( سيرة ابن اسحاق ) او مايسمى بـ (السير والمغازي ) لمحمد بن اسحاق بن يسار المتوفي عام 151هـ
قال عنه الذهبي : العلامة الحافظ الاخباري .
كان ابن إسحاق – مؤلف هذا الكتاب -من أحفظ الناس، فكان إذا كان عند الرجل خمسة أحاديث أو أكثر، فاستودعها عند ابن إسحاق، قال: احفظها عني ، فإن نسيتها، كنت قد حفظتها علي.
أي انه بنك معلومات كالـ ( Flash Memory )
تقول له الحديث اذا خشيت ان تنساه ثم يذكرك به كاملا اذا نسيته – ما اقوى قدرات عقل الانسان عندما يكون فارغا من فضول الكلام وفضول السمع وفضول النظر .
اما الكتاب فكل كتاب يكتب عن سيرة الرسول ﷺ فهو ممتع .
انتهى الكتاب عند غزوة احد ولا ادري هل توقف المؤلف عند غزوة أحد أم أنه لم يصلنا الا هذا أم أن المكتبة الشاملة لم تحمل الا هذه الطبعة التي توقفت عند غزوة أحد .
والسلام

الجمعة الموافق 25-6-1435