟
فقال: ” الكلب الأسود شيطان ” .

قال ابن جرير : وقد قيل: إنه أخذ من قول القائل: شَطَنَتْ دَاري من دارك – يريد بذلك: بَعُدت. فكأن الشيطان – على هذا التأويل – فَيعَال من شَطَن. أ،هـ
وقال الواحدي : قال أبو علي: هو (فَيْعَال) من شَطَن مثل: البَيْطَار والغَيْدَاق. وليس بفَعْلَان من قوله: وقد يَشِيُط البيت.
لأن سيبويه قد حكى: (شيطن) وهو (فَيْعَل) لا (فَعْلَن)، لأنا لا
نعلم أن هذا الوزن جاء في كلامهم. ومثل (فَيْعَل) بَيْطَر وَهَيْنَم.
وقال قوم: الشيطان فعلان من شاط يشيط إذا هلك واحترق، بوزن: هَيْمَان وعَيْمَان ،من هام وعام .أ،هـ
قال الطبري : ولو كان فَعلان، من شاطَ يشيط، لقال أيُّما شائط، ولكنه قال: أيما شاطنٍ، لأنه من “شَطَن يَشْطُنُ، فهو شاطن”. أ،هـ
وقال ابن عادل : من شَرط امْتنَاع ” فعلان ” الصّفة أَلا يؤنث بِالتَّاءِ، وَهَذَا يؤنث بهَا؛ قَالُوا: ” شَيْطَانَة “.أ،هـ

وقال الخليل : ويُقال للرّجُلِ إذا استامَ بسلْعَتِهِ فتباعَدَ عن الحقِّ في السَّوْم: قد أَبْعَطَ وتَشَحَّى. أو شَطَّ وأَشَطَّ.أ،هـ

قال ابو كندا : اذا كان اسم الشيطان في لغة العرب مشتق من شطن إذا بعد، فيعني هذا ان من يطلق عليه شيطان فهو بعيد بطبعه عن طباع جنسه، وبعيد بفسقه عن كل خير، حتى اصبح قربه ضرر.
ولهذا يسمون كل ما تمرد من جني وإنسي وحيوان شيطانا، قال الله تعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا } .

وقال الشوكاني : وَقَدِ اخْتَلَفَ كَلَامُ سِيبَوَيْهِ فِي نُونِ الشَّيْطَانِ فَجَعَلَهَا فِي مَوْضِعٍ مِنْ كِتَابِهِ أَصْلِيَّةً وَفِي آخِرَ زَائِدَةً،
فَعَلَى الْأَوَّلِ هُوَ مِنْ شَطَنَ أَيْ بَعُدَ عَنِ الْحَقِّ،
وَعَلَى الثَّانِي مِنْ شَطَّ: أَيْ بَعُدَ. أَوْ شَاطَ: أَيْ بَطَلَ، وَشَاطَ:أَيِ احْتَرَقَ، وَأَشَاطَ: إِذَا هَلَكَ .أ،هـ

قال ابن عاشور : وَعِنْدِي أَنَّهُ اسْمٌ جَامِدٌ شَابَهَ فِي حُرُوفِهِ مَادَّةً مُشْتَقَّةً وَدَخَلَ فِي الْعَرَبِيَّةِ مِنْ لُغَةٍ سَابِقَةٍ لِأَنَّ هَذَا الِاسْمَ مِنَ الْأَسْمَاءِ الْمُتَعَلِّقَةِ بِالْعَقَائِدِ وَالْأَدْيَانِ، وَقد كَانَ الْعَرَب الْعِرَاقِ فِيهَا السَّبْقُ قَبْلَ انْتِقَالِهِمْ إِلَى الْحِجَازِ وَالْيَمَنِ، وَيَدُلُّ لِذَلِكَ تَقَارُبُ الْأَلْفَاظِ الدَّالَّةِ عَلَى هَذَا الْمَعْنَى فِي أَكْثَرِ اللُّغَاتِ الْقَدِيمَةِ. أ،هـ

قال ابو كندا : وقول ابن عاشور اعجبني الا ان لي تعليل اخر
مبني على قول الله عز وجل { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ }
وقوله عز وجل { بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ }
وقول الله عز وحل {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ}

فقد ثبت ان ابراهيم عليه السلام كان يتكلم العربية كما في صحيح البخاري بسنده عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ ﷺ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ : ” إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ “.

وايضا كانت بني اسرائيل تتكلم العربية والدليل قول الله عز وجل { وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ }

قال: الحسن وقتادة: أي احطُط عنا خطايانا.
قال ابو كندا روايته مقبوله اقرب للصحة >
< الكتاب اشبه بالصحيح >
وهو كتب K

وقال ابن زيد: (وقولوا حطة)، يحط الله بها عنكم ذنبكم وخطيئتكم.

وايضا هذا النبي سليمان عليه السلام يرسل لملكة سبأ بالعربية قال الله عز وجل { قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ(29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ(30) أَلا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ(31) }

وهذا عيسى عليه السلام يبشر قومه برسول يأتي من بعده اسمه احمد { وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ }

قال ابو كندا وفي هذا كله دليل ثابت ان ابراهيم وابناءه واحفاده من الرسل والانبياء الذين ذكرهم في القران كانوا يتحدثون اللغة العربية ولكن بلسان قومهم ، وهذا دليل على ان العربية لها عدة اللسن ، والالسن كما قال بعض العلماء هي الطريقة او سنن او العرف في الكلام والحديث ، ولان قوم رسولنا محمد ﷺ عرب فصحاء نزل عليهم القران بلسان عربي مبين .

فاسم اسرائيل عليه السلام عربي ولكن بلسان بني اسحاق العبراني فـ( اسرا ) اي اسير و( ئيل ) اله ، والمعنى يكون اسير الله او عبد الله .
والدليل ( لا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلا)، فـ(إيل ) معناها اله كما قال ابن جرير في تفسيره فقال :كأنه يقول: لا يرقبون الله عز وجل.

اذن ، اسرائيل كلمة عربية ليست على لساننا وقس على ذلك اسم اسماعيل عليه السلام فهو اسم متكون من ( يسمع ) و(إيل) اي يسمع الله ومطيع له ، وهذا بلسان ابراهيم عليه السلام ، فحولوه عرب الجزيرة الى اسماعيل فقلبوا (الياء ) -الحرف الاول -في الى (الف) وقلبوا ( الالف) – الحرف قبل الاخير -الى (ياء ) فكان اسماعيل .
قال الطبري في اسم جبريل وميكال ، : وأما ” جبريل ” فإن للعرب فيه لغات.
فأما أهل الحجاز فإنهم يقولون ” جبريل، وميكال ” بغير همز، بكسر الجيم والراء من ” جبريل ” وبالتخفيف.
وعلى القراءة بذلك عامة قَرَأَة أهل المدينة والبصرة.
أما تميم وقيس وبعض نجد فيقولون: ” جَبرئيل وميكائيل ” على مثال ” جبرعيل وميكاعيل ” ، بفتح الجيم والراء، وبهمز، وزيادة ياء بعد الهمزة.

وأما بنو أسد فإنها تقول ” جِبرين ” بالنون. وقد حكي عن بعض العرب أنها تزيد في ” جبريل “” ألفا ” فتقول: جبراييل وميكاييل.
وقد حكي عن يحيى بن يعمر أنه كان يقرأ: ” جَبْرَئِلّ” بفتح الجيم، والهمز، وترك المد، وتشديد اللام.
فأما ” جبر ” و ” ميك ” ، فإنهما الاسمان اللذان أحدهما بمعنى: ” عبد ” ، والآخر بمعنى: ” عبيد “.
وأما ” إيل ” فهو الله تعالى ذكره .أ،هـ

قال الثعلبي المتوفي سنة ( 427 ) من ضمن حديثه عن معنى اسم ( الله ) : وقال قوم: أصله (لاها) بالسريانية، وذلك أن في آخر أسمائهم مدّة، كقولهم للروح:
(روحا) ، وللقدس: (قدسا) ، وللمسيح: (مسيحا) ، وللابن: (ابنا) ، فلما طرحوا المدّة بقي (لاه) ، فعرّبه العرب وأقرّوه.أ،هـ

وقال الواحدي : قال أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار: سألت أبا العباس لم جمع بين الرحمن والرحيم؟ فقال: لأن الرحمن عبراني فأتى معه الرحيم العربي، واحتج بقول جرير

أو تَتْرُكُونَ إِلَى القَسَّيْنِ هِجْرَتَكُم … وَمَسْحَهُمْ صُلْبَهُمْ رَحَمَانَ قُرْبَانَا
< قال ابو كندا : ابو بكر هو الانباري وابو العباس هو ثعلب ، والبيت من قصيدة لجرير يهجو فيها الأخطل وهو نصراني، فحكى في البيت قول النصارى، ولهذا نصب (رحمن): (قربانا) أي قائلين ذلك. >
وقال مكي بن ابي طالب :
وقيل: إن إسرائيل اسم عبراني تفسيره: عبد الله.

وقال الزمخشري : في اسم طالوت : إلا أن يقال: هو اسم عبراني وافق عربيا، كما وافق حنطا حنطة، وبشمالا لها رخمانا رخيما بسم اللَّه الرحمن الرحيم . أ،هـ

وشدد الشافعي النكير على القائل بأن في القران كلام معرب، وقال أبو عبيدة: إنما أنزل القرآن بلسان عربي مبين، فمن زعم أن فيه غير العربية فقد أعظم القول .

وقال ابن أوس: لو كان فيه من لغة غير العرب شيء لتوهم متوهم أن العرب إنما عجزت عن الإتيان بمثله، لأنه أتى بلغات لا يعرفونها.

وقال ابن جرير: ما ورد عن ابن عباس وغيره من تفسير ألفاظ من القرآن إنها بالفارسية والحبشية والنبطية أو نحو ذلك إنما اتفق فيها توارد اللغات فتكلمت بها العرب والفرس والحبشة بلفظ واحد .

وفإذا تبين هذا كله فاعلم ان هناك من يتحدث بلسان عربي عبراني ، وهناك من يتحدث بلسان عربي سرياني ، وهناك من يتحدث بلسان عربي حميري .
لذلك اقول ان اسم الشيطان من هذه الالسنة فهي اسماء عربية ولكنها ليست بلساننا لذلك هي بالنسبة للساننا اسماء جامدة ليس لها اشتقاق .

والله اعلم

—————

اعوذ بالله 3

الوسوم

, , , , , , ,

نعود ايها الكرام الى تأويل قول القائل “اعوذ بالله من الشيطان الرجيم “

قال ابو كندا : ان القران هو كلام الله عز وجل انزله على رسوله ﷺ ليكلمنا به ، وانزله على الرسول ﷺ بلسان عربي مبين ، وقوله بلسان اشارة الى ان القران نزل بطريقة كلام العرب وسننهم وسلومهم في الحديث حتى يكون مبين ، وقوله مبين يعني ان لكل حرف معنى واضح وليس له خمسة وعشرون معنى او مائة وثلاثون معنى .
فلا يعقل ان يكون مبين ولحرف واحد عدة معاني .
لذلك اتفق العلماء المتقدمون ان اعجاز القران في نظمه ،
ولهذا اي كلمتين مختلفتي الحروف لا يمكن ان يكون لهما نفس المعنى البته ، بل لابد ان احدهما مختلف عن الاخر بزيادة معنى او نقصه .

قال ابو كندا لذلك قررت في هذا التفسير ان اجعل معنى واحد لكل كلمة ولكل حرف ، وايضا لا ابدل حرفا بالقران بحرف اخر حتى اقرب المعنى ، بل سأقرب المعنى بالحرف الاصلي وابين لماذا اختار الله عز وجل هذا الحرف وما دلالاته في الجملة، حتى أبين المعنى كما اراد الله عز وجل. والله اعلم

وعلى هذا اقول أن حرف ( الباء ) هو من حروف الجر ويدل على معنى واحد حقيقي يفهم منه الدلالة على الاصل والاهمية.
فهو حرف يشير الى معنى الاصل في الجملة .
فلو قلت ( مَسَحْتُ بِيَدَيَّ الْمِنْدِيلَ ) لفهم انك مسحت المنديل بيدك – فالباء دللت على ان اليد الماسح والممسوح المنديل – لأن الباء سبقت اليد .
واذا قلت ( مَسَحْتُ يَدَيَّ بِالْمِنْدِيلِ ) لفهم انك مسحت يدك بالمنديل – فالباء دللت على ان المنديل الماسح واليد الممسوح – لأن الباء سبقت المنديل
فـ ( الباء ) تشير الى ان هذا الامر المقصود اصل في المعنى ويبنى عليه الفهم .

واليك مثالا اخر من القران ، اقرأ قول الله عز وجل { وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا }
فقال الله عز وجل هنا { بِقِنْطَارٍ } و{ بدينار } ولم يقل ( على قنطار ) أو ( على دينار )، مع ان اكثر اهل اللغة والمفسرون يرون ان معنى ( الباء ) هنا هو الاستعلاء اي ( على ).
اما العربي اذا سمع قول الله عز وجل { وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ } سيعلم ان من اهل الكتاب اناس اصلهم ومبدأهم الامانة ، وسيفهم انك لو وضعت عند احدهم امانه أكثر من قنطار سيبقى على اصله ومبادئه في الامانة فلن تحصل الخيانة منه .
اما ان قلت له : ( أن من أهل الكتاب من إن تأمنه ( على ) قنطار يؤده إليك ) سيعلم العربي ان هذا الرجل امين ان امنته على قنطار وسيفهم انه قد يخون ان زدت على القنطار .
وكذلك العربي اذا سمع قول الله عز وجل { وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا } سيعلم ان من اهل الكتاب أناس اصلهم ومبدأهم الخيانة فلو امنت احدهم على اقل من الدينار كالدرهم سيصعب اخراجه منه ولا يؤديه اليه الا بعد شدة .
كل هذا سيفهم العربي ولا تحتاج الى ان تشرحه له ، فقط ان سمع منك (الباء) سيفهم ما تشير اليه ، دون ان تطيل في الشرح ، وان سمع (على ) سيفهم ما تقصده وسيتصرف بناء على ذلك .
أرأيت اهمية حرف الجر هذا وكيف اختصر عدة اسطر في حرف واحد.

فـ ( الباء ) تشير الى ان هذا الامر المقصود اصل في المعنى ويبنى عليه الفهم .
وكذلك لو سمع العربي قول الله عز وجل { وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ } لعلم العربي ان الاصل في الرأس هو المسح عند الوضوء ويفهم انه لو وجد شيء لاصق في الشعر لا يلزمه ان يزيله وانه لو زرع شعر فلا يلزمه ان يوصل الماء لعروق الشعر انما يكفي فقط المسح ، لذلك لبد الرسول ﷺ رأسه عندما احرم واهل للحج في ميقات المدينة اي قبل ذي الحجة بعدة أيام ولم يحلق شعره الا يوم العاشر من ذي الحجة ، فعَنْ حفصة أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهَا قَالَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ ﷺ : مَا شَأْنُ النَّاسِ حَلُّوا، وَلَمْ تَحْلِلْ أَنْتَ مِنْ عُمْرَتِكَ ؟ فَقَالَ : ” إِنِّي لَبَّدْتُ رَأْسِي، وَقَلَّدْتُ هَدْيِي، فَلَا أَحِلُّ حَتَّى أَنْحَرَ “.
قال القنازعي : وَصِفَةُ التَّلْبيدِ: هُوَ أَنْ يَأْخُذَ الرَّجُلُ الصَّمْغَ فَيَحِلُّهُ في المَاءِ ثُمَّ يَحْمِلُهُ عَلَى شَعْرِ رَأْسِهِ، فَيَشْتَدُّ ذَلِكَ الصَّمْغُ عَلَى الشَعْرِ، ويَصِيرُ كالسَّطْحِ يَمْنَعُ الغُبَارَ أَنْ يَصِلَ إلى جِلْدَةِ الرَّأْسِ.أ،هـ
قال ابن بطال والتلبيد أن يجعل الصمغ فى الغسول، ثم يلطخ به رأسه عند الإحرام، ليمنعه ذلك من الشعث .أ،هـ
قال ابو كندا ومع ذلك التلبيد مسح الرسول ﷺ رأسه عند الوضوء وصلى ولم يُزل التلبيد إلا بعد عدة ايام .
لذلك قال الله عز وجل { وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ } بـ(الباء) ولم يقل امسحوا رؤوسكم .
واما قول بعضهم ان ( الباء ) هنا للتبعيض مثل حرف ( من) فهذا خطأ والدليل انه لم يرد عن الرسول ﷺ انه مسح بعض رأسه في الوضوء ولو مرة واحدة .
واما من قال ان معناها الاصلي هو الالصاق فحديث التلبيد يبين انه اخطأ ، فالرسول ﷺ مسح على التلبيد والصمغ يعزل الماء عن الرأس فيمنعه من الملاصقة .
والغريب في الامر ان الشافعي يرى الباء هنا للتبعيض فيكفي مسح بعض الرأس ، بينما يوجب اتمام الوجه كامل في التيمم مع ان الله عز وجل قال { فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ }

اذن، ( الباء ) تدل على ان هذا الامر المقصود اصل في المعنى ويبنى عليه الفهم .
وعلى هذا المعنى يفهم العربي اذا سمع من يقول اعوذ بالله ، ان هذا القائل ينسب اصل الاستعاذه بالله .
وسيعلم ان هذا القائل يلجئ الى الله طالبا الامان بدفع الضرر . – قد لا يتضح قولي في حرف الجر( الباء )في الاستعاذة ، لأن الاستعاذة لا يطلبها العربي الا من الله ، وسيتضح قولي في البسملة ان شاء الله –

قال ابو كندا ويبقى سؤال لا اعرف اجابته وهو لماذا امرنا الله عند قراءة القران ان نستعيذ بالالوهية – فقال {فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } وفي سورة الفلق بالربوبية – { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ } – وفي حديث الاستعاذة عند النزول بصفات الله – اعوذ بكلمات الله -.
اللذي اعرفه ان هناك مفهوم ادركه العرب في ذلك الوقت ولم ندركه نحن الان ، واعلم ايضا انه سيأتي احدا سيدركه لكثرة قراءته في معاني القران ومعاني الاحاديث وسنن كلام العرب في ذاك الزمان .لذلك سأشارككم نتاج تأملي في هذه المسألة فقد تكون خطأ وقد تكون صوابا ،
أقول والله اعلم ، أن الاستعاذة في الالوهية في قوله { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } لأن الشيطان شغله الشاغل ان يخرجك من عبادة الله إما لعبادة البشر او الكفر بالله فناسب الاستعاذة بالالوهية .
وأما الاستعاذة بالربوبية في سورة الفلق والناس هي الاستعاذة من الضرر في الدنيا ، فناسب الاستعاذة بالربوبية لان الرب هو الرازق المصلح الشافي.

اعوذ2

الوسوم

, , , ,

قال ابو كندا : وما يشكل على القائل ان الاستعاذة هي الاستجارة ، ان لغة القران هي لغة السماء ، واعجازه في نظمه ، لهذا اي كلمتين مختلفتي الحروف لا يمكن ان يكون لهما نفس المعنى البته ، بل لابد ان احدهما مختلف عن الاخر بزيادة معنى او نقصه .
فقولهم ان الاستعاذة هي الاستجارة ،يقصدون بذلك ، ان اقرب معنى للاستعاذة هو الاستجارة ، لأنهما متفقتان بالمعنى العام مختلفتان في الدلالات .

فالاستعاذة هي نوع خاص من انواع الاستجارة لها ما للاستجارة وعليها ماعلى الاستجارة، الا ان الاستجارة معناها اعم فالاستجارة مستمدة من الجار ، لأن من يطلب الاستجارة عند العرب فهو يطلب الحماية كما تحمي العرب جارها ، وهو اللجوء لطلب الامان والضمان وعدم التعرض كحفض الجار، وليس فيها دفع الضرر إن اصابك .
اما الاستعاذة فمعناها اخص ، وهو اللجوء لطلب الامان بدفع الضرر إن اصابك المكروه.
ولو تأملت مارواه مسلم بسنده الى الرسول ﷺ انه قال” مَنْ نَزَلَ مَنْزِلًا، ثُمَّ قَالَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ “.
ومارواه مالك بسنده عنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَسْلَمَ قَالَ : مَا نِمْتُ هَذِهِ اللَّيْلَةَ. فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ : ” مِنْ أَيِّ شَيْءٍ ؟ ” فَقَالَ : لَدَغَتْنِي عَقْرَبٌ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ : ” أَمَا إِنَّكَ لَوْ قُلْتَ حِينَ أَمْسَيْتَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، لَمْ تَضُرَّكَ “.
لوجدت ان الرسول ﷺ قال لم تضرك ولم يقل لم تصيبك ، فالاستعاذة لا تعني حمايتك حتى لايصيبك شي ، بل قد يصيبك لكنه لا يضرك ، اما الاستجارة فلا تعني دفع الضرر ، فإن اصابك لا يدفعون الضرر عنك ولكنهم يضمنون ارجاع حقك لك .
قال ابن عطية : الاستجارة، والتحيز إلى الشيء على معنى الامتناع به من المكروه . أ،هـ
قال ابن كثير : وَالْعِيَاذَةُ تَكُونُ لِدَفْعِ الشَّرِّ . أ،هـ

وحتى نتصور المسئلة دعني اضرب لك مثال لعل وعسى تتضح المسئلة اكثر

لو قام رجل بالاستجارة من امير المدينة للتجارة وبعد ان دخل المدينه هو وابنه ، وبعدما اقاما في المدينة ، اصيب ابنه بطلقة من بندقية احد الاشخاص بالخطأ فشلت اطرافه ،

  • لا تقل هذه ليست استجارة لأن الابن اصيب –
    فالاستجارة ليست حراسة، انما هي ضمان إن اعتدى عليك احد ، أن يؤخذ حقك منه ويرد عليك لأنهم ضمنوا ذلك لك،
    فالاستجارة مبنية على مكانة الشخص بين قومة وقوته، فإن كان الناس يحترمونه لمكانته بينهم او يخافونه وعلموا انك في جواره لم يتعرضوا لك –
    نعود الى المثال ، فلو اصيب ابنه بالخطأ وشلت اطرافه، فيجب على المستجير به ان يأتي بمن اصاب ولده ويحاكمه ويأخذ حقهما منه حتى يرضيا ، ولكنه ليس بمطالب ان يشفي الابن من شلله قد يحاول لكن ان لم يستطع لا يقدح في اجارته ، ويعد عند العرب انه اوفى بإستجارته .
    اما ان استعاذ بالبشر كالملك او الامير فلابد ان يرجعه الى حالته السليمة ويشفيه من الشلل، وهذا لا يستطيع عليه البشر، لذلك لا تستعيذ العرب بالبشر، وانما تستعيذ بآلهاتها التي تظن انها تدفع الضرر كالجن والاصنام والطواغيت .
    اما اذا نزل منزل فقال ” أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ” عملا بقول الرسول ﷺ “مَنْ نَزَلَ مَنْزِلًا، ثُمَّ قَالَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ “. مسلم
    فإنه اذا اصاب ابنه طلقة من بندقية احد الاشخاص بالخطأ فلن تشله ، لأنه استعاذ بالله عز وجل ، وستجد ان الاطباء يقولون سبحان الله كان بينه وبين الشلل ( واحد ملّي )

قال ابو كندا ومن الامور المتشابهه بين الاستجارة والاستعاذة ، انهما تشابها في طلب الامان وكيفية الالتجاء

فالاستعاذة كالاستجارة لها حدود زمانية ومكانية
والاستجارة كالاستعاذة في الاركان وهي الطلب والقبول
فلابد ان تطلب الاستجارة ويقبلها المستجير وكذلك الاستعاذة لابد ان تطلب الاستعاذة ويقبلها الله عز وجل .

هنا سيأتي سؤال في الذهن كيف اعلم ان الله قبلها؟

الجواب:
ارسل الله عز وجل لنا رسولا من البشر ليبلغنا عنه ماهي الاستعاذة التي سيقبلها ، والاستعاذة التي اذا شاء قبلها واذا شاء لم يقبلها .

هنا تتجلى رحمة الله عز وجل ان ارسل لنا رسول يخبرنا بما يحب الله عز وجل وما لا يحب.
فالله عز وجل ملك الملوك ذو العظمة والجبروت وهو الإله العظيم ، اذا قضا عليك امرا فلابد ان يصيبك مهما دعوت ومهما فعلت ، سيصيبك سيصيبك ، ورحمة الله تتجلى في القدر ، فإن قبل استعاذتك فسيدفع الضرر، وان لم تستعذ فدعائك سيخفف القدر .

إذن ، فأي استعاذة اخبر بها النبي ﷺ وصح عنه ذلك، فهي رسالة من الرحمن الرحيم انه سيقبلها ان دعوته كما اخبرك الرسول ﷺ .

قال ابو كندا : ولقد تأملت في الفرق بين الاستعاذة والاستجارة في القران والسنة فوجدت ثلاثة امور ،

الاول ؛ ان الاستعاذة تطلب من الله عز وجل ، فالعرب تستجير بالبشر وتستعيذ بللآلهة
{ وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا }
قال ابن تيمية ” الاستعاذة لا تكون إلا بالله في مثل قول النبي ﷺ ( أعوذ بوجهك ) و ( أعوذ بكلمات الله التامات ) و ( أعوذ برضاك من سخطك ) ونحو ذلك وهذا أمر متقرر عند العلماء ” ا.هـ الفتاوى 35/273

الثاني : أن الاستعاذة يلزمك ذكر ما تستعيذ منه، كما قال الله عز وجل { وَقَالَ مُوسَىٰ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ }
{قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ ۖ }
{ وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ}
{ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2)}

وعَنْ علي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ كَانَ يَقُولُ فِي آخِرِ وِتْرِهِ : ” اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ، وَأَعُوذُ بِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ، لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ، أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ “. احمد < قال ابو كندا الحديث حجة >
تأمل كل هذه الادلة ستجد الاستعاذة من شيء معين لابد ان يذكره المستعيذ
اما الاستجارة فتكون عامة وليست مخصصه بشيء
{ وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّىٰ يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْلَمُونَ (6) }
{قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88)

الثالث ان الاستعاذة: طلب الامان بدفع الضرر – أي تمضى في الامر لا خوف عليك وان اتاك شيء لايضرك-
اما الاستجارة :فهي طلب الامان بالحماية وبالضمان – اي امضي في الامر لا خوف عليك وان اتاك شيء وضرك سنضمن لك اننا سنأخذ لك حقك
لذلك الاستعاذة لا تطلب الا من الله
اما الاستجارة فتطلب من البشر

الرابع : ان الاستعاذة يحدد زمانها ومكانها (المعيذ) وهو الله عز وجل، اما الاستجارة فالذي يحدد الزمان والمكان هو المستجير -طالب الاستجارة-
فالاستعاذة يحدد الله عز وجل وقتها او ممانها عن طريق رسوله ﷺ

كقوله ﷺ ” مَنْ نَزَلَ مَنْزِلًا، ثُمَّ قَالَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ. لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ “.

الخامس : الاستعاذة لها صيغة خاصة لابد ان تقال حتى تضمن ان الله عز وجل يقبلها .
كقوله ﷺ ” أَمَا إِنَّكَ لَوْ قُلْتَ حِينَ أَمْسَيْتَ : أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، لَمْ تَضُرَّكَ “.

ولو تأملت ما اخبر الرسول ﷺ لابي بكر الصديق رضي الله عنه ، عندما سأله فقال له يارسول الله أَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ أَقُولُهُ إِذَا أَصْبَحْتُ وَإِذَا أَمْسَيْتُ. قَالَ : ” قُلِ :
اللَّهُمَّ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي وَشَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ، قُلْهُ إِذَا أَصْبَحْتَ، وَإِذَا أَمْسَيْتَ، وَإِذَا أَخَذْتَ مَضْجَعَكَ “. احمد < قال ابو كندا الحديث حجة >

لوجدت ان هذا الحديث متوفرة فيه كل شروط الاستعاذة فإذا قلتها سيقبلها الله عز وجل منك حتما
فهذه الرسالة ، حدد فيها صيغة الاستعاذة وحاجتك من الاستعاذة ومتى تقال .

فإن غيرت الصيغة او الوقت او المكان ، فلله عز وجل الحق في قبولها او رفضها . فسبحانه وتعالى رب العرش العظيم لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ .

وبعد هذا كله وبعد البحث في معنى ( اعوذ ) ،استطيع ان اقول ان معنى اعوذ اي التجئ الى الله لطلب الامان بدفع الضرر.

اعوذ1

الوسوم

القول في تأويل الاستعاذة
تأويل قوله: {أَعُوذُ} .
قال أبو جعفر: والاستعاذة: الاستجارة. وتأويل قول القائل: ” أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ” أستجيرُ بالله – دون غيره من سائر خلقه – من الشيطان أن يضرَّني في ديني، أو يصدَّني عن حق يلزَمُني لرَبي.

قال ابو كندا : قال الطبري ” وتأويل قول القائل {أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} ” ولم يقل تأويل قول الله عز وجل ، لأن هذه الجملة ليست من القران .
فالله عز وجل امرنا بالاستعاذة عند قراءة القران فقال { فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ } ونحن ننفذ امره فنستعيذ بالله عند قراءة القران فنقول : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

قال ابو كندا: بعد الاطلاع على كتب التفسير وكتب اللغة لم اجد تعريف دقيق للاستعاذة لذلك اصتنعت له تعريفا فإن كان حق فهو من الله وان كان خطأ فمن نفسي والشيطان .
فأقول ان الاستعاذة هي اللجوء لطلب الامان بدفع الضرر.

اما المفسرون فقد اختلفوا في معنى الاستعاذة على عدة معاني وهي:
الاول الاستجارة اي ( طلب الأمان والضمان )
والثاني الالتجاء
والثالث الاعتصام أي ( والامساك والالتصاق) ونتيجته (المنع)
والرابع اللواذ أي ( التخفي والتستر)
والخامس الالتجاء والاستجارة والاعتصام

قال ابو كندا فأما من قال ان معنى الاستعاذه هو الالتجاء ، فأرى ان هذا وصف عام للاستعاذة وليس معنى للإستعاذة فقط ، فالالتجاء يدخل فيه الاستعانة والاستجارة والاستعاذة والاعتصام واللواذ والفرار اليه والإواء والحصن .
اما من قال الاعتصام ، فأرى انه قد أخطأ لأن الاعتصام من دلالاته
الامساك والشيطان لا يمسك عنك، بل يستمر في الوسوسة وانت تقرأ .

واما اللواذ فلا يصلح ان نفسر به الاستعاذه ولا اظن انه يصح ان تلوذ بالله لأن اللواذ في استخدام العرب واستخدام القران التخفي والتستر ، { قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنكُمْ لِوَاذًا ۚ فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (63)، ولم ارى اية في القران او حديث صحيح او حسن ذكر فيه اللواذ بالله ، لذلك لا يصلح لمعنى الاستعاذة.

قال ابو كندا قد يكون تفسير الطبري الاستعاذة بالاستجارة من باب تعريف الشيء بالمثل ، فمعنى الاستعاذة لا يطابق معنى الاستجارة .
فلو كان معنى الاستعاذة يطابق معنى الاستجارة لقال الله عز وجل- ولا مبدل لكلماته – استجير بالله من الشيطان الرجيم، كما قال عز وجل { قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88)

وقد يكون تفسير الطبري مبني على بعض الاثار التي رويت بالمعنى .
فبعض الرواة يروي بالمعنى فيجعل مكان الاستعاذة الاستجارة .
واليك مثالا على ذلك :
فهذا حديث حذيفة المعروف الذي رواه احمد في مسنده فقال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ سُلَيْمَانَ – يَعْنِي الْأَعْمَشَ – عَنْ سَعْدِ بْنِ عُبَيْدَةَ ، عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ ، عَنْ صِلَةَ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ : صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ﷺ فَكَانَ يَقُولُ فِي رُكُوعِهِ : ” سُبْحَانَ رَبِّيَ الْعَظِيمِ “، وَفِي سُجُودِهِ : ” سُبْحَانَ رَبِّيَ الْأَعْلَى “. قَالَ : وَمَا مَرَّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ إِلَّا وَقَفَ عِنْدَهَا فَسَأَلَ، وَلَا آيَةِ عَذَابٍ إِلَّا تَعَوَّذَ مِنْهَا. < قال ابو كندا الحديث حجة >
وقد رواه الدارمي ومسلم وابن ماجة وابو داود والترمذي والنسائي كلهم بلفظ التعوذ .
وهناك روايتان واحدة عند ابن ماجة وواحدة عند النسائي شذا عن لفظ التعوذ فقالا استجار ، فروى ابن ماجه بسنده عَنْ حُذَيْفَةَ ، أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ صَلَّى فَكَانَ إِذَا مَرَّ بِآيَةِ رَحْمَةٍ سَأَلَ، وَإِذَا مَرَّ بِآيَةِ عَذَابٍ اسْتَجَارَ، وَإِذَا مَرَّ بِآيَةٍ فِيهَا تَنْزِيهٌ لِلَّهِ سَبَّحَ. < قال ابو كندا وفي اسنادهما مقال >

وايضا اذكر لك مثال اخر على ان بعض الرواة يرون بالمعنى فيقولون الاستجارة بدلا من الاستعاذة
روى احمد في مسنده فقال : حَدَّثَنَا حُجَيْنُ بْنُ الْمُثَنَّى ، حَدَّثَنَا إِسْرَائِيلُ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ : ” مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الْجَنَّةَ ثَلَاثًا، قَالَتِ الْجَنَّةُ : اللَّهُمَّ أَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ. وَمَنِ اسْتَعَاذَ بِاللَّهِ مِنَ النَّارِ ثَلَاثًا، قَالَتِ النَّارُ : اللَّهُمَّ أَعِذْهُ مِنَ النَّارِ “.
وروى الترمذي : حَدَّثَنَا هَنَّادٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو الْأَحْوَصِ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنْ بُرَيْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ : ” مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الْجَنَّةَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، قَالَتِ الْجَنَّةُ : اللَّهُمَّ أَدْخِلْهُ الْجَنَّةَ. وَمَنِ اسْتَجَارَ مِنَ النَّارِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، قَالَتِ النَّارُ : اللَّهُمَّ أَجِرْهُ مِنَ النَّارِ “.
قال ابو كندا لعلكم لاحظتم ان الرواية الاولى بلفظ استعاذ ، واما الرواية الثانية فهي بلفظ استاجر ، ومع ان الروايتين ليستا بحجة الا ان اسرائيل اضبط من ابي الاحواص في ابي اسحاق ، وهذا يدل على ان ابي الاحواص رواها بالمعنى
قال عيسى بن يونس : إسرائيل يحفظ حديث أبي إسحاق كما يحفظ الرجل السورة من القرآن . وقال عنه ابو حاتم الرازي: ثقة متقن ، من أتقن أصحاب أبي إسحاق .

البقرة 35-4

الوسوم

, , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قوله { اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ }
قال ابن فارس : السين والكاف والنون أصل واحد مطرد، يدل على خلاف الاضطراب والحركة. يقال سكن الشيء يسكن سكونا فهو ساكن.
والسَّكْنُ: الأهل الذين يسكنون الدار .
والسَّكَنُ: كل ما سكنت إليه من محبوب.
والسكين معروف، قال بعض أهل اللغة: هو فعيل لأنه يسكن حركة المذبوح به. ومن الباب السكينة، وهو الوقار . أ،هـ
قال الراغب : السكون: ثبوت الشيء بعد تحرك، ويستعمل في الاستيطان نحو: سكن فلان مكان كذا، أي:
استوطنه، واسم المكان مسكن، والجمع مساكن،
والسكن: السكون وما يسكن إليه، قال تعالى: { والله جعل لكم من بيوتكم سكنا }، وقال تعالى: {إن صلاتك سكن لهم }، { وجعل الليل سكنا }
وقوله تعالى: { أنزل السكينة في قلوب المؤمنين }

والمسكين قيل: هو الذي لا شيء له، وهو أبلغ من الفقير، وقوله تعالى: { أما السفينة فكانت لمساكين } ، فإنه جعلهم مساكين بعد ذهاب السفينة، أو لأن سفينتهم غير معتد بها في جنب ما كان لهم من المسكنة، وقوله: { ضربت عليهم الذلة والمسكنة }، فالميم في ذلك زائدة في أصح القولين. أ،هـ

قال ابو كندا : والذي اراه ان كلمة ( سكن) هي ضد الاضطراب فقط . وهي مقاربة لمعنى الهدوء.
اما تعريف ابن فارس والراغب فلا يعجبني قولهم لأن السكون ليس له صلة بالحركة ، والدليل هذه الاية { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ } فكيف يقول اسكن اي لا تتحرك ثم يقول له كلا منها رغدا حيث شئت .
ولو تأملت الايات التي فيها السكن لوجدت ان المقصود هو ضد الاضطراب وليس الثبوت من الحركة .
{ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا } ايكون المعنى ان الليل ثابت لا يتحرك او ان الليل لباسا وهدوء وليس كالنهار معاشا واسواق واعمال .
{ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ(103)} هل يكون المعنى ان صلاتك تثبتهم فلا يتحركوا لا زيادة ولا نقصان ، ام ان المعنى هو ان صلاتك تطمنهم وتمنع عنهم الاضطراب وتزيد هدوء النفس وتبعث الوقار في النفس .
{ إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ(33) } فإن قلت يثبت الريح ، انتفى معنى الريح لأن الريح لا تكون الا بالحركة والاضطراب ، فإن اسكن الاضطراب بقيت ريح ، لكن لو اثبت الريح انتفى معنى الريح.

وايضا لم يعجبني قول الراغب ، عندما ادخل معنى المسكين في السكون ، مع اني ارى ان جذرهما مختلف ، فجذر سكون ( س ك ن ) وجذر مسكين ( م س ك )
وجذر ( مسك ) يبين لنا معنى المسكين في اصناف الزكاة والفرق بينه وبين الفقير .
فالفقير هو الذي ليس عنده حاجته من الفقر وهو المفهوم المتعارف عليه ، ام المسكين هو الذي ُمسك عن حاجته لجائحة ما ، مما جعله في وقت الصدقة عليه بمثل معنى الفقير ، مع انه قد يكون له مال لكن ممسوك عنها .
اتمنى انني افصحت عن ما قصدت .
اعلم انكم ستقولون ان كلمة مسكين اضافها الخليل بن احمد مع كلمة ( س ك ن) وان اول من قال ان السكون ذهاب الحركة هو ايضا الخليل ابن احمد ، والخليل بن احمد هو داهية الزمان فكيف تتعقبه وانت جاهل .
لذلك اقول أحسنتم، الخليل بن احمد من اعلم العلماء بعد الصحابة رضوان الله عليم وهو داهية الدواهي بين العلماء ، واعلم اني لا اقدر شسع نعل الخليل بن احمد ، ولكن عذري في ذلك اني رجل انعزالي وليس لي معرفة بالعلماء حتى استطيع ان اسألهم بدون تكلف، وان سألت على برامج التواصل لا يجيبونني ، واما علماء اللغة فبعضهم معتز بنفسه ويرى الناس جهال ولا يستحقون التعليم ، وبعضهم مشغول ليس عنده وقت لمناقشة امر بت فيه الخليل بن احمد ،
وانا الان قاربت الخمسين وليس لي طاقة بملاطفة بعض العلماء ومداراتهم حتى يجيبونني ، لذلك ذكرت هنا ما اراه صحيح حتى يتحمس احد الناس ، اما رحمة بي فيشرح خطأي ويخبرني بما هو الصواب.
او شخص اخر يرد ردا مفصلا يسفهني فيه، فأكسب الحسنى وأجد الجواب الصحيح المقنع الذي يجعلني اتراجع عن مارأيته صوابا ، او اتمسك به .

قال الواحدي : قوله تعالى: {اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ} أي: اتخذها مأوى ومنزلا ، وليس معناه: استقر في مكانك ولا تتحرك .
وقوله: (أنت) تأكيد للضمير الذي في الفعل ، وإنما أكد به ليحسن العطف عليه، فإن العرب لا تكاد تعطف إلا على ظاهر، يقولون: اخرج أنت وزيد، ولا يكادون يقولون: اخرج وزيد، إلا في الضرورة، ومثله قوله: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ} . أ،هـ

قال الزمخشري : وأَنْتَ تأكيد للمستكن في: (اسْكُنْ) ليصح العطف عليه. أ،هـ

قال الرازي :، قَالَ بَعْضُهُمْ: لَوْ قَالَ رَجُلٌ لِغَيْرِهِ أَسْكَنْتُكَ دَارِي لَا تَصِيرُ الدَّارُ مِلْكًا لَهُ، فَهَهُنَا لَمْ يَقُلِ اللَّهُ تَعَالَى:
وَهَبْتُ مِنْكَ الْجَنَّةَ بَلْ قَالَ أَسْكَنْتُكَ الْجَنَّةَ وَإِنَّمَا لَمْ يَقُلْ ذَلِكَ لِأَنَّهُ خَلَقَهُ لِخِلَافَةِ الْأَرْضِ فَكَانَ إِسْكَانُ الْجَنَّةِ كَالتَّقْدِمَةِ عَلَى ذَلِكَ.أ،هـ

قال القرطبي : فِي قَوْلِهِ تَعَالَى:” اسْكُنْ” تَنْبِيهٌ عَلَى الْخُرُوجِ، لِأَنَّ السُّكْنَى لَا تَكُونُ مِلْكًا، وَلِهَذَا قَالَ بَعْضُ الْعَارِفِينَ: السُّكْنَى تَكُونُ إِلَى مُدَّةٍ ثُمَّ تَنْقَطِعُ، فَدُخُولُهُمَا فِي الْجَنَّةِ كَانَ دُخُولَ سُكْنَى لَا دُخُولَ إِقَامَةٍ أ،هـ

البقرة 35-3

الوسوم

, , , , , , , , , , , , , ,

ارسل الي ابوالخير – وهو من أهل الخير ، إن لم يكن ابوهم –
زاده الله علما وعملا في عفو وعافيه ، فقال :
” يبدو لي ان الضمير في قولة تعالى ” وخلق منها زوجها” عائد على النفس وليس على ادم.
وكذلك قولة تعالى ” وجعل منها زوجها” اي من النفس التي هي منشأ ادم. وكذا الاية ” من انفسكم” اي من الانفس التي خلقتم منها، وليس خلقت منكم.
والله اعلم واحكم”.أ،هـ
وهذه لفته جميلة لم انتبه لها ، وعزمت على ان اضعها في كتابي .

نعود الى قول الله عز وجل { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }
قال ابن جرير : فلما زوّجه الله تبارك وتعالى، وَجعل له سكنًا من نفسه، قال له، “يا آدم اسكنْ أنتَ وزوجك الجنة وكلا منها رغدًا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرةَ فتكونا من الظالمين” . أ،هـ

قال ابو كندا : ولا اعلم ان هناك دليل يحدد اين خلق زوجه ، هل كان في الجنة ام خارجها ، ولا اعلم ايضا ان هناك دليل يحدد مكان ادم وزجه عندما قال له الله عز وجل اسكن الجنة ، هل كان داخل الجنة ام خارجها.
فقولك لرجل اسكن البيت لا يدل على انه خارج البيت فقد يكون داخل البيت وتقول له اسكن البيت اي اتخذه مسكنا لك .
ولو كان القول ادخل الجنة انت وزوجك لقلنا حتما انه كان خارج الجنة .
هذا رأيي حتى قرأت قولا للرازي ، فإن كان قوله نحويا ولغويا صحيح ، فيبنى عليه ان الله عز وجل خلق حواء قبل دخولهم وسكنهم الجنة ،
قال الرازي : لقائل أن يقول: إنه تعالى قال هاهنا: { وكلا منها رغدا }
وقال في الأعراف: { فكلا من حيث شئتما } ،
فعطف ( كلا ) على قوله: ( اسكن ) في سورة البقرة بـ(الواو) وفي سورة الأعراف بـ( الفاء ) فما الحكمة؟
والجواب: كل فعل عُطف عليه ( شيء ) وكان الفعل بمنزلة الشرط، وذلك ( الشيء ) بمنزلة الجزء عطف الثاني على الأول بـ( الفاء ) دون ( الواو ) كقوله تعالى: { وإذ قلنا ادخلوا هذه القرية فكلوا منها حيث شئتم رغدا } [البقرة: ٥٨] فعطف ( كلوا ) على ادخلوا بـ ( الفاء ) لما كان وجود الأكل منها متعلقا بدخولها، فكأنه قال إن أدخلتموها أكلتم منها، فالدخول موصل إلى الأكل، والأكل متعلق وجوده بوجوده ، يبين ذلك قوله تعالى في مثل هذه الآية من سورة الأعراف: { وإذ قيل لهم اسكنوا هذه القرية وكلوا منها حيث شئتم } ، فعطف ( كلوا ) على قوله { اسكنوا } بـ ( الواو ) دون ( الفاء ) لأن اسكنوا من السكنى وهي المقام مع طول اللبث والأكل لا يختص وجوده بوجوده لأن من دخل بستانا قد يأكل منه وإن كان مجتازا فلما لم يتعلق الثاني بالأول تعلق الجزاء بالشرط وجب العطف بـ( الواو ) دون ( الفاء ) ،
إذا ثبت هذا فنقول: إن ( اُسكن ) يقال لمن دخل مكانا فيراد منه الزم المكان الذي دخلته ولا تنتقل عنه، ويقال أيضا لمن لم يدخل اسكن هذا المكان يعني ادخله واسكن فيه،
ففي سورة البقرة هذا الأمر إنما ورد بعد أن كان آدم في الجنة فكان المراد منه اللبث والاستقرار، وقد بينا أن الأكل لا يتعلق به فلا جرم ورد بلفظ ( الواو ) .
وفي سورة الأعراف هذا الأمر إنما ورد قبل: أن دخل الجنة فكان المراد منه دخول الجنة وقد بينا أن الأكل يتعلق به فلا جرم ورد بلفظ ( الفاء ) والله أعلم .
انتهى كلام الرازي ، واصدقكم القول لم افهم قول الرازي هذا حتى ذهبت الى نحوي وقرأته عليه وفصفصت كلامه حرفا حرفا .
ونتيجة قول الرازي هذا ان الاية في سورة البقرة { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ } حكاية عن امر قد مضى وانقضى وانما يذكرهم به بصيغة الماضي.
واما الاية في سورة الاعراف { وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ(19)} هي وصف مرتب للقصة واحداثها حال حدوثها .
وهذا ان صح نحويا ولغويا، نخرج منه ان زوجة ادم خلقت قبل دخول الجنة بدليل اية الاعراف .

البقرة 35-2

الوسوم

, , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال الطبري : ثم اختلف أهل التأويل في الحال التي خُلقت لآدم زوجته، والوقت الذي جعلت له سكنًا.أ،هـ
ثم ذكر الطبري روايات على ذلك ولكنها ضعيفة
قال ابو كندا ولا اعلم ان هناك خبر من الله عز وجل او من رسوله ﷺ يبين لنا الوقت الذي جعلت له سكناً ،
اما الصفة التي خلقت لآدم زوجته فقد بين الله عز وجل في كتاب كيفية خلق زوجه ، فقال الله سبحانه وتعالى { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء }
{هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا }
{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون }
اذن، فالمرأة خلقت من آدم ، اما كيفية خلقها فلا اعلم قول لله عز وجل او قول لرسوله ﷺ ،
اما مارواة البخاري في صحيحه في كتاب : أحاديث الأنبياء صلوات الله عليهم.
باب قول الله تعالى : وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة.
حدثنا أبو كريب وموسى بن حزام، قالا : حدثنا حسين بن علي عن زائدة عن ميسرة الأشجعي، عن أبي حازم عن ابي هريرة قال : قال رسول الله ﷺ : ” استوصوا بالنساء ؛ فإن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء “.
المقصود به كالضلع الاعوج ، والدليل على ذلك مارواه البخاري نفسه في صحيحه ايضا في كتاب النكاح .
باب المداراة مع النساء.
حدثنا عبدالعزيز بن عبدالله قال : حدثني مالك عن أبي الزناد عن الأعرج عن ابي هريرة أن رسول الله ﷺ قال : ” المرأة كالضلع، إن أقمتها كسرتها، وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج “.
وهذه الرواية اصح اسنادا من الرواية التي قبل لأنها عن مالك عن ابي الزناد عن الاعرج عن ابي هريرة – قال البخاري وهذا اصح اسناد الى ابي هريرة-
وايضا مسلم قدم هذا اللفظ في صحيحة على لفظ “إن المرأة خلقت من ضلع “،
وايضا رواه احمد فقال حدثنا يحيى عن ابن عجلان قال : سمعت أبي يحدث عن أبي هريرة قال : قال رسول الله ﷺ : ” المرأة كالضلع، فإن تحرص على إقامته تكسره، وإن تتركه تستمتع به وفيه عوج “. (2)
ورواه ايضا احمد فقال حدثنا علي بن حفص، حدثنا ورقاء، عن أبي الزناد عن الأعرج، عن ابي هريرة ،قال : قال رسول الله ﷺ : ” لا تستقيم لك المرأة على خليقة واحدة، وإنما هي كالضلع إن تقمها تكسرها، وإن تتركها تستمتع بها وفيها عوج “. (3)
واما ما رواه ايضا البخاري في صحيحه كتاب النكاح.
باب الوصاة بالنساء.
حدثنا اسحاق بن نصر ، حدثنا حسي الجعفي عن زائدة عن ميسرة عن أبي حازم عن أبي هريرة عن النبي ﷺ قال : ” من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره “” واستوصوا بالنساء خيرا ؛ فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرا “.
فهذه الرواية وان رواها البخاري فهي عن اسحاق بن نصر وهو من الطبقة الحادية عشر ولم يوثقه الا ابن حبان في كتاب الثقات ورواية البخاري عنه ، لذلك قال عنه ابن حجر صدوق ،- لرواية البخاري عنه فقط – ،

  • ملاحظة هذا الكلام لا يصلح للعامة ان يخوضوا فيه ، ولا الفقهاء ولا الاصوليون ولا علماء العقيدة ، هو خاص بأهل الحديث واهل الحديث سيعلمون ويتفهمون ما اقول –
    اذن، هذه الرواية لا تقارن بروايته البخاري بسنده عن مالك عن ابي الزناد عن الاعرج .
    واما روايتا مسلم التي فيها لفظة ( من ضلع ) فيكفي ان مسلم نفسه قدم رواية لفظ ( كالضلع ) فمسلم ذكر انه قدم الروايات الاصح على الروايات الاقل صحة .
    واما رواية احمد التي قال فيها حدثنا عبدالملك بن عبدالرحمن الذماري ، أخبرنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي ﷺ قال : ” إن النساء خلقن من ضلع لا يستقمن على خليقة، إن تقمها تكسرها، وإن تتركها تستمتع بها وفيها عوج “. فهذه الرواية ضعيفة فعبدالملك قال عنه البخاري منكر الحديث
    واما رواية احمد والترمذي عن ابي ذر ففي اسنادهم نعيم بن قعنب وهو لا يعرف ، وايضا مرة كان اللفظ ( من ضلع ) ومرة ( المرأة ضلع ) ومرة ( كالضلع )
    واما رواية عائشة التي عند احمد فلفظها ( كالضلع ) ولكن في سندها عامر بن صالح قال عنه ابن حجر متروك الحديث .
    واما رواية سمرة ففيها رجل مبهم .
    اذن ، اللفظ الاقرب للصحة هو ( كالضلع ) وان اردتم ان تجمعوا بين الروايات نستطيع ان نقول ان معنى “إن المرأة خلقت من ضلع اعوج ” أي ان المرأة من اعوجاجها كأنها خلقت من ضلع اعوج.
    كما في قول الله عز وجل { خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ }
    اي من كثرة استعجال الانسان كأنه خلق من العجل .
    ولو قرأت الاية كاملة علمت ان هذا هو المقصود { خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ ﴾.
    فاخر الاية بين لنا ما المقصود بـ(خلق من عجل )، وهو مجاز وصف الانسان انه عجول ويستعجل ومن كثرة استعجاله كأنه خلق من العجلة ، لذلك قال {سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلَا تَسْتَعْجِلُونِ }.
    وايضا هناك ايات تدل على استعجال الإنسان ، قال الله عز وجل { وَيَدْعُ الإِنْسَانُ بِالشَّرِّ دُعَاءَهُ بِالْخَيْرِ وَكَانَ الإِنْسَانُ عَجُولاً }
    وقال جل وعلا { كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ }

وكذلك الروايات التي ذكر فيها لفظ ( من ضلع ) فيها مايدل على انها عوجاء تحتاج الى مراعة فقوله ﷺ ” واستوصوا بالنساء خيرا ؛ فإنهن خلقن من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته لم يزل أعوج، فاستوصوا بالنساء خيرا “.
فقوله “استوصوا بالنساء خير ” قرينة على ان المقصود من قوله “خلقن كن ضلع ” اي من طبعهم المعوج كأنهن خلقن منه ، لذلك اصبروا عليهن .
قال احمد شاكر : وفي قوله: “المرأة كالضلع” دليل على أن المراد تشبيه المرأة بالضلع في العوج، لا أنها خُلقت منه، ويفهم من هذا الحديث الندب إلى مداراة النساء وتألف قلوبهن بالعفو عنهن والصبر عليهن . أ، هـ

قال ابو كندا : اما قصة ان ادم استوحش في الجنة فخلق الله له من ضلعه امرأة يسكن لها وتسكن له فهذه اسرائليات ولم ترد عن الرسول ﷺ ، وهذا امر غيبي لا يعلمه الا الله عز وجل ولم يخبرنا به من طريق رسوله ﷺ .

البقرة 35 – 7

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

تأويل قول الله عز وجل { هَذِهِ الشَّجَرَةَ } في قوله { وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال أبو جعفر: والشجر في كلام العرب: كلّ ما قام على ساق، ومنه قول الله جل ثناؤه: (وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ) ، يعني بالنجم ما نَجمَ من الأرض من نَبت، وبالشجر ما استقلّ على ساق.

قال ابو كندا : لا يعجبني قول ابو جعفر هذا ، فالشجر لا يختص بماقام على ساق فقط ، لقوله تعالى: {وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ} مع أنها كالزرع والبِطِّيخ ليس له ساق، فلم يخرجه ذهابه على وجه الأرض من أن يكون شجراً .
وايضا فهم العباس رضي الله عنه لقول الرسول ﷺ عندما قال ” حَرَّمَ اللَّهُ مَكَّةَ فَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي وَلَا لِأَحَدٍ بَعْدِي، أُحِلَّتْ لِي سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، لَا يُخْتَلَى خَلَاهَا ، وَلَا يُعْضَدُ شَجَرُهَا، وَلَا يُنَفَّرُ صَيْدُهَا، وَلَا تُلْتَقَطُ لُقَطَتُهَا إِلَّا لِمُعَرِّفٍ “. فَقَالَ الْعَبَّاسُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : إِلَّا الْإذْخِرَ لِصَاغَتِنَا وَقُبُورِنَا. فَقَالَ : ” إِلَّا الْإِذْخِرَ “. البخاري
فلو كان الشجر ماكان له ساق ، لما قال العباس الا الإذخر ، فالإذخر ليس له ساق .

قال الخليل بن احمد : ويقال: سُمِّيَ الشَّجَر لاختلاف أغصانِه ودخولِ بعضها في بعض، واشتقَّ من تشاجر القوم.أ،هـ

قال الرازي : قَالَ الْمُبَرِّدُ: وَأَحْسَبُ أَنَّ كُلَّ مَا تَفَرَّعَتْ لَهُ أَغْصَانٌ وَعِيدَانٌ فَالْعَرَبُ تُسَمِّيهِ شَجَرًا فِي وَقْتِ تَشَعُّبِهِ وَأَصْلُ هَذَا أَنَّهُ كُلُّ مَا شَجَرَ أَيْ أَخَذَ يُمْنَةً وَيُسْرَةً يُقَالُ: رأيت فلاناً في شَجَرَتُهُ الرِّمَاحُ. وَقَالَ تَعَالَى: حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيما شَجَرَ بَيْنَهُمْ [النِّسَاءِ: ٦٥] وَتَشَاجَرَ الرَّجُلَانِ فِي أَمْرِ كَذَا.أ،هـ

قال الطبري : ثم اختلف أهل التأويل في عين الشجرة التي نُهي عن أكل ثمرها آدم، فقال بعضهم: هي السُّنبلة.
ذكر من قال ذلك:
عن أبي مالك، في قوله:”ولا تقرَبا هذه الشجرة”، قال: هي السنبلة. (7)
عن عطية في قوله:»ولا تقربا هذه الشجرة«، قال: السنبلة. (8)
عن قتادة، قال: الشجرة التي نُهي عنها آدم، هي السنبلة. (9)
قال أبو جعفر: وقال آخرون: هي الكرمة.

  • ذكر من قال ذلك:
    عن جعدة بن هُبيرة، قال: هو العِنَب في قوله:«ولا تقربا هذه الشجرة».(10)
    عن جعدة بن هُبيرة:«ولا تقربا هذه الشجرة»، قال: الكرم.(11)
    عن سعيد بن جبير، قوله«ولا تقربا هذه الشجرة»، قال: الكرم. (12)
    عن السُّدّيّ، قال: العنب. (13)
    وقال آخرون: هي التِّينة.
  • ذكر من قال ذلك:
    عن ابن جُريج، عن بعض أصحاب النبي ﷺ قال: تينة. (14) أ،هـ

قال ابو كندا وزاد ابن ابي حاتم قولا اخر وهو النخلة ورواه بسنده عن الْوَجْهُ الرَّابِعُ:
عَنْ أَبِي مَالِكٍ: وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ قَالَ: النخلة. (15) أ،هـ

قال أبو جعفر: والصواب في ذلك أن يقال: إن الله جل ثناؤه نهى آدمَ وزوجته عن أكل شجرة بعينها من أشجار الجنة دون سائر أشجارها، فخالفا إلى ما نهاهما الله عنه، فأكلا منها كما وصفهما الله جل ثناؤه به. ولا علم عندنا أي شجرة كانت على التعيين، لأن الله لم يَضَع لعباده دليلا على ذلك في القرآن، ولا في السنة الصحيحة. فأنّى يأتي ذلك؟
وقد قيل: كانت شجرة البر، وقيل: كانت شجرة العنب، وقيل: كانت شجرة التين، وجائز أن تكون واحدة منها، وذلك عِلمٌ، إذا عُلم لم ينفع العالمَ به علمه ، وإن جهله جاهل لم يضرَّه جهلُه به. أ،هـ

قال ابو كندا وعلى هذا كله نقول في معنى قوله عز وجل { وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }
كما قال قتادة .
فعن قتادة، قوله:”يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رَغدًا حيث شئتما”، ثم إن البلاء الذي كتب على الخلق، كتب على آدمَ، كما ابتُلي الخلقُ قبله، أن الله جل ثناؤه أحل له ما في الجنة أن يأكل منها رَغدا حيث شاء، غيرَ شجرة واحدة نُهي عنها، وقُدِّم إليه فيها، فما زال به البلاء حتى وقع بالذي نُهي عنه. (16)

تأويل قوله عز وجل { فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }
قال ابو جعفر: وأما تأويل قوله:”فتكونا من الظالمين”، فإنه يعني به فتكونا من المتعدِّين إلى غير ما أذِن لهم وأبيح لهم فيه، وإنما عَنى بذلك أنكما إن قربتما هذه الشجرة، كنتما على منهاج من تعدَّى حُدودي، وَعصى أمري، واستحلَّ محارمي، لأن الظالمين بعضُهم أولياء بعض، والله وليّ المتقين.
وأصل”الظلم” في كلام العرب، وضعُ الشيء في غير موضعه، ومنه قول نابغة بني ذبيان:
إِلا أُوَارِيَّ لأيًا مَا أُبَيِّنُهَا … وَالنُّؤْيُ كَالْحَوْضِ بِالْمَظْلُومَةِ الْجَلَدِ
فجعل الأرض مظلومة، لأن الذي حفر فيها النؤى حَفر في غير موضع الحفر، فجعلها مظلومة، لموضع الحفرة منها في غير موضعها.
ومنه: ظَلم الرجلُ جَزوره، وهو نحره إياه لغير علة. وذلك عند العرب وَضْع النحر في غير موضعه.
وقد يتفرع الظلم في معان يطول بإحصائها الكتاب، وسنبينها في أماكنها إذا أتينا عليها إن شاء الله تعالى. وأصل ذلك كله ما وصفنا من وضع الشيء في غير موضعه.

قال ابو كندا : والمتأمل لكلام الطبري هذا ، يفهم منه ان الطبري يعلم ان الظلم هو التعدي بوضع الشي في غير موضعه ، ولكنه عندما ذكر اصل الظلم قال “وضع الشي في غير موضعه “دون ان يذكر التعدي ، مع ان التعدي اصل في معنى الظلم ، فوضع الشي في غير موضعه فقط ، يعتبر سفاهة وليس ظلما .
فلو قال كما قال ابن فارس : وَضْعُ الشَّيْءِ غَيْرَ مَوْضِعِهِ تَعَدِّيًا. لكان اضبط في دلالة المعنى .
فإن قال قائل قول الله عز وجل { يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } هل يفهم منه ان العبد يظلم الله عز وجل بالتعدي عليه !!!
قلنا لك : حتى لا تفهم هذا الفهم الخاطئ قال الله عز وجل لك { وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ(57) }
وحتى تفهم كيف يظلمون انفسهم قال سبحانه وتعالى { وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ }
وهنا صرح الله عز وجل ان التعدي من دلالات الظلم .

قال ابو كندا وقد كنت مقتنع بهذا المعنى حتى قرأت تفسير بعض العلما لقول الله عز وجل { كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا } فقالوا اي لم تنقص منه شيئا .
هنا توقفت عن ترجيح المعنى حتى ابحث في معنى الاية ، وبدأت اتسائل اذا كان معناه النقص فقط لماذا لم يقل ولم ينقص منه شيئا ، او قال آتت اكلها وانصفته ، حتى فتح الله عز وجل علي فقرأت ما قاله صاحب تهذيب اللغة بسنده عن ابي العباس وابي الهيثم انهما قالا
ظَلَمْتُ السِّقاءَ وظَلمت اللبنَ إِذا شَرِبته أَو سَقيتَه قبل إدراكِهِ وَإِخْرَاج زُبدته.
وَقَالَ ابْن السّكيت: ظَلمْت وَطْبِي القومَ أَي سقَيْته قبل رُؤوبه وَأنْشد شمر:
وقائلةٍ ظَلمتُ لكم سِقائي
وَهل يَخْفَى على العَكدِ الظليمُ

هنا تأكدت من رجحان المعنى فقوله { ولم تظلم منه شيئا } فكلمة { ظلم } دلت على انها لم تنقصه وكل ثمرها طيب ولم تنتج ثمرة واحده ليست جيدة او لم تنضج او فاسدة ، وايضا هناك معنى زائد وهو قد تكون اثمرت بثمر اكثر من عمله فيها .

وها أنا اقول ، قال ابو كندا اصل الظلم هو التعدي بوضع شيء في غير موضعه .

والله اعلم

————
1- اخرجه ابن ابي حاتم ، قال ابو كندا الرواية مقبولة –
وهذا كتاب Aa-
2- اخرجه احمد في مسنده < قال ابو كندا الحديث حجة >
3- اخرجه احمد في مسنده < قال ابو كندا الحديث حجة >
4- اخرجه الطبري في تفسيره < قال ابو كندا : رواية محمد بن عمرو صحيحة > – وهذا كتاب w-
5- اخرجه ابن ابي حاتم في تفسيره

البقرة 35-1

الوسوم

, , , , , , , , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ }

قال الشعراوي : بعد أن خلق الله سبحانه وتعالى آدم وأمر الملائكة أن تسجد له وحدث كفر إبليس ومعصيته أراد الله جل جلاله أن يمارس آدم مهمته على الأرض.
ولكنه قبل أن يمارس مهمته أدخله الله في تجربة عملية عن المنهج الذي سيتبعه الإنسان في الأرض، وعن الغواية التي سيتعرض لها من إبليس.
فالله سبحانه وتعالى رحمة منه لم يشأ أن يبدأ آدم مهمته في الوجود على أساس نظري، لأن هناك فرقا بين الكلام النظري والتجربة.
قد يقال لك شيء وتوافق عليه من الناحية النظرية ولكن عندما يأتي الفعل فإنك لا تفعل شيئا.
إذن فالفترة التي عاش فيها آدم في الجنة كانت تطبيقا عمليا لمنهج العبودية، حتى إذا ما خرج إلى مهمته لم يخرج بمبدأ نظري، بل خرج بمنهج عملي تعرض فيه لا فعل ولا تفعل ،والحلال والحرام، وإغواء الشيطان والمعصية.
ثم بعد ذلك يتعلم كيف يتوب ويستغفر ويعود إلى الله. وليعرف بنو آدم أن الله لا يغلق بابه في وجه العاصي، وإنما يفتح له باب التوبة . أ،هـ
قال ابو كندا : قد تكون هذه حكمة من الحكم كما قالوا ان الله عزوجل خلق السموات والارض في ستة ايام مع انه قادر ان يخلقها بقوله كن فيكون ليربينا على التدرج في فعل الامور .

قال الله عز وجل { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ}
قال أبو جعفر: وفي هذه الآية دلالة واضحة على صحة قول من قال: إن إبليس أخرج من الجنة بعد الاستكبار عن السجود لآدم، وأُسكنها آدمُ قبل أن يهبط إبليس إلى الأرض ، ألا تسمعون الله جل ثناؤه يقول:”وقلنا يا آدمُ اسكنْ أنت وزوجك الجنة وكُلا منها رَغدًا حيثُ شئتما ولا تَقربا هذه الشجرةَ فتكونا منَ الظالمين فأزلهما الشيطانُ عنها فأخرَجهما مما كانا فيه”.
فقد تبين أن إبليس إنما أزلهما عن طاعة الله بعد أن لُعِن وأظهرَ التكبر، لأن سجود الملائكة لآدم كان بعد أن نُفخ فيه الروح، وحينئذ كان امتناع إبليس من السجود له، وعند الامتناع من ذلك حلَّت عليه اللعنة.أ،هـ
ثم ذكر الطبري روايات على ذلك ولكنها ضعيفه الا انني وجدت عند ابن حاتم نحو رواية من رواياته بسند مقبول
ذكر بسنده عَنِ السُّدِّيِّ قَالَ: أُخْرِجَ إِبْلِيسُ مِنَ الْجَنَّةِ، وَأُسْكِنَ آدَمُ الْجَنَّةَ، فَكَانَ يَمْشِي فِيهَا وَحْشًا لَيْسَ لَهُ زَوْجٌ يَسْكُنُ إِلَيْهَا، فَنَامَ نَوْمَةً فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْدَ رَأْسِهِ امْرَأَةٌ قَاعِدَةٌ خَلَقَهَا اللَّهُ مِنْ ضِلْعِهِ، فَسَأَلَهَا مَا أَنْتِ؟ فَقَالَتِ امْرَأَةٌ قَالَ: وَلِمَ خُلِقْتِ؟ قَالَتْ: تَسْكُنُ إِلَيَّ قَالَتُ لَهُ الْمَلائِكَةُ يَنْظُرُونَ مَا بَلَغَ مِنْ عِلْمِهِ مَا اسْمُهَا يَا آدَمُ؟ قَالَ: حَوَّاءُ. قَالُوا: وَلِمَ حَوَّاءُ؟ قَالَ: إِنَّهَا خُلِقَتْ مِنْ شَيْءٍ حَيٍّ فَقَالَ اللَّهُ: يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ. (1)

قال ابو كندا : واني اعجب من الطبري كيف يقول ” وفي هذه الآية دلالة واضحة على صحة قول من قال: إن إبليس أخرج من الجنة بعد الاستكبار عن السجود لآدم، وأُسكنها آدمُ قبل أن يهبط إبليس إلى الأرض “. مع ان الله عز وجل لم يذكر هنا اخراج ابليس من الجنة ، واعجب منه ايضا عندما استخدم اثار ضعيفة السند عن الصحابة والتابعين في شي غيبي .
فهذه الاية ليس فيها دلالة واضحة ان ابليس اخرج من الجنة بعد الاستكبار ، فلو استدل بقول الله عز وجل { قالَ اخْرُجْ مِنْها مَذْؤُماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكُمْ أَجْمَعِينَ (١٨) وَيا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلا مِنْ حَيْثُ شِئْتُما وَلا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونا مِنَ الظَّالِمِينَ (١٩) } ففي هذه الاية دلالة واضحه على خروج ابليس من الجنة قبل دخول ادم الجنة.

البقرة 35-6

الوسوم

, , , , , , , , , , , , , , ,

القول في تأويل قوله تعالى ذكره: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٣٤) }

قوله تعالى {إِبْلِيسَ}
قال ابو كندا : هذا ما سماه الله به ، فنؤمن انه اسمه ، اما من قال ان اسمه عزازيل او الحارث ، فهذه روايات ضعيفة عن السلف ، وهو امر غيبي لا ينبغي ان نصدقه الا اذا اخبر به الله عز وجل او رسوله ﷺ فقط .

قوله تعالى { أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٣٤) }

قال الراغب : والإباء: الامتناع من الشيء مع الإرادة، فكل إباء امتناع، وليس كل امتناع إباء، قال الله تعالى: {وَيَأْبَى اللَّهُ إِلَّا أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ} .أ،هـ
قال الرازي : اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَمَّا اسْتَثْنَى إِبْلِيسَ مِنَ السَّاجِدِينَ فَكَانَ يَجُوزُ أَنْ يُظَنَّ أَنَّهُ كَانَ مَعْذُورًا فِي تَرْكِ السُّجُودِ فَبَيَّنَ تَعَالَى أَنَّهُ لَمْ يَسْجُدْ مَعَ الْقُدْرَةِ وَزَوَالِ الْعُذْرِ بِقَوْلِهِ {أَبَى} لِأَنَّ ( الْإِبَاءَ ) هُوَ الِامْتِنَاعُ مَعَ الِاخْتِيَارِ، أَمَّا مَنْ لَمْ يَكُنْ قَادِرًا عَلَى الْفِعْلِ لَا يُقَالُ لَهُ إِنَّهُ ( أَبَى ). أ،هـ

قال الراغب: والاستكبار: طلب ذلك بالشبع والكبر، والتيه، والبغي، والزهو، والاستطالة، والخيلاء، والصلف تتقارب، وبينها فرق، فالتيه: التحير في معرفة قدر النفس، والبغي: طلب منزلة فوق ما يستحقه، والزهو: سرعة الحكم لنفسه بالفضل، من: ” زهاه كذى ” إذا استحقه، والاستطالة: إظهار طول، أي فضل على الغير.
والخيلاء: ظن بالنفس كاذب، من قولهم: خلت، والصلف: قلة التلفت إلى الغير من قولهم: صلف: إذا اشتكى صليفه.

ذكر ابن ابي حاتم بسنده عَنْ قَتَادَةَ: قَوْلُهُ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ حَسَدَ عَدُوُّ اللَّهِ إِبْلِيسُ آدَمَ عَلَى مَا أَعْطَاهُ اللَّهُ مِنَ الْكَرَامَةِ، وَقَالَ: أَنَا نَارِيٌّ وَهَذَا طِينِيٌّ. فَكَانَ بَدْءُ الذُّنُوبِ الْكِبْرَ، اسْتَكْبَرَ عَدُوُّ اللَّهِ أَنْ يَسْجُدَ لآدَمَ. [1]

قوله { وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (٣٤) }
قال ابو كندا : اي وكان في علم الله مكتوب في اللوح المحفوظ انه سيكون من الكافرين ، فسياق الايات يدل على ذلك.
فقول الله عز وجل { قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30 } اشارة الى ان الله عز وجل يعلم انه سيكون من الملائكة من لا يسبح بحمده، ولا يقدس له .
ثم ان جمعه لكلمة (كافر) فقال ( كافرين ) مع انه لم يكن من الملائكة حينئذ كفار ، اشارة الى ان المقصود كان في علم الله انه سيكون من ضمن الكافرين الذين علمهم الله عز وجل وكتبهم في اللوح المحفوظ .
ثم اني تتبعت كلمة ( وكان ) في القران وهي كثيرة فوجدتها تتحدث عن الماضي ، اما كلمة (فكان) فوجدتها تعني في بعض الايات فصار وهي قليلة وبعض الايات غير ذلك .
قال ابن عطية : وقال جمهور المتأولين: معنى وَكانَ مِنَ الْكافِرِينَ أي في علم الله تعالى أنه سيكفر، لأن الكافر حقيقة والمؤمن حقيقة هو الذي قد علم الله منه الموافاة.أ،هـ
قال ابو كندا : اما القول الثاني فقيل ان معنى كان صار وهو ضعيف .
وقال القرطبي : وَقَالَ جُمْهُورُ الْمُتَأَوِّلِينَ: الْمَعْنَى أَيْ كَانَ فِي عِلْمِ اللَّهِ تَعَالَى أَنَّهُ سَيَكْفُرُ، لِأَنَّ الْكَافِرَ حَقِيقَةً وَالْمُؤْمِنَ حَقِيقَةً هُوَ الَّذِي قَدْ عَلِمَ اللَّهُ مِنْهُ الْمُوَافَاةَ.
قُلْتُ: وَهَذَا صَحِيحٌ، لِقَوْلِهِ ﷺ فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ: (وَإِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالْخَوَاتِيمِ).
وَقَالَ ابْنُ فَوْرَكٍ.” كَانَ” هُنَا بِمَعْنَى صَارَ خَطَأٌ تَرُدُّهُ الْأُصُولُ.أ،هـ
قال ابو حيان : وَكانَ مِنَ الْكافِرِينَ قِيلَ: كَانَ بِمَعْنَى صَارَ، وَقِيلَ: عَلَى بَابِهَا أَيْ كَانَ فِي عِلْمِ اللَّهِ لِأَنَّهُ لَا خِلَافَ أَنَّهُ كَانَ عَالِمًا بِاللَّهِ قَبْلَ كُفْرِهِ.
فَالْمَعْنَى: أَنَّهُ كَانَ فِي عِلْمِ اللَّهِ سَيَكُونُ مِنَ الْكَافِرِينَ. أ،هـ

—————-
[1]