كتب الامثال لا تعجبني كثيرا لأني ارى أن اكثر الأمثل تتغير مع تغير الزمان وبعض قصص الامثال القديمة ليس فيها ميزة او غرابة -هذا رأيي وكل له رأيه ”
ومع ذلك قرأت كتاب ” الامثال لابن سلام ” والكتاب يتكون من ٣٩٥ صفحة ، والكتاب تقسيمه جميل لأنه قسم الامثال الى ابواب وكل باب ذكر مافيه من امثال كـ ” الامثال في مكارم الأخلاق ، و جماع امثال المجد والجود ، وجماع امثال الخلة والإخاء ، جماع امثال الظلم وأنواعه ”
أما المؤلف فقد قال عنه الذهبي ” الإمام، الحافظ، المجتهد، ذو الفنون، أبو عبيد القاسم بن سلام بن عبد الله ، كان أبوه سلام مملوكا روميا لرجل هروي ” إذا الاصل رومي ومع ذلك ابدع في فنون العرب بمؤلفاته العظيمة مثل كتاب غريب القرآن و كتاب معاني القرآن و لغات القبائل الواردة في القرآن .
قال ابوعبيد القاسم سمعني ابن إدريس أتلهف على بعض الشيوخ، فقال لي: يا أبا عبيد! مهما فاتك من العلم، فلا يفوتنك من العمل .
وقال ايضا :المتبع السنة، كالقابض على الجمر، هو اليوم عندي أفضل من ضرب السيف في سبيل الله .
توفي سنة ٢٢٤ هـ

يوم الجمعة ٢٨-١-١٤٣٦